الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد الانتهاء من وضع البنية التحتية لها * وزارة الاتصالات تطلق عدد الخدمات الالكترونية ضمن خطتها المستقبلية

تم نشره في السبت 15 كانون الثاني / يناير 2005. 02:00 مـساءً
بعد الانتهاء من وضع البنية التحتية لها * وزارة الاتصالات تطلق عدد الخدمات الالكترونية ضمن خطتها المستقبلية

 

 
* السعيد: المشروعات الجديدة تهدف الى توسيع استخدام الاتصالات وانتشار الانترنت
عمان-الدستور-لما العبسه: قالت وزيرة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات السيدة ناديا السعيد ان الوزارة حددت خططا مستقبلية لها تركزت في إطلاق مشاريع الخدمات الإلكترونية لبرنامج الحكومة الإلكترونية و التي تم الانتهاء من وضع البنية التحتية لها، مشيرة الى ان العام الحالي سيشهد إطلاق عدة مشاريع ذات نتائج إيجابية ملموسة من قبل المواطن.
و اشارت السعيد الى انه سيتم اطلاق المبادرات المختلفة و الهادفة إلى بناء المجتمع المعرفي و تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطن، اضافة الى توسيع وتنويع خدمات الاتصالات وزيادة انتشار استخدام الانترنت، وتفعيل دور المملكة في السوق الإقليمي وغيرها.
كما سيتم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للقطاع وتفعيل المؤشرات القياسية لدراسة وتقييم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد، ومراقبة تطورها ومقارنتها مع الدول المجاورة والمتقدمة.
وفيما يخص علاقة الوزارة بمجالات الاستثمار المختلفة اوضحت السعيد ان الوزارة تسعى إلى إيجاد سياسة واضحة و بيئة مستقرة تتيح تشجع الاستثمار في القطاع، مشيرة الى أن هناك مميزات للاستثمار في هذا القطاع من اهمها سياسات اقتصادية واضحة قائمة على تفعيل دور القطاع الخاص وتحرير السوق، ووجود هيئة تنظيم للقطاع لها مهام واسعة وتجربة معمقة .
واكدت التزام الحكومة بدعم الابتكار وتطوير المهارات التكنولوجية و رفع مستوى التعليم والقوى البشرية المؤهلة في المدارس والجامعات، مشيرة الى ان صغر حجم السوق يسهل إدخال التكنولوجيا الحديثة بعوامل مخاطرة محدودة مع مميزات السوق التجريبي خاصة للدول العربية.
ولفتت الى التميز الذي تتمتع به الشركات الأردنية العاملة في القطاع في مجالات تطوير أنظمة التعلم الالكتروني، الأنظمة الإدارية، التطبيقات القائمة على الانترنت، التعريب، دمج الأنظمة، والبرامج الخاصة بقطاع الصحة ، اضافة الى التقدم المستمر في الإصلاحات القانونية والهيكلية وضمان حماية الملكية الفكرية.
أما عن مشاريع الاستثمار المستقبلية التي سيتم تنفيذها في القطاع في السنوات القادمة، قالت السعيد ان المنافسة والاستثمار فيها سوف يقتصر على القطاع الخاص، و منها مشروع إنشاء وتشغيل شبكات خدمات اتصالات ثابتة والتي تشمل خدمات اتصالات محلية و خدمات اتصالات وطنية و خدمات اتصالات دولية خاصة بعد ان تم الانتهاء من اجراءات فتح سوق الاتصالات الثابتة للمنافسة.
كما سيتم إنشاء وتقديم خدمات اتصالات مختلفة معتمدة على تكنولوجيا حديثة مثل خدمات الاتصالات الراديوية الثابتة وخدمات الاتصالات الثابتة عبر شبكات الكهرباء. اضافة الى تقديم خدمات القيمة المضافة و هي خدمات النصوص المسموعة و مراكز اتصال.
و من ضمن المشاريع خصخصة شركة البريد الأردني و مشاريع الخدمات البريدية المكملة و هي البريد المهجن، الصناديق البريدية الخاصة و التكامل الالكتروني، كما ستكون هناك مشاركة مع شركات تطوير البرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات باختلاف أنواعها.
وعن برنامج الحكومة الإلكترونية الأردني، اوضحت السعيد ان هذا البرنامج جاء بمبادرة من جلالة الملك عبد الله الثاني، وبناء عليها تم إعداد تقرير و عرضه على جلالة الملك و باشرت وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات بتنفيذ البرنامج، حيث تم تشكيل مكتب إدارة برنامج الحكومة الالكترونية، في الوزارة للإشراف على تطبيق البرنامج والتنسيق لذلك وفق خارطة إطار فني عام في سنة 2002.
وقالت ان فوائد برنامج الحكومة الإلكترونية سيلمسها المواطن على المدى القريب، و تتمثل في الحصول على المعلومات والخدمات و إجراء المعاملات إلكترونياً مما سيوفر الوقت والجهد والتكلفة وسيحقق درجه متقدمة من العدالة، اضافة الى توفير أقصى درجات الحماية و الأمان على المعلومات والبيانات الشخصية ومكافحة الفساد، و إبقاء المواطن مطلعاً على معلوماته الشخصية والخاصة لدى الحكومة و إمكانية التعديل عليها مما يضمن درجة عالية من الشفافية، كما سيتمكن المواطن من التواصل مع المسؤولين لطرح الشكاوي، الاستفسارات، أو تقديم الاقتراحات.
و من ضمن فوائده التي ستنعكس على حقوق المواطن المدنية تجسير الفجوة الرقمية، و المساهمة في توفير المزيد من فرص العمل، اضافة الى ذلك فانه سيساهم في الإصلاح الإداري في الحكومة الأردنية، حيث سيساعد في تسهيل وتسريع معاملات المواطن و بالتالي العمل على الإصلاح الإداري في جميع الدوائر الحكومية ، و يقوم البرنامج بدراسة و تقييم الإجراءات الحكومية و من ثم إعادة هيكلتها و هندستها "إعادة هندسة الإجراءات"، بهدف رفع سوية أداء القطاع العام، و تحسين الخدمة المقدمة للمواطن. اضافة الى مساهمته بنشر ثقافة "خدمة الجمهور" من خلال إنشاء وحدات خدمة الجمهور و مراكز الاتصال في المؤسسات الحكومية.
أما على صعيد الكفاءات و الموارد البشرية الحكومية , فان البرنامج يعمل على تقديم برامج التدريب اللازم لتطوير مهارات تكنولوجيا المعلومات لدى موظفي الحكومة حيث يتم تطبيق برنامج "تدريب موظفي الحكومة على المهارات الأساسية لاستخدام الحاسوب"، و يشمل دورات "الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب" ICDL æÈÑäÇãÌ "ßÇãÈÑÏÌ"¡ æ ÞÏ Êã ÍÊì äåÇíÉ ÇáÚÇã ÇáãÇÖí ÊÏÑíÈ ÃßËÑ ãä 5000 ãæÙÝ Íßæãí ãä ãÌãæÚ ÇáãæÙÝíä ÇáãÒãÚ ÊÏÑíÈåã ÍÊì äåÇíÉ ÇáÚÇã ÇáãÞÈá æÇáÈÇáÛ ÚÏÏåã 51000 .
æ íÞæã ÇáÈÑäÇãÌ ÈÇáãÓÇåãÉ Ýí ÒíÇÏÉ ÔÝÇÝíÉ ÇáÃÏÇÁ ÇáÍßæãí ãä ÎáÇá ÅÈÞÇÁ ÇáãæÇØä ãØáÚÇð Úáì ÇáãÚáæãÇÊ ÇáÎÇÕÉ Èå æ Êãßíäå ãä ÊÚÏíáåÇ æ ÇáÞíÇã ÈÇáÅÌÑÇÁÇÊ æ ÇáÍÕæá Úáì ÇáãÚáæãÇÊ æÇáÎÏãÇÊ æÞÊãÇ ÔÇÁ ãä ÎáÇá ÇáÎÏãÇÊ ÇáÅáßÊÑæäíÉ æ ãÑÇßÒ ÎÏãÉ ÇáÌãåæÑ¡ æÅÊÇÍÉ ÇáÊæÇÕá ãÚ ÇáãÓÄæáíä.
ßãÇ íÏÚã ÇáÈÑäÇãÌ ãÔÑæÚ ÇáÊÌÇÑÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ ÇáÊí ÊÓÇåã ÈÏæÑåÇ ÈÏÚã ÇáãÔÇÑíÚ ÇáÕÛíÑÉ æÇáãÊæÓØÉ æ ÈÇáÊÇáí ÊÍÓíä ÏÎá ÇáÝÑÏ æÅÊÇÍÉ ÇáãÒíÏ ãä ÝÑÕ ÇáÚãá.
æÐßÑÊ ÇáÓÚíÏ Çä ÏæÑ æÒÇÑÉ ÇáÇÊÕÇáÇÊ íÊÑßÒ Ýí ÇÚÏÇÏ ÇáÞæÇäíä ÇáãÚÒÒÉ ááÊÌÇÑÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ¡ æÅØáÇÞ æÊäÝíÐ ÇáãÈÇÏÑÇÊ æÇáãÔÇÑíÚ ÇáÏÇÚãÉ áÐáß æÇáÊí ÊÒíÏ ãä ÇáäÝÇÐíÉ áÔÈßÉ ÇáÅäÊÑäÊ ÈÔßá ÚÇã.
æÊÔãá ãÔÇÑíÚ ÇáÍßæãÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ ÇáÊí ÊÏÚã ÇáÊÌÇÑÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ ßáÇ ãä ãÔÑæÚ ÇáÔÑÇÁ ÇáÅáßÊÑæäí ¡ æ ãÔÑæÚ ÇáÈæÇÈÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ.
æãä Ãåã ÇáãÔÇÑíÚ ÇáÊí íäÝÐåÇ ÈÑäÇãÌ ÇáÍßæãÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ ãÔÑæÚ ÎÏãÇÊ ÇáÈäíÉ ÇáÊÍÊíÉ¡ æ ÇáÊí ÊäÞÓã Çáì ãÔÑæÚ ÇáÔÈßÉ ÇáÂãäÉ ááÍßæãÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ æ ÇáÊí ÊÚÏ ÈãËÇÈÉ ÇáÞÇÚÏÉ ÇáÊßäæáæÌíÉ ÇáÃÓÇÓíÉ áÎÏãÇÊ ÇáÍßæãÉ æ íÔãá ÇáãÔÑæÚ Ýí ãÑÍáÊå ÇáÃæáì ÑÈØ 6 ãÄÓÓÇÊ ÍßæãíÉ æ ÓíÊã Ýí ÇáÑÈÚ ÇáÃæá ãä åÐÇ ÇáÚÇã ÑÈØ 12 ãÄÓÓÉ ÍßæãíÉ ÃÎÑì .
ÇãÇ ÇáãÔÑæÚ ÇáËÇäí Ýåæ ÊæÝíÑ ÇáÈÑíÏ ÇáÅáßÊÑæäí áãæÙÝí ÇáÏæáÉ æ ÇáÊÏÑíÈ ÇááÇÒã áÐáß¡ æ ÊæÝíÑ Ïáíá ÚäÇæíä ÅáßÊÑæäí. æíÚÊãÏ Úáì ãÔÑæÚ ÊÞííã ÇáæÖÚ ÇáÃãäí ááÔÈßÉ ÇáÂãäÉ ááÍßæãÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ: áÊæÝíÑ ÃÞÕì ÏÑÌÇÊ ÇáÃãä æÇáÍãÇíÉ.
æ ÊÍÏËÊ ÇáÓÚíÏ Úä ÎÏãÇÊ ÇáÚãáíÇÊ ÇáÊí ÊÊÖãä ãÔÑæÚ ÔÈßÉ ãÑÇßÒ ÇáÇÊÕÇá æ ÔÈßÉ ãÑÇßÒ ÎÏãÉ ÇáÌãåæÑ æ ÇáåÇÏÝÉ Çáì ÊÞÏíã ÇáÏÚã ÇáÝäí ááãæÇØä æãÓÇÚÏÉ ãÊáÞí ÇáÎÏãÉ æ ÇáÅÌÇÈÉ Úáì ÇáÇÓÊÝÓÇÑÇÊ æ ÊáÞí ÇáÔßÇæí.æ íÊã Ðáß ãä ÎáÇá ÚÏÉ ÞäæÇÊ ãäåÇ ÇáÈÑíÏ ÇáÚÇÏí¡ ÇáÈÑíÏ ÇáÅáßÊÑæäí¡ ÇáåÇÊÝ¡ ÇáÝÇßÓ¡ Ãæ ãÑÇÌÚÉ ãÑßÒ ÎÏãÉ ÇáÌãåæÑ ÔÎÕíÇð. ÇÖÇÝÉ Çáì ÅäÔÇÁ ãÑßÒ ÚãáíÇÊ ÇáÍßæãÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ Ýí ãÑßÒ ÊßäæáæÌíÇ ÇáãÚáæãÇÊ ÇáæØäí.
ÇãÇ ÇáãÔÇÑíÚ ÞíÏ ÇáÊäÝíÐ ÍÇáíÇ Öãä ãÔÑæÚ ÇáÍßæãÉ ÇáÇáßÊÑæäíÉ ááÏæÇÆÑ ÇáÍßæãíÉ Ýåí ãÔÑæÚ ÍæÓÈÉ ÇÚãÇá ÏÇÆÑÉ ÖÑíÈÉ ÇáÏÎá æÇáãÈíÚÇÊ æ ÇáÊí ãä ÇáãÊæÞÚ ÇÔåÇÑåÇ ÎáÇá ÝÊÑÉ æÌíÒÉ ÈÚÏ Çä Êã ÇäåÇÁ ÇáÇÌÑÇÁÇÊ ÇáãÊÚáÞÉ ÈåãÇ.æ ãÔÑæÚ ÏÇÆÑÉ ÇáÃÑÇÖí æÇáãÓÇÍÉ æ ãÔÑæÚ ÏÇÆÑÉ ÇáÅÞÇãÉ æÇáÍÏæÏ ¡ æ ãÔÑæÚ ÍæÓÈÉ ÅÏÇÑÉ ÊÑÎíÕ ÇáÓæÇÞíä æÇáãÑßÈÇÊ æ ãÔÑæÚ ãÄÓÓÉ ÊÔÌíÚ ÇáÇÓÊËãÇÑ.
ÇÖÇÝÉ Çáì Ðáß ÇØáÞÊ ÇáæÒÇÑÉ ÎáÇá ÇáÇÚæÇã ÇáãÇÖíÉ ÇáÚÏíÏ ãä ÇáãÈÇÏÑÇÊ ÇáÇáßÊÑæäíÉ æ ÇáÊí ÓÊÄÏí Ýí ÍÇá ÊäÝíÐ ÈÑÇãÌåÇ ÇáãÎÊáÝÉ Çáì ÇáæÕæá Çáì ÇáåÏÝ ÇáÑÆíÓí æ åæ ÊÍÓíä ÇáãÓÊæì ÇáãÚíÔí ááãæÇØäíä Úáì ßÇÝÉ ÇáÃÕÚÏÉ ÇáÇÞÊÕÇÏíÉ æÇáËÞÇÝíÉ æÇáÇÌÊãÇÚíÉ.
æãä åÐå ÇáãÈÇÏÑÇÊ ãÈÇÏÑÉ ÇáÊÚáíã ÇáÃÑÏäíÉ ¡ æ ãÈÇÏÑÉ ÇáÔÈßÉ ÇáÊÚáíãíÉ æÇÓÚÉ ÇáäØÇÞ æ ãÈÇÏÑÉ ãÍØÇÊ ÇáãÚÑÝÉ¡ ÌåÇÒ ÍÇÓæÈ áßá ãäÒá¡ ãÔÑæÚ ÇáÞÑíÉ ÇáÅáßÊÑæäíÉ¡ ÈÑäÇãÌ ÔÈßÉ ÇáÃÑÏä¡ æ ãÔÑæÚ ÊßÇÝÄ ÇáÝÑÕ Ýí ÊßäæáæÌíÇ ÇáãÚáæãÇÊ æ ÇáÇÊÕÇáÇÊ.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل