الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك المركزي يحتفل بمرور 40 عاما على تأسيسه * طوقان: الاسهام في تعزيز دور القطاع المالي والمصرفي ودفع مسيرة التنمية

تم نشره في الثلاثاء 15 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
البنك المركزي يحتفل بمرور 40 عاما على تأسيسه * طوقان: الاسهام في تعزيز دور القطاع المالي والمصرفي ودفع مسيرة التنمية

 

 
ارتفاع موجودات (المركزي) من 8.25 مليون دينار عام 1964 الى 6.5 مليار دينار
عمان - الدستور - محمد أمين
احتفل البنك المركزي الأردني بالذكرى الأربعين لتأسيسه، بمشاركة عدد كبير من المسؤولين، واعضاء الاسرة المصرفية، من رؤساء مجالس الادارات والمديرين العامين للبنوك المرخصة في المملكة، وممثلي الفعاليات الاقتصادية وكبار مسؤولي البنك المركزي ومحافظيه السابقين.
وفي كلمة مقتضبة قال د. أمية طوقان محافظ البنك المركزي ان البنك وهو يحتفل بمرور اربعين عاما على تأسيسه عام 1964 يؤكد انه سيواصل مسيرته في أداء دوره في تسيير وادارة السياسة النقدية في المملكة، وممارسة جميع المسؤوليات والمهام التي من شأنها تعزيز دور القطاع المصرفي والمالي ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية مؤكدا ان النتائج التي حققها الجهاز المصرفي خلال عام 2004 التي كانت متميزة جدا سوف تستمر هذا العام وسيكون الأداء متميزا، مشيدا بالدعم الكبير الذي يلقاه البنك المركزي من جلالة الملك عبدالله الثاني، حفظه الله، ومن الحكومة الرشيدة.
وأوضح ان تطور القطاع المصرفي والمالي في المملكة خلال العقود الأربعة الماضية يعتبر من أهم مظاهر التقدم الاقتصادي في الأردن، حيث نما القطاع المالي الاردني حتى اصبح يواكب ما هو موجود في الدول المتقدمة.
وأوضحت بيانات أصدرها البنك المركزي بمناسبة ذكرى تأسيسه الاربعين ان عدد البنوك المرخصة اصبح الآن 24 بنكا، منها بنكان اسلاميان، وثمانية بنوك غير أردنية، فيما بلغ عدد فروع البنوك 456 فرعا منتشرة في كافة مدن وقرى المملكة مقارنة مع 22 فرعا عام 1964.
اضافة الى وجود مؤسسات اقراض متخصصة تغطي الاحتياجات التمويلية في مجالات الاسكان والانماء الصناعي والزراعي والحكومات المحلية. الى جانب العديد من المؤسسات المالية غير المصرفية التي انشئت لحشد وتجميع المدخرات المحلية مثل: مؤسسة الضمان الاجتماعي ومؤسسة تنمية أموال الايتام، وغيرها، ووجود عدة شركات للتأجير التمويلي، و81 شركة صرافة، و26 شركة تأمين.
وحول ادارة السياسة النقدية اشار البنك الى انها مرت بمرحلتين الأولى غلب عليها طابع التدخل المباشر وامتدت منذ 1964-،1989 والمرحلة الثانية غلب عليها طابع الادارة غير المباشرة للسياسة النقدية منذ 1990 حتى الآن.
ويذكر ان من مهام البنك المركزي اصدار اوراق النقد والمسكوكات في المملكة وتنظيمه، والاحتفاظ بالاحتياطي من الذهب والعملات الاجنبية وادارته وتنظيم كمية الائتمان ونوعيته وكلفته ليتجاوب مع متطلبات النمو الاقتصادي والاستقرار النقدي، واتخاذ التدابير المناسبة لمعالجة المشكلات الاقتصادية والمالية، والعمل كبنك للبنوك المرخصة ومؤسسات الاقراض المتخصصة، ومراقبة البنوك المرخصة بما يكفل سلامة مركزها المالي وضمان حقوق المودعين والمساهمين، والعمل كبنك للحكومة والمؤسسات العامة ووكيل مالي لها، وتقديم المشورة للحكومة في رسم السياسات المالية والاقتصادية وكيفية تنفيذها.
وتوضح الاحصائيات ان موجودات البنك المركزي عام 1964 كانت لا تتجاوز 9.25 مليون دينار منها 8.25 مليون دينار كموجودات اجنبية فيما بلغت في نهاية 2003 حوالي 635.5 مليار دينار منها 571.4 مليار دينار موجودات اجنبية.
اما الاحتياطيات الاجنبية للبنك المركزي فقد ارتفعت من 8.25 مليون دينار عام 1964 الى 827.3 مليار دينار في أيلول من عام ،2004 فيما ارتفع صافي دين البنك المركزي على الحكومة من 4.7 مليون دينار عام 1970 الى 1.514 مليون دينار في ايلول 2004.
واوضحت مصادر البنك المركزي ان وجود البنوك المرخصة في الاردني يرجع الى عام 1925 حيث بدأ البنك العثماني الذي عرف فيما بعد باسم كريندليز ثم ستاندر تشارترد بمزاولة اعماله ثم البنك العربي الذي تأسس في القدس عام 1930 وانتقل الى عمان بعد عام 1948 وهو اول البنوك الوطنية، ثم توالى تأسيس البنوك.
وقد بلغ مؤشر عدد السكان الى فروع البنوك في نهاية 2003 حوالي 2.12 ألف نسمة لكل فرع، وفيما بلغ عدد فروع البنوك العاملة في الخارج 139 فرعا منها 58 في فلسطين.
وبين البنك المركزي ان اجمالي موجودات البنوك ارتفع من 2.63 مليون دينار عام 1964 الى 173.17 مليار دينار في نهاية ايلول ،2004 اما الودائع لدى البنوك المرخصة فقد ارتفعت من 7.48 مليون دينار عام 1964 الى 9.10 مليار دينار في نهاية ايلول 2004 فيما ارتفعت التسهيلات من 2.29 مليون دينار عام 1964 الى 06.6 مليار دينار في أيلول 2004.
وتشير مصادر البنك الى ان عدد الموظفين والمستخدمين بلغ عام 1964 (64) منهم (12) مستخدما، وبلغ العدد في نهاية تشرين الأول 2004 (744) موظفا ومستخدما ومنذ تأسيس البنك المركزي شارك 9234 موظفا في مهمات علمية ودورات تدريبية كما ابتعث البنك 43 موظفا لنيل الدكتوراه، و111 موظفا للماجستير، و30 موظفا للدبلوم العالي او 133 موظفا لدرجة الدبلوم المتوسط.
ويذكر ان خمسة محافظين تعاقبوا على البنك منذ تأسيسه هم، د. خليل السالم، د. محمد سعيد النابلسي، حسين القاسم، د. زياد فريز، د. أمية طوقان.

شرح صور
محافظ البنك المركزي في استقبال المدعوين
من الحفل
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل