الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذهبي: اجراءات مبسطة لتسجيل وترخيص الأنشطة الاقتصادية * »العقبة الاقتصادية الخاصة«.. معايير اقتصادية دولية تراعي متطلبات العصر

تم نشره في الثلاثاء 21 شباط / فبراير 2006. 03:00 مـساءً
الذهبي: اجراءات مبسطة لتسجيل وترخيص الأنشطة الاقتصادية * »العقبة الاقتصادية الخاصة«.. معايير اقتصادية دولية تراعي متطلبات العصر

 

 
العقبة- بترا وفانا: أطلقت منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لتكون أحد محركات الاقتصاد الأردني وأنموذجا لشراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص وصورة مشرقة لقصة نجاح أردنية تعتمد المعايير الاقتصادية الدولية وتراعي متطلبات العصر الجديد.
وتمتاز العقبة بموقع استراتيجي كنقطة التقاء ثلاث قارات في العالم توفر سهولة الوصول للأسواق الإقليمية والعالمية كما تعتبر موقعا مثاليا للانطلاق نحو استكشاف عجائب المنطقة الطبيعية والتاريخية لكونها تشكل رأس المثلث الذهبي الأردني الذي يضم آثار مدينة البتراء النبطية الوردية المنحوتة بالصخر والصحراء الرائعة الممتدة في وادي رم إضافة إلى العقبة وشعبها المرجانية الخلابة ومناخها المعتدل طوال العام ما يجعلها مقصدا سياحيا جذابا.
وتحظى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ببنية تحتية وخدماتية متكاملة وترتبط مع العالم بنظام حيوي متعدد الوسائط برا وبحرا وجوا لتشكل مع المزايا الاستثمارية للمنطقة عوامل محفزة في جذب النشاطات الاقتصادية ونجاحها.
ويأتي إنشاؤها كمنطقة حرة كي تكون قاعدة لمركز إقليمي متطور في موقع استراتيجي من الشرق الأوسط يشكل حلقة من حلقات التنمية الاقتصادية المتكاملة والمتعددة الأنشطة التي تشمل السياحة والخدمات الترفيهية والمهنية والنقل متعدد الوسائط والصناعات ذات القيمة المضافة توفر فرصا استثمارية على مستوى عالمي.
العلاقات التجارية ينتفع المستثمرون من العلاقات التجارية التفضيلية التي تربط الأردن بالعديد من الدول كاتفاقية التجارة الحرة الأردنية الأمريكية التي تهدف إلى إلغاء الرسوم والقيود التجارية على التجارة البينية والخدمات في البلدين موضحا أنها منحت إقامة مدن صناعية مؤهلة تعطي المنتجات الأردنية المصنعة داخل مصانعها ميزة دخول الأسواق الأمريكية دون رسوم جمركية أو قيود على الكمية .
وفي ذات السياق حصل الأردن على عضوية منظمة التجارة العالمية مما يوفر لمجتمع الأعمال بيئة صناعية وخدمية معترف بها عالميا إضافة إلى اتفاقية الشراكة الأردنية الأوروبية التي تهدف إلى إنشاء منطقة تجارة حرة بين الأردن والاتحاد الأوروبي الأمر الذي يوفر إمكانية دخول الأسواق الأوروبية دون دفع رسوم جمركية.
وعلى صعيد متصل يرتبط الأردن بإعلان أغادير عام 2001 الذي يضم كذلك مصر وتونس والمغرب بهدف توسيع التعاون التجاري الحر بين الدول الأعضاء .
الحوافز الاستثمارية تتمثل الحوافز الاستثمارية في العقبة بعدم وجود قيود على نسبة مساهمة الاستثمار الأجنبي في جميع المجالات الاقتصادية وان الضريبة على الدخل الصافي لأي مشروع 5 بالمائة باستثناء البنوك والتأمين وخدمات النقل البري التي تخضع لضريبة الدخل السارية في المنطقة الجمركية وإعفاء المستوردات من الرسوم الجمركية باستثناء المركبات إضافة إلى الإعفاء من ضريبة الخدمات الاجتماعية .
وتتمتع الاستثمارات بالإعفاء من ضريبة الأبنية والأراضي على العقارات المملوكة في المنطقة وضريبة توزيع أرباح الأسهم والحصص فضلا عن إعفاء المركبات المستوردة من الرسوم الجمركية حسب نظام خاص .
ويمكّن نظام التسجيل والتصريح المعتمد لدى السلطة المستثمرين من متابعة الطلب الكترونيا كونه يرتبط بباقي الدوائر الحكومية ذات العلاقة وتدعيم قنوات الاتصال الخارجية والداخلية.
البنية التحتية تتوفر شبكة معلوماتية لاسلكية متقدمة من شأنها زيادة الأفضلية التنافسية للمستثمرين في المنطقة وذلك بتسهيل قنوات الاتصال التي تمكن السلطة الإدارية من التواصل مع مكاتب الخدمات والعمليات المختلفة في أنحاء المنطقة لمتابعة الإجراءات على أرصفة الميناء ومراكز الجمرك على مدار الساعة .
ويشكل ميناء العقبة حجر الزاوية لشبكة النقل متعدد الوسائط في المنطقة كونه يقسم الميناء إلى ثلاث مناطق رئيسة تتمثل بـ (الرئيس)الذي يضم 12 رصيفا و(الحاويات) و(الصناعي) ويعتمد نظاما امنيا ينسجم مع المتطلبات الوطنية والاتفاقيات الدولية .
ويقع مطار الملك حسين الدولي داخل المنطقة ويوفر خدمات نقل الركاب والشحن الجوي ويستقبل مدرجه كافة أنواع الطائرات التجارية وتعزز مرافقه التخزينية قدرته على توفير مختلف الخدمات التي يحتاجها المستثمر.
كما ترتبط العقبة بالمناطق المجاورة بشبكة طرق برية تتيح لمستخدميها التنقل الآمن والسريع للركاب والبضائع داخل الأردن وتصلها بالدول المجاورة كالسعودية والعراق وأوروبا عبر سوريا وتركيا.
وترتبط العقبة بالقطار عبر الخط الحديدي الحجازي الذي يبلغ طوله 677 كم ويتضمن خطوطا مخصصة لنقل الفوسفات وستعزز السكك الحديدية التي ستنشأ سهولة الوصول إليها في المستقبل القريب .
وتغطي البنية التحتية للاتصالات في العقبة احتياجات المؤسسات العاملة فيها كونها ترتبط بشبكة الاتصالات الدولية عبر ألألياف البصرية المتقدمة ومحطات الاتصال الفضائية.
وفي السياق ذاته ترتبط العقبة مع شبكة المعلومات الدولية الانترنت وتبث البيانات بين الأردن والعالم بشكل فعّال مما يعزز فرص اتساع حجم التجارة الالكترونية .
الخدمات تزود العقبة بطاقة كهربائية تبلغ قوتها 650 ميجاوات من محطة توليد الكهرباء الحرارية الواقعة ضمن المنطقة وترتبط بخط تحت الأرض يزودها وباقي مناطق الأردن بطاقة كهربائية من مصر.
أما المياه فتزود سنويا بحوالي 5 ر17 مليون متر مكعب من أبار ارتوازية وتسعى الحكومة لتلبية الحاجات المستقبلية المتوقعة خلال السنوات العشرين المقبلة.
ويدير المستثمرون مواردهم البشرية دون قيود وأن أي مشروع يمكن أن يوظف عمالة غير أردنية بنسبة 70 بالمائة في حين تحظى المنطقة بقوى عاملة أردنية ذات مستوى تعليمي عال وإنتاجيتها مرتفعة .
المشاريع الاستثمارية تتمثل أهم المشاريع الاستثمارية بمدينة العقبة الصناعية الدولية التي تغطي موقعا مساحته 275 هكتارا وتهدف إلى إيجاد بيئة صناعية رئيسة ومتنوعة على نطاق واسع باستخدام أنظمة إنتاج ذات تقنية عالية إضافة إلى مشروع واحة آيلة الذي تبلغ مساحته 430 هكتارا ويهدف إلى تطوير سلسلة من البحيرات الاصطناعية المتصلة بخليج العقبة وبمساحة قدرها 75 هكتارا لتطوير الخارطة السياحية والعقارية للمدينة.
وهناك مشروع » تالا باي « الذي يحتوي على أماكن مختلفة للإقامة وعدد من الفنادق والنشاطات الترفيهية وأخر يسمى سرايا العقبة سينجز في عام 2009 ويحتوي على أماكن مخصصة للتسوق والطعام ومنشآت سكنية تتشكل على طراز مدينة قديمة .
ومن المشاريع كذلك فندق » الانتركونتيننتال « الذي افتتح عام 2005 وفندق /كمبنسكي/ الذي يتوقع الانتهاء منه العام الحالي و/هضاب تالا / السياحي العقاري وتبلغ مساحته 120 دونما .
وعلى ذات الصعيد هناك مشروع منتجع شاطىء البحر الأحمر الذي تبلغ مساحته 147 دونما وهو منتجع سياحي يتكون من فلل سكنية إضافة إلى مشروع المخازن العمومية الكويتية الذي تبلغ مساحته 100 دونم وسيقوم بأعمال التخزين اللوجستي وما يرافقه من شحن ونقل وتوزيع وكذلك مشروع صيانة الطائرات في مطار الملك الحسين الدولي على مساحة 30 دونما ومدارس العقبة الدولية التي تتمتع بمستوى تعليمي متميز دوليا.
إلى ذلك هناك مشاريع أخرى مثل مستشفى القوات المسلحة الذي سيوفر خدمات طبية وعلاجية بمستوى عال ومستشفى البحر الأحمر المتخصص بأمراض القلب والأوعية الدموية ويتوقع الانتهاء منه العام الحالي و/العقبة ستي سنتر مول /الذي يحتوي على 150 محلا تجاريا و/الشويخ مول /الذي افتتح العام الماضي ووقع عقودا لافتتاح محلات لشركات عالمية .
رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نادر الذهبي أكد أنه تم أنجاز أكثر من 30 بالمائة من خطة المنطقة الإستراتيجية بعد مرور خمسة أعوام على إعلانها التي تتضمن استقطاب ستة مليارات دولار خلال 20 عاما .
وبين أنها حققت قفزات نوعية هامة في مجال البنية التحتية والتخطيط التنظيمي وتطوير النظام الجمركي والرقابة الصحية والبيئية وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة ومنافسة على المستوى العالمي .
وأضاف أن الاستثمارات المنفذة والجاري تنفيذها توزعت على القطاعات المختلفة فاستحوذ قطاع السياحة على أكثر من 50 بالمائة من إجمالي الاستثمارات خلال الأعوام السابقة وأدى لازدياد أعداد السياح إلى العقبة من 338 ألف سائح إلى أكثر من 450 ألف سائح عام 2005 الأمر الذي انعكس بدوره على قطاع الفنادق والمطاعم والنقل الجوي والبري والبحري من والى العقبة.
وقال الذهبي ان العقبة سجلت نسبة ارتفاع في إنشاء العقارات السكنية والتجارية والخدمية بلغت 65 بالمائة عام 2005 مقارنة مع عام 2004 إضافة إلى العديد من المشاريع الاقتصادية في مجالات الصناعة والتجارة والخدمات.
وأكد الذهبي أن سلطة المنطقة تعتمد إجراءات مبسطة لتسجيل وترخيص الأنشطة الاقتصادية المختلفة من خلال نافذة استثمارية واحدة لتسهل على المستثمر تأسيس مشروعه.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل