الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البوكيمون وهذا العالم المجنون

رنا حداد

الخميس 14 تموز / يوليو 2016.
عدد المقالات: 19

متاهة جديدة بدأ الناس في العالم يبحثون فيها عن «بوكيمون» او بالاحرى يمارسون تجربة «اصطياد البوكيمون» وهو بالمناسبة شخصية كارتونية اذيعت في نهاية تسعينيات القرن الماضي، بالترافق مع الشخصية الرقيقة «بيكاتشو».

حسنًا فـــ «الكارتون»  أصبح سيد المشهد على شاشات الهواتف الذكية، هذا الهوس من بعد الاجتياح العظيم للتكنولوجيا،  لربما ازاح ابطال الاقتصاد بادواتهم من نفط وذهب واسلحة واستثمار في العقار، ليؤكد ان «الاستثمار الحقيقي اليوم هو في التكنولوجيا،  وفقط.

هذه اللعبة التي تتيح لك رؤية شخصيات البوكيمون على الحقيقة، من خلال كاميرا هاتفك، ثم اصطيادها وتدريبها ومحاربة الأعداء بها، كل ذلك على أرض الواقع، من خلال تطبيق الاتجاهات «جي بي اس».

لفت النظر الى ان دول قضت تفرض سيطرتها وتوسع نظرياتها لدعم اقتصادها من خلال الحرب والاسلحة، لم تنجح، فيما اختار اليابانيون «لعبة» لتنمو بل وتضطرد من خلالها نمو عائداتها المادية.

في اغنيته التي ترافقت مع المسلسل الكرتوني يردد بكيمون:

«احلم دوما ان اكون الافضل بين الجميع

لذا اجمع البوكيمون على سلاحي المنيع

سأسافر عبر الارض باحثا في كل مكان

عن بوكيمون اداة السلام قوة لا تهان

بوكيمون سأجمعها الان لتساعدني بقوتك ساعدني لحلمنا الوحيد نحو عالم جديد

بوكيمون سأجمعها الان لنصرة الخير لنحر الشر عن الغير علمني و خذ مني».

ترى هل سينجح بوكيمون فيما فشلنا في تحقيقه كل صباح مع الكون،اتفاقية سلام؟ ام انه اهتمام آخر يضاف الى قائمة اهتماماتنا وأهدافنا، وتتعدد أشغالنا، فالاختلاف فطرتنا وكل منا يبحث عمّا يشبع الأنا فيه بطريقة مختلفة، ثم نمضي ونمضي لنصل إلى منطقة آمنة تجمعنا كلنا ؟!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة