الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءة ''الدستور'' لاداء البورصات العربية:مؤشر الاسهم السعودية فوق 20 ألف نقطة والإماراتية يرتفع 13% والبحرينية تواصل الانخفاض وارتفاع المصرية والمغربية

تم نشره في السبت 25 شباط / فبراير 2006. 03:00 مـساءً
قراءة ''الدستور'' لاداء البورصات العربية:مؤشر الاسهم السعودية فوق 20 ألف نقطة والإماراتية يرتفع 13% والبحرينية تواصل الانخفاض وارتفاع المصرية والمغربية

 

 
عواصم - الدستور ووكالات
تباين اداء اسواق المال والبورصات العربية خلال تعاملات الاسبوع الماضي، حيث استقر مؤشر الاسهم السعودي فوق مستوى 20 الف نقطة ليسود الاطمئنان في اوساط المتعاملين، وارتفعت التداولات الإجمالية في سوق الأسهم الاماراتية بنسبة تجاوزت 13% إلى 17 مليار درهم، كما ارتفع معدل التداول اليومي إلى 8,2 مليار درهم، وواصلت الأسهم البحرينية اتجاهها النزولي للاسبوع الثاني على التوالي، كما واصلت مؤشرات الأسهم المغربية الارتفاع، وكسرت البورصة المصرية موجة الهبوط الممتدة، وعادت الى الارتفاع بعد انخفاض عميق.
الأسهم السعودية
ساد الاطمئنان أوساط المتعاملين في سوق الأسهم السعودية مع توالي القرارات التي تقوم هيئة سوق المال السعودية بتشريعها متوافقة مع الأحداث التي تتسارع في السوق كل يوم، والتي كان آخرها الحركة الكبيرة لأسهم الشركات المتسابقة نحو تحطيم أرقام جديدة لكسر حاجز 1000 ريال، قبل أن تعلن الهيئة في نهاية الاسبوع الماضي عن ضبطها حركة نسبة التذبذب وتقليصها الى 5% بدلا عن 10% في خطوة لعلها تقوم بالحد من تسارع انتفاخ الأسعار وتضخمها بشكل غير منطقي.
وتمثل المتابعة والتشريع المستمر لدى المتعاملين في سوق الأسهم السعودية اطمئنانا باعتبار أن الشريحة الكبيرة هم من صغار المتعاملين، حيث يرون أنه يمكن أن يضبط الحركة العامة ويقربها خطوة بسيطة نحو المنطقية في ظل أجواء متوترة ومشحونة تترقب التسارع الصاروخي للأسعار، مما يخلق تفكيرا دائما حول مصير هذه الارتفاعات ومن هم ضحاياها إذا تعرضت السوق للهبوط.
واستقر مؤشر السوق فوق مستوى 20 ألف نقطة وبلغ 20624 نقطة بارتفاع نسبته 1,6% عن إغلاق الأسبوع السابق، معوضاً الخسائر التي مني بها جراء التراجع التصحيحي الجزئي نهاية الاسبوع قبل الماضي، ويأتي هذا الارتفاع الكبير في المؤشر وسط تداول مكثف على سهم الكهرباء السعودية الذي ارتفع بنسبة 51% .
واستحوذت أسهم السعودية للكهرباء الأسبوع الماضي على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 6%.
وأرجع مركز بشر بخيت للاستشارات المالية ذلك الارتفاع إلى مدى تأثير الشائعات التي يتم تناقلها في منتديات الإنترنت بصفة خاصة على سلوكيات المستثمرين بالرغم من جهود هيئة السوق المالية في حماية المستثمرين، مشيرا إلى أن مؤشر السوق ارتفع بنسبة 23% منذ بداية العام الحالي، في حين انخفضت قيمة التداول الأسبوع الماضي بشكل طفيف وبلغت 239 مليار ريال مقابل 244 مليار ريال للأسبوع قبل الماضي.
وتوقع مركز بخيت أن يبقى سوق الأسهم السعودي معرضا للتراجع التصحيحي إثر زيادة تضخم أسعار العديد من الأسهم المدرجة بالإضافة إلى الجهود المتواصلة التي تقوم بها هيئة السوق المالية لحماية المستثمرين وملاحقة ومعاقبة المتلاعبين بأسعار أسهم الشركات في السوق.
الأسهم الاماراتية
ارتفعت التداولات الإجمالية في سوق الأسهم المحلية الاسبوع الماضي بنسبة تجاوزت 13% إلى 17 مليار درهم، كما ارتفع معدل التداول اليومي إلى 8,2 مليار درهم مقابل 5,2 مليار درهم للأسبوع السابق.
إلا أن القيمة السوقية الإجمالية للأسهم المدرجة بالسوق نهاية الأسبوع استمرت بالانخفاض بنسبة 87,0% الى 740 مليار درهم.
وشهد السوق بداية الأسبوع الماضي تداولات قياسية في إجماليها تجاوزت 3,6 مليار درهم، كان نصيب سوق دبي المالي منها ما يقارب 7,5 مليار درهم وحده وتركزت في معظمها على سهم شركة اعمار العقارية حيث تذبذب سعر السهم يومها بين 7,20 درهم في أعلاه منخفضا الى 5,19 درهم في أقله.
وتركز ما نسبته 85% من التداولات الإجمالية في سوق دبي المالي، مقابل 14% في سوق أبوظبي للأوراق المالية، كما تركزت معظم التداولات الأسبوعية في قطاع الخدمات بنسبة 82% من إجمالي التداولات في الأسواق، وما نسبته 14% في قطاع البنوك وما نسبته 7,2% في قطاع التأمين.
وارتفع التداول على اسهم قطاع البنوك خلال الأسبوع الماضي 7,75% الى 5,2 مليار درهم تصدرها سهم بنك دبي الإسلامي بمعدل سعر 28 درهم بارتفاع نسبته 1,2%. وارتفعت التداولات على اسهم قطاع الخدمات 5,6% الى 14 مليار تصدرها سهم شركة اعمار العقارية بمعدل سعر 8,19 درهم بارتفاع نسبته 10%، وعلى اسهم قطاع التأمين 2,6% الى 461 مليون درهم تصدرها سهم الشركة العربية الإسلامية للتأمين بمعدل سعر 4,6 درهم بارتفاع نسبته 3,4%.
الأسهم البحرينية
واصلت الأسهم البحرينية اتجاهها النزولي واغلق مؤشر سوق البحرين للأوراق المالية على انخفاض للاسبوع الثاني، وخسر المؤشر خلال تعاملات الأسبوع الماضي 7,28 نقطة أي ما يوازي 2,1% من قيمة المؤشر، واقترب المؤشر من نقطة الدعم المعنوي التي يستند اليها وهي ،2300 وسجل المؤشر في ختام تعاملاته الأسبوعية 2306 نقطة.
وبلغت كمية الأسهم المتداولة في سوق البحرين للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي 574,4 مليون سهم بقيمة إجمالية قدرها 178,4 مليون دينار بحريني، نفذت من خلال 475 عقدا، وتداول المستثمرون خلال الأسبوع الماضي أسهم 24 شركة، حيث ارتفعت أسعار أسهم 9 شركات في حين انخفضت أسعار أسهم 11 شركة واحتفظت باقي الشركات بأسعار إقفالها السابق.
واستحوذ على المركز الأول في تعاملات الأسبوع الماضي قطاع الاستثمار حيث بلغت قيمة أسهم شركاته المتداولة 750,2 مليون دينار أو ما نسبته 8,65% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، أما المرتبة الثانية فقد كانت من نصيب قطاع البنوك التجارية إذ بلغت قيمة أسهمه المتداولة 896 دينار بنسبة 82,21%من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في السوق.
أما على مستوى الشركات، فقد تصدرت شركة استيراد الاستثمارية المرتبة الأولى من حيث القيمة إذ بلغت قيمة أسهمها 932 ألف دينار وبنسبة 3,22% من قيمة الأسهم المتداولة وبكمية قدرها 625,528 ألف سهم للأسبوع الماضي، وجاء في المرتبة الثانية البنك الأهلي المتحد بقيمة قدرها 382 ألفا و 710 دنانير وبنسبة 15,9% من قيمة الأسهم المتداولة وبكمية قدرها 986 سهما.
الأسهم المغربية
واصلت مؤشرات الأسهم المغربية ارتفاعها الذي عرفته منذ بداية العام تحت ضغط تدفق الاستثمارات العربية.
وتجاوز الأداء السنوي للمؤشر العام للأسهم المغربية مازي مع نهاية الاسبوع الماضي سقف 30% فيما بلغ إنجاز مؤشر الأسهم الأكثر سيولة مادكس 32% مقارنة مع بداية السنة.
وشمل الارتفاع أسعار الغالبية الساحقة من الأسهم المدرجة في بورصة الدار البيضاء. فمقارنة مع بداية العام لم تنخفض سوى أسهم شركة واحدة فيما بقيت أسعار أسهم شركتين مستقرة وتجاوزت نسبة الارتفاع أسعار أسهم باقي الشركات 2%. وارتفعت أسعار أسهم 40 شركة بأزيد من 10% مند بداية العام. وعرفت سوق التجزئة للأسهم المغربية نشاطا كبيرا خلال الأسبوع الأخير، إذ بلغ رقم المعاملات الأسبوعية لهذه السوق 86,2 مليار درهم (318 مليون دولار). وجاءت أسهم شركة اتصالات المغرب في المرتبة الثالثة من حيث حجم الرواج إذ مثلت 15% من حجم معاملات سوق التجزئة، تليها أسهم مصرف التجاري وفابنك بحصة 7% من معاملات السوق، ثم أسهم شركة سامير لتكرير النفط بنسبة 7%، وأسهم مجموعة أونا المالية القابضة بنسبة 9,6% من حجم معاملات السوق.
الأسهم المصرية
كسرت البورصة المصرية في تعاملات نهاية الاسبوع الماضي موجة الهبوط الممتدة، وعاد إليها عنوان حرمت منه طوال أكثر من أسبوعين، وهو الاعلان عن وقف التداول على سهم القابضة لتخطيه نسبة الارتفاعات المحددة، وأعلنت ادارة البورصة على الشاشات وقف التداول لمدة نصف ساعة على سهم القابضة المصرية الكويتية لتجاوزه نسبة 10% المقررة، وقد أغلق السهم في نهاية الجلسة عند 5,4 دولار مرتفعا من 8,3 دولار على صدى التوقعات بنتائج أعمال قوية، سيتم اعلانها الثلاثاء المقبل.
وتم وقف التداول بذات الطريقة على سهم البنك المصري الخليجي، الذي كان قد أعلن نتائج أعماله، لكنه يتجه إلى تجزئة القيمة الاسمية للسهم من دولارين إلى دولار واحد، وتم ايقاف التداول على سهم المتحدة للإسكان لتجاوزه نسبة 5% صعودا وأغلق السهم عند 14 جنيها صاعدا من 13 جنيها، وربح سهم العز الدخيلة للصلب 75 جنيها، واقفل عند 1590 جنيه بعد الاعلان عن مبادلة أسهم الدخيلة والعز لحديد التسليح اثر سيطرة أحمد عز مالك الاثنين على أغلبية في أسهم الدخيلة.
وارتفع سهم هيرميس من 160 إلى 5,167 جنيه، بعد أن ظل محجرا وغير مستجيب للأخبار الجيدة لعدة أيام، وزاد أوراسكوم للانشاء والصناعة من 231 إلى 238 جنيها، وربح أوراسكوم للفنادق أكثر من أربعة جنيهات وارتفع سهم المصرية للمنتجعات السياحية (5% فوق) كما ارتفعت أسهم العز للبورسلين والمصرية للاتصالات وموبينيل ومدينة الانتاج الاعلامي وأوراسكوم تيلكوم بنسب صغيرة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش