الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« البترول الوطنية » تنظرعروضا عالمية لتطوير حقل الريشة الغازي

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2008. 02:00 مـساءً
« البترول الوطنية » تنظرعروضا عالمية لتطوير حقل الريشة الغازي

 

 
عمان - بترا - مشهور ابوعيد

قال مدير عام شركة البترول الوطنية عبدالاله الروسان ان الشركة تنظرعروضا لشركات عالمية تقدمت للمشاركة في تطوير حقل الريشة الغازي تم استقطابها لمواجهة نقص رأس المال الذي اوصل الشركة الى مرحلة لا تستطيع معها القيام بواجبها في تطوير الحقل.

وأضاف في لقاء مع وكالة الانباء الاردنية ان الدخل الثابت للشركة "الآخذ بالتآكل" نتيجة مضاعفة الكلف التشغيلية الناجم عن ارتفاع الاسعار اوصل "البترول الوطنية" الى مرحلة لا تستطيع معها القيام بواجبها في تطوير الحقل ورفع طاقته الانتاجية من مادة الغاز المقدرة حاليا بحوالي 21 مليون قدم مكعب.

وأضاف ان الشركة تنظر حاليا في عروض مقدمة من شركات عالمية للمشاركة في تطوير الحقل لمواجهة النقص الطبيعي السنوي في انتاج 20 بئرا تنتج حاليا حوالي 22 مليون قدم مكعب والعمل على ايجاد آبار جديدة تسهم في زيادة الانتاج.

وعن كلفة تطوير الحقل الذي تتراوح احتياطاته بين تريليون وثلاثة تريليونات قدم مكعب قال الروسان"انها تحتاج الى مئات الملايين من الدنانير وتحددها معدلات الانتاج المستهدفة".وعن العروض المقدمة للشركة للمساهمة في تطوير الحقل ، قال انها تعود لشركات عالمية زارت الحقل وتقدمت بعروضها لقناعتها بتوفر الغاز بكميات تجارية وإجراء دراسات جدوى اقتصادية رافضا ان يحدد عدد الشركات التي تقدمت بعروض للمشروع.

وعرض الروسان للصعاب التي تواجه الشركة في المرحلة الحالية مبينا انها تتركز في تناقص القيمة الشرائية لعوائد الحقل المقدرة سنويا بحوالي خمسة ملايين دينار والتي لم تتغير منذ عام 2006 .

وأوضح ان الشركة استطاعت من خلال هذه العوائد حفر حوالي ثلاثة آبار ، مشيرا الى ان هذا المبلغ بالكاد يكفي لحفر بئر واحدة بالاسعار الحالية.

وقال ان ارتفاع اسعار النفط عالميا انعكس سلبا على اداء الشركة نتيجة تضاعف اسعار المواد اللازمة للانتاج وخدمات الشركات العاملة في القطاع بالاضافة الى تضاعف المدد الزمنية المقررة لاستلام المواد اللازمة للانتاج.

وقال الروسان ان مستوى اسعار المحروقات اللازمة لتشغيل معدات الشركة الذي ارتفع بمعدلات عالية اصبح يشكل "رقما صعبا خاصة مع بقاء اسعار الغاز الذي تنتجه الشركة ثابتا".واضاف ان رفع اجور العاملين في الشركة وبمعدلات وصلت الى نحو 50 بالمائة اسهم ايضا في الصعوبات التي تواجه عمل الشركة التي تمتاز بمحدودية مواردها وحصرها بالعائد السنوي للغاز المباع لمحطة توليد كهرباء الريشة.ونبه الروسان الى ظاهرة تسرب الكفاءات العاملة في القطاع وبنسبة قال انها تتراوح بين 30 الى 40 بالمائة "وهي كفاءات مدربة ومتخصصة في مجال الحفر ويصعب توفيرها الا بعد سنوات من التدريب والتأهيل".

وتاسست شركة البترول الوطنية عام 1995 برأسمال بلغ 15 مليون دينار ، وهي مملوكة تقريبا للحكومة التي منحت الشركة حق تطوير حقل الريشة بقانون امتياز مدته 50 عاما يمنحها حق تقاسم العوائد مع الحكومة بحصة تقدر سنويا بحوالي خمسة الى ستة ملايين دينار.

يذكر ان الغاز اكتشف في حقل الريشة عام 1987 ويستفاد منه في توليد الطاقة الكهربائية من خلال محطة توليد الريشة التي تعمل بخمسة توربينات غازية تولد نحو 120 ميغاواط يوميا.



Date : 14-09-2008

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل