الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يبحث دور المصارف والمؤسسات المالية في دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة: »العربية للعلوم المالية« تعقد مؤتمرها السنوي الثاني عشر في عمان الشهر المقبل

تم نشره في الخميس 14 نيسان / أبريل 2005. 02:00 مـساءً
يبحث دور المصارف والمؤسسات المالية في دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة: »العربية للعلوم المالية« تعقد مؤتمرها السنوي الثاني عشر في عمان الشهر المقبل

 

 
عمان - الدستور: ترعى الملكة رانيا العبدالله، والرئيس الفخري للاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية، مؤتمرها السنوي الدولي الثاني عشر المنوي عقده في عمان بمشاركة السيد عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية خلال الفترة من 29-31 من الشهر المقبل، تحت عنوان »دور المصارف والمؤسسات المالية والاقتصادية في ترويج المشروعات الصغيرة والمتوسطة«.
وقال رئيس الاكاديمية الدكتور مصطفى هديب ان الاكاديمية العربية قد اعتادت على تنظيم مؤتمرها السنوي كمناسبة علمية ومهنية متميزة، موجهة لموضوع مالي او مصرفي او اقتصادي يستقطب الاهتمامات العربية والدولية. اذ تعقد الاكاديمية هذا المؤتمر استجابة للاهتمامات المتصاعدة بتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمكينها من ان تلعب دورها المحوري في كل القطاعات الاقتصادية، ومشاركة من الاكاديمية العربية في الجهود المتزايدة الرامية لتوفير مصادر التمويل المستدام والملائم والمتطور لتأسيس وتشغيل هذه المشروع من قبل المصارف والمؤسسات المالية والاقتصادية، وذلك في بيئة حكومية وغير حكومية ايجابية ومواتية.
واشاد د. هديب بالرعاية التي حصل عليها المؤتمر من المصارف والمؤسسات المالية والاقتصادية العربية والدولية.
مؤكدا ان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تحقق الايجابيات الكثيرة والمتنوعة، على الصعد الاقتصادية والاجتماعية نظرا لمحدودية مستلزمات التأسيس والتشغيل، والانتشار الجغرافي والقطاعي، وقدرتها على الحد من الهجرة من الريف الى المدينة، وتشغيل اعداد كبيرة من القوى العاملة، والاسهام الواسع في تحقيق القيمة المضافة للنتائج القومي الاجمالي، هذا الى جانب التكامل مع المشروعات الأكبر حجما، بترابطات أمامية (باتجاه المستهلك) او خلفية (باتجاه عناصر الانتاج) ودورها في تحقيق التوازن القطاعي، وفي توزيع الثروة والدخل.
وأكد الدكتور هديب، على ان نسبة عدد المشروعات الصغيرة والمتوسطة المتعاملة مع المصارف، الى مجموع عدد المشروعات والمنشآت المتعاملة معها يصل الى اكثر من 97% في الدول العربية، مقابل اكثر من 90% في الدول الصناعية المتقدمة. مع ذلك، فان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تواجه الصعوبات الكبيرة في الحصول على التمويل المصرفي المتناسب مع احتياجاتها، وبخاصة لآجال متوسطة وطويلة، وبوجه خاص بسبب عدم توافر الضمانات التي تطلبها المصارف منها. وهنا يأتي دور شركات ضمان مخاطر الائتمان المصرفي المقدم لهذه المشروعات، وكذلك دور الصناديق والشركات الاستثمارية، والمالية، وراس المال المبادر في توفير مصادر التمويل المطلوبة. وهناك تجارب غنية لدى المصارف التجارية والمتخصصة العربية والاسلامية في هذا الاتجاه، وذلك برعاية وتوجيه المصارف المركزية وذلك في اطار سياستها النقدية. كما ان البيئة الحكومية وغير الحكومية الايجابية تتطلب تعبئة الجهود على مختلف الاصعدة، وتتطلب وضع السياسات الاقتصادية والمالية واعادة النظر في مجمل التشريعات المنظمة لتأسيس وتشغيل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
واضاف رئيس الاكاديمية ان المؤتمر صمم بثلاثة محاور اساسية، حيث يناقش المحور الأول منها البيئة الحكومية الاقتصادية والقانونية وغير الحكومية (المتمثلة بدور المنظمات غير الحكومية)، في حين خصص اليوم الثاني للمصارف المركزية، والتجارية، والمتخصصة، والاسلامية. اما اليوم الثالث فقد كرس للمؤسسات المالية غير المصرفية، بما في شركات ضمان الائتمان المصرفي، والتأمين، والصناديق، والشركات المالية والاستثمارية، مشيرا الى التفاعل الكبير الذي تستهدفه الاكاديمية من هذا المؤتمر، سواء بين المتحدثين العرب والخبراء الدوليين، او بين رجال الاعمال في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مقابل المصارف والمؤسسات المالية. اذ سوف تطرح تجارب واسعة ومتنوعة، كلها باتجاه تعبئة مصادر التمويل المطلوب للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل حصولها عليه. كما سوف يتضمن المؤتمر جلسات عمل مفتوحة، ومشاهدات، ولقاءات مهنية، وعروض لمنجزات المصارف والمؤسسات المشاركة في المؤتمر. كما سوف يخلص المؤتمر الى مجموعة متكاملة من التوصيات الهادفة للنهوض بأنشطة تمويل هذه المشروعات.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل