الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال ندوة نظمتها «مصدري الحجر والرخام» * صناعيون يحتجون على تعديلات ضريبة الدخل والقضاة يصفها بالعادلة

تم نشره في الأحد 6 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
خلال ندوة نظمتها «مصدري الحجر والرخام» * صناعيون يحتجون على تعديلات ضريبة الدخل والقضاة يصفها بالعادلة

 

 
عمان - الدستور
قال المدير العام لدائرة ضريبة الدخل والمبيعات إياد القضاة إن التعديلات المقترحة على قانون ضريبة الدخل والتي بدأ مجلس الوزارء بمناقشتها تهدف في مجملها الى تحقيق مبدأ العدالة والمساواة في توزيع العبء الضريبي وتوحيد المعاملة الضريبية.
وأشار القضاة خلال الندوة الشاملة التي نظمتها جمعية مصدري الحجر والرخام الأردنية "جوستون" الاسبوع الماضي بدعم من الوكالة الأمريكية للإنماء الدولي ، ومركز تطوير الأعمال "تطوير" الى ابرز التعديلات المقترحة وأهمها معاملة شركة التضامن والتوصية البسيطة "شركات الأشخاص" معاملة الشركات المساهمة "شركات الأموال".
وتوحيد الضريبة المفروضة على كافة القطاعات الاقتصادية تدريجيا وخلال خمس سنوات لتصبح بنسبة ضريبية واحدة 20 في المائة اعتبارا من السنة الخامسة وتوحيد الإعفاءات بين الافراد والمستخدمين وتحديدها بسقف 14 ألف دينار بحيث يتم إعفاء شخصي بقيمة 6000 دينار وإعفاء إضافي بواقع 4000 دينار بحيث لا يتكرر منح هذا الإعفاء لأي من الزوجين والإعفاءات العائلية والإعالة بما لا يتجاوز 2000 دينار واعفاءات الدراسة الجامعية ونفقات الرعاية الصحية وأقساط التأمين الصحي غير المستردة بما لا يتجاوز 2000 دينار.
ومن بين التعديلات بحسب القضاة إخضاع كافة الدخول بما في ذلك الرواتب والأجور التي تدفعها الشركة الأجنبية غير العاملة في المملكة لمستخدميها من غير الأردنيين العاملين في مقرها في المملكة وراتب التقاعد والضمان للضريبة. وإخضاع كامل الدخل من بدلات الإيجار للضريبة ، وزيادة الدخل ضمن شريحة الضريبة المفروضة على الشخص الطبيعي بحيث تصبح كل شريحة بقيمة لا تقل عن خمسة الاف دينار وذلك ضمن أربع شرائح.
وبين ان التعديلات تضمنت تقليص الإعفاءات لتوسيع القاعدة الضريبية وذلك بإلغاء الإعفاءات الضريبية المنصوص عليها في قانون الاستثمار. وفرض قيود وشروط قانونية لإعفاء دخل أي نقابة أو جمعية أو مؤسسة أو هيئة دينية أو خيرية أو تعاونية أو مهنية أو اجتماعية وذلك لضمان صحة توجيه الإعفاء وعدم استغلاله.
واشار رئيس جمعية جوستون نزال العرموطي إلى الآثار السلبية الكبيرة والمحبطة التي تتسبب بها الكثير من بنود القانون المقترح. وقال ان "القضية الرئيسية التي نحرص عليها في القطاع الخاص هو شراكتنا مع صانع القرار والحكومة ، حتى نضمن نجاح صناعتنا وتحقيق أهدافها في النمو وزيادة الصادرات وقدرة الصناعة الأردنية على المنافسة في الإقليم على الأقل".وقال عضو جمعية جوستون عثمان بدير رئيس غرفة صناعة عمان السابق أن "مشكلة الضريبة ليست الوحيدة التي تحكم نجاح الصناعة في أداء دورها ، فهناك الآن مشكلة العمالة التي جعلت الكثير من مصانعنا تنتج وتعمل بربع طاقتها ، ومشكلة أسعار الطاقة من مياه وبترول وكهرباء وغيرها ، وكلها أمور تجعل الصناعة المحلية غير قادرة على المنافسة.وأشار صناعيون إلى أن الحكومة ترتكب خطأ فادحاً بمقارنتها الصناعة بالتجارة ، فالثانية لا تتحمل مخاطر كبيرة ولا علاقة لها بالإنتاج ، وأن مساواة الصناعة بالتجارة بنسبة الضريبة هو أمر غير عادل.
واستغرب الحضور عزم الحكومة تخفيض ضريبة الدخل على البنوك الضريبة على البنوك التي تربح مبالغ طائلة دون مخاطرة وهي في معظمها شركات دولية تتحرك اموالها خارج الأردن ، وعلى شركات الاتصالات.
وحول مدى تأثير زيادة ضريبة الدخل على الصناعة على موضوع جذب الاستثمارات الخارجية أشار القضاة إلى أن دراسات دولية تشير إلى أن موضوع الضريبة هو العامل رقم 15 في سلم اهتمامات المستثمر.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل