الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنبر الاقتصادي * نصب واحتيال مالي...صيد البسطاء والحالمين * الدكتور مازن مرجي

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2005. 03:00 مـساءً
المنبر الاقتصادي * نصب واحتيال مالي...صيد البسطاء والحالمين * الدكتور مازن مرجي

 

 
على مدار العام الماضي تلقيت مثل غيري العديد من الدعوات لزيارة مكاتب للمضاربة بالعملات والاسهم والسلع وذلك للتعرف على اسلوب عملها تمهيدا لفتح حساب مع احدها وبدء عملية المضاربة وتحقيق الارباح الكبيرة ولا اخفي أنني كنت افكر بالامر بشكل جدي ذلك لان الذين كانوا يدعونني لدخول »معمعة« المضاربات هم من الاقارب والمعارف والاصدقاء الذين اثق بحسن نواياهم والخبرة المعقولة التي كان يتمتع بها بعضهم في المجالين المالي والبنكي.
بدأت اسأل ضمن دائرة اوسع شملت بعض المتعاملين من الذين خسروا اموالا غير قليلة اشتكوا بأن الاشخاص الذين فتحوا حسابات معهم غرروا بهم وتسببوا بخسارتهم تلك واكدوا وجود نصب واحتيال وخداع ومضاربات عشوائية لا تقوم على اي اساس علمي ولم اكن مرتاحا للمبالغة والتهويل بإدعاءات تحقيق الارباح وللاسلوب المستخدم بالتداول والمضاربة والفذلكة الكلامية الزائدة والصورة الهلامية لهيكلية عمل هذه المكاتب وطريقة فتح الحسابات وادارتها وامور اخرى بدت لي غير قانونية فلم يأخذني الامر وقتا طويلا لأتراجع عن فكرة المضاربة والاعتذار لمن دعاني.
هذه التجربة الشخصية البسيطة هي ما حدث بصورة او باخرى مع عشرات الالاف من المواطنين الاردنيين غالبيتهم من البسطاء الذين لا يملكون خبرة او معرفة كافية تجعلهم اكثر حذرا وتنبها لما هم مقدمون عليه فاستجاب عدد ضخم منهم يقدر بحوالي خمسة وعشرين الف مضارب لاغراءات تحقيق الارباح السريعة وقد حقق البعض ارباحا معقولة لكن الغالبية العظمى منهم منوا بخسائر كبيرة اضاعت مدخراتهم بصمت ودون اعلان.
حدث هذا ليس فقط نتيجة المضاربة العشوائية وانما ايضا نتيجة وجود عدد من المحتالين والنصابين الذين ركبوا الموجة واستغلوها بابشع صورة وهناك مئات القصص والحكايات التي تروى بهذا الشأن تناقلها المواطنون حول ما كان يدور باسواق المضاربة هذه الا أن وسائل الاعلام والصحافة لم تتطرق اليها بشكل واضح خوفا من اتهامها بتخريب البيئة الاستثمارية وتعطيل الطفرة الاقتصادية بالسوق المالي وسوق العقارات فتغاضى الكل عما يجري من حركات اقتصادية مشبوهة غير منطقية حتى وقع ''الفاس بالراس'' بانكشاف اكبر عملية نصب واحتيال قام بها فرد واحد ضحاياه بالمئات وحجم خسائرهم بالملايين.
شبعنا حديث عن الشفافية ومحاربة الفساد وحرية التعبير في الوقت الذي يساهم الكل حكومة وقطاع اعمال واعلام وخبراء ''بالطبطبة'' على الاخطاء والتقصير والانحرافات العديدة بمسيرتنا الاقتصادية لنعود ونفاجأ بقصص الاحتيال والنصب وغسيل الاموال والسمسرة ونبدي انداهشا غير مقنع بما يحدث.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش