الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

''الدستور'' بالتعاون مع ''المصالح الاستثمارية'' * الأسواق الأميركية تحقق مستويات قياسية جديدة وترتد منها

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2006. 03:00 مـساءً
''الدستور'' بالتعاون مع ''المصالح الاستثمارية'' * الأسواق الأميركية تحقق مستويات قياسية جديدة وترتد منها

 

 
عمان - الدستور
اقبل المستثمرون على اسواق المال الامريكية الاسبوع الماضي بترقب شديد لما سوف يصدر من بيانات اقتصادية عديدة ومهمة للاقتصاد الامريكي والتي تخص سوق العمالة وايضا اثار التضخم الموجودة في الولايات التحدة واقبلوا بتفاؤل كبير حول ما سوف تؤول اليه سياسة الاحتياطي الفدرالي حول رفع اسعار الفائدة التي قد تنتهي او تقارب على الانتهاء ولكن يبقى الغموض مخيما على الاقتصاد الامريكي وادائه حتى يزول شبح التضخم عن الاقتصاد او يتباطأ ومن ثم تحتفل شركات ذلك الاقتصاد الكبير بالارباح والانتعاش الذي يتأمله جميع المستثمرون.
وارتفعت المؤشرات الأمريكية يوم الاثنين الماضي بنسب عالية متأثرة باعلان لجنة عمليات السوق المفتوحة في الاسبوع الماضي عن نيتها وقف عمليات رفع أسعار الفائدة مما دفع بالمستثمرين الى الاستمرار في بناء مراكز الشراء الجديدة في الشركات الأمريكية والتي اعلنت عن أرباح جيدة حققتها خلال الربع الماضي من العام ، ولذلك افتتح مؤشر الصناعة الداو جونز يومها على مستوى 10959 ليرتفع 52 نقطة بنسبة 48,0% وليغلق على مستوى 11011 ويذكر أن ذلك المستوى هو الأعلى للمؤشر منذ 4 سنوات ونصف السنة.
وافتتح مؤشر الاس اند بي 500 على مستوى 1285 ليرتفع 5 نقاط وليغلق على مستوى 1290 بارتفاع نسبته 37,0% ، وافتتح مؤشر التكنولوجيا الناسداك المجمع على مستوى 2306 ليرتفع 12 نقطة واغلق على مستوى 2318 مسجلا نسبة ارتفاع 57,0% .
اما يوم الثلاثاء الماضي فقد اغلقت المؤشرات الرئيسية في أسواق المال الأمريكية عند مستويات موازية للافتتاح وذلك بعد أن أعلنت الثلاثاء الماضي الدائرة التجارية الأمريكية عن نسبة مخزون مبيعات الجملة الذي ارتفع في شهر تشرين الثاني الماضي ليصبح 4,0 % بينما كان في شهر تشرين الأول الماضي 2,0% ويذكر أن هذه النسبة كانت أقل مما توقعه المحللون أيضا حيث كانت التوقعات تشير الى 5,0 % مما يدل على انخفاض المبيعات بشكل عام ، كما وأعلنت شركة صناعة الألمنيوم ألكوا (AA ( المدرجة ضمن مؤشر الداو جونز الصناعي عن أرباحها التي جاءت مخيبة للآمال بحيث انخفضت أرباحها خلال الفترة الماضية بنسبة 16% مما أدى ذلك الى انخفاض قيمة السهم لتلك الشركة بقيمة 97 سنت ليصبح سعره 60,29دولارا.
وافتتح مؤشر الصناعة الداو جونز على مستوى 11010 واغلق على مستوى 11011 مرتفعا نقطة واحدة، وافتتح مؤشر الاس اند بي 500 على مستوى 1290 لينخفض نقطة واحدة وليغلق على مستوى 1289 بانخفاض نسبته 04,0% ، وافتتح مؤشر التكنولوجيا الناسداك المجمع على مستوى 2318 مرتفعا نقطتين واغلق على مستوى 2320 مسجلا نسبة ارتفاع 07,0% .
وفي يوم الاربعاء الماضي ارتفعت المؤشرات الأمريكية لتصل المستويات الأعلى لها منذ 4 سنوات ونصف السنة بعدما صرح رئيس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بأن نسب التضخم في الاقتصاد الأمريكي لا زالت تحت السيطرة ، مما عزز من شعور الثقة لدى المستثمرين بأداء الاقتصاد الأمريكي في الفترة الحالية ودفعهم لبناء مراكز شراء قوية في أسواق المال الأمريكية، ولذلك افتتح مؤشر الداو جونز الصناعي الاربعاء الماضي مستوى 11011 ليرتفع 32 نقطة بنسبة 29,0% وليغلق على مستوى 11043 ، وافتتح مؤشر الاس اند بي 500 على مستوى 1289 مرتفعا 5 نقاط وليغلق على مستوى 1294 بارتفاع نسبته 35,0% ، وافتتح مؤشر التكنولوجيا الناسداك المجمع على مستوى 2320 مرتفعا 11 نقطة ليغلق على مستوى 2331 مسجلا نسبة ارتفاع 48,0%.
واما يوم الخميس الماضي فقد انخفضت المؤشرات الامريكية بعد أن أصدرت دائرة الأجور والعمالة الأمريكية بيان مطالبات البطالة والذي ارتفع الأسبوع الماضي الى 309000 طلب عن 291000 طلب خلال الأسبوع قبل الماضي ، كما وصدر بيان الميزان التجاري للاقتصاد الأمريكي والذي أصدرته الدائرة التجارية الأمريكية والذي ارتفع في شهر تشرين الثاني الماضي ليصبح 2,64 مليار دولار أمريكي منخفضا عن نفس البيان الصادر في شهر تشرين الأول لماضي الذي بلغ في حينه 1,68 مليار دولار أمريكي ، كما وأصدرت دائرة الخزينة الأمريكية بيان موازنة الخزينة والذي بلغ لشهر كانون الأول الماضي 11 مليار دولار مرتفعا عما كان عليه لشهرتشرين الثاني الماضي حيث كان ( 9,2 -) مليار دولار أمريكي مما يعطي مؤشرا سلبيا يدل على ارتفاع حجم مدفوعات الخزينة الأمريكية خلال ذلك الشهر.
افتتح مؤشر الداو جونز الصناعي الخميس الماضي على مستوى 11043 لينخفض 81 نقطة بنسبة 73,0% وليغلق على مستوى ،10962 وافتتح مؤشر الاس اند بي 500 على مستوى 1294 منخفضا 8 نقاط وليغلق على مستوى 1286 بانخفاض نسبته 63,0%، وافتتح مؤشر التكنولوجيا الناسداك المجمع على مستوى 2327 محققا المستوى الأعلى له خلال 12 شهر وأغلق على مستوى 2316 منخفضا 11 نقطة مسجلا نسبة انخفاض 63,0%.
هذا في حين تقلبت المؤشرات الامريكية يوم الجمعة الماضي بعد صدور عدد من البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة في ذلك اليوم حيث تخوف المستثمرون من وجود آثار تضخمية في الاقتصاد بعد ان اعلنت الدائرة الاقتصادية عن ارتفاع مؤشر اسعار المنتجين لشهر كانون الثاني الماضي الى 9,0% ويعزى السبب في ذلك الى ارتفاع اسعار البنزين في الولايات المتحدة وبنفس الوقت اعلنت الدائرة التجارية عن عدم تغير المؤشر الصافي لاسعار المنتجين اذا استثنينا اسعار الطاقة والغذاء ليستقر على نسبة 1,0%.
وانتهت اسعار الجملة في كانون الثاني الماصي للعام 2005 بارتفاع نسبته 4,5% والذى يعد ثاني اعلى ارتفاع لاسعار المنتجين بعد الارتفاع الذي وصل نسبته الى 7,5% في سنة 1990.
وعلى صعيد قطاع التجزئة في الولايات المتحدة فقد اعلنت الدائرة التجارية عن ارتفاع مبيعات التجزئة في شهر كانون الاول الماضي بنسبة 7,0% ولكن نسبة الارتفاع كانت اقل من قراءات شهر تشرين الثاني الماضي التي سجلت ارتفاعا نسبته 8,0% انذاك ، وبنفس الوقت ايضا سجلت مبيعات التجزئة عدا عن مبيعات المركبات اي مبيعات الوقود والطعام والملابس ارتفاعا طفيفا نسبته 2,0% مقارنة بالانخفاض الذي سجلته في تشرين الثاني الماضي والتي نسبته 4,0% ، ونتيجة لتلك البيانات افتتح مؤشر الداو جونز على مستوى 10961 لينخفض نقطتين فقط ويغلق على مستوى 10959 بنسبة انخفاض 02,0% ، وافتتح مؤشر الاس اند بي 500 على مستوى 1286 ليرتفع نقطة ونصف وليغلق على مستوى 1287 بارتفاع نسبته 12,0% ، وافتتح مؤشر التكنولوجيا الناسداك المجمع على مستوى 2317 واغلق على نفس المستوى من دون اي تغير يذكر .
واما بالنسبة الى اسعار سندات الخزينة الامريكية وعوائدها الاسبوع الماضي فقد ارتفعت اسعار السندات الامريكية يوم الاثنين الماضي بعد تعليقات عدد من المسؤولين في الاحتياطي الفدرالي على ان ارتفاع اسعار الفائدة قد شارف على الانتهاء مما دفع العوائد على تلك السندات بالانخفاض حيث انخفض العائد على سندات الخزينة الامريكية للثلاثين سنة الى 55,4 % عن 56,4% يوم الجمعة الماضي وانخفض العائد على سندات الخزينة للعشر سنوات الى 37,4% عن 38,4 % في يوم الجمعة الماضي وانخفض العائد على الخمس سنوات ايضا الى 31,4 % عن 32,4% وانخفض العائد على سندات السنتين الى 35,4% عن 36,4% يوم الجمعة الماضي، وانخفضت اسعار السندات يوم الثلاثاء الماضي بعد ان رأى المستثمرون ان العوائد على السندات الامريكية تقبع الان في مستويات منخفضة نسبيا ومتوقع لها بالارتفاع في الفترة القادمة اذا اعلن الاحتياطي الفدرالي عن رفع اسعار الفائدة المقرر اعلانها في نهاية الشهر الحالي وبناء عليه قام المستثمرون ببيع السندات الامريكية وبالتالي ارتفعت العوائد على تلك السندات تلقائيا اذ ارتفع العائد على سندات الخزينة الامريكية للثلاثين سنة الى 62,4% من 55,4% يوم الاثنين الماضي.
وارتفع العائد على سندات الخزينة للعشر سنوات الى 43,4% من 37,4% وارتفع العائد على الخمس سنوات الى 37,4 % من 31,4 وارتفع العائد على سندات السنتين الى 40,4% عن 35,4% يوم الاثنين الماضي، وفي يوم الاربعاء الماضي انخفضت السندات الامريكية لليوم الثاني على التوالي بسبب انخفاض الطلب العالمي على تلك السندات وتلقائيا ارتفع العائد على اوراق العشر السنوات الى 45,4% من 43,4% وعلى الخمس سنوات الى 39,4% من 37,4% وعلى السنتين الى 43,4% من 4,4% وارتفع العائد على سندات الثلاثين سنة الى 64,4% عن 62,4% يوم الثلاثاء الماضي.
واما يوم الخميس الماضي فقد ارتفعت السندات الامريكية بعد انخفاض دام يومين متواصلين وبالتالي انخفضت العوائد على تلك السندات حيث انخفض العائد على سندات الخزينة الامريكية للثلاثين سنة الى 59,4 % وانخفض العائد على سندات الخزينة للعشر سنوات الى 41,4% وانخفض العائد على الخمس سنوات ايضا الى 35,4 % وانخفض العائد على سندات السنتين الى 39,4%.
وفي نهاية الاسبوع الماضي ارتفعت اسعار السندات الامريكية بعد بيانات التضخم التي دلت على خفة حدة التضخم بالولايات المتحدة مع الدلالة ايضا على وجود قلق نسبي على اداء الاقتصاد الامريكي وبالتالي انخفضت العوائد عليها اذ انخفضت عوائد الاوراق للعشر سنوات الى 359,4% وانخفضت عوائد اوراق الخمس سنوات الى 290,4% واوراق السنتين الى 349,4% وانخفض العائد على سندات الثلاثين سنة الى 534,4%مقارنة عن 59,4% اليوم الذي قبله .
وبالنسبة الى أسعار الذهب العالمي للاسبوع الماضي فقد ارتفع هذا المعدن الثمين الى مستويات لم يرها منذ خمسة وعشرين عاما وهي مستويات 550 دولار للاونصة الواحدة ويعود السبب الرئيسي الى اتجاه المحافظ الاستثمارية الى شراء الذهب بسبب التخوف من الاقتصاد الامريكي والدولار بشكل عام حيث ارتفع سعر الذهب العالمي تسليم شباط يوم الاثنين الماضي بقيمة30,9 دولار ليغلق على سعر 20,550 دولار للاونصة الواحدة واما يوم الثلاثاء الماضي فقد انخفض سعر الذهب العالمي يقيمة 8,4دوالارا بعد ان لامس مستويات 550 دولار وقد اعتبر المحللون ان هذا الانخفاض مؤقت وليس اتخاذا لمسار هبوط لذلك المعدن الثمين ليغلق على سعر 70,545 دولار للاونصة الواحدة في ذلك اليوم.
في حين ارتفع سعر الذهب العالمي يوم الأربعاء الماضي كما توقع المحللون بسبب عودة المستثمرين والمحافظ الاستثمارية الى شراء ذلك المعدن الثمين ليرتفع في ذلك اليوم بقيمة 4,4 دولار ويغلق سعر تسليم شباط المقبل على 10,550 دولار للأونصة الواحدة، وفي يوم الخميس انخفض سعر الذهب العالمي انخفاضا بسيطا بقيمة 80 سنتا لينخفض عن مستوى 550 دولار للاونصة الاوحدة وليغلق سعر تسليم شباط المقبل على سعر 30,549 دولار للأونصة الواحدة ولكن مع وجود تفاؤل كبير من المحللين لذلك المعدن الثمين.
وفي نهاية الاسبوع الماضي اغلق سعر الذهب العالمي على ارتفاع بقيمة 7,7 دولار بسبب انخفاض الدولار امام العملات الرئيسية ولذلك اغلق عقد شباط المقبل على سعر 557 دولار للأونصة الواحدة مرتفعا بقيمة 16دولار تقريبا وبنسبة 9,2% خلال الاسبوع الماضي .
وبالنسبة الى اسعار الفضة للاسبوع الماضي فقد ارتفعت يوم الاثنين الماضي مع ارتفاع الذهب بقيمة 11 سنتا ليغلق سعر الفضة تسليم اذار على سعر 283,9دولار للاونصة الواحدة ، وانخفض سعر الفضة العالمي يوم الثلاثاء الماضي 8,26 سنتا مصاحبا انخفاض سعر الذهب في ذلك اليوم ليغلق على سعر 015,9 دولار للاونصة الواحدة تسليم اذار المقبل، وارتفع يوم الاربعاء الماضي بقيمة 5 سنتات ليغلق على سعر 065,9 دولار للاونصة الواحدة في حين انخفض سعر الفضة في يوم الخميس الماضي انخفاضا بسيطا ايضا بقيمة نصف سنت مع انخفاض الذهب ليغلق على سعر 06,9 دولار للاونصة الواحدة ، واغلق يوم الجمة الماضي على سعر 165,9 دولار للاونصة الواحدة مرتفعا بقيمة 5,10 سنتا في ذلك اليوم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش