الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ويجرحني الناي ديوان جديد للشاعر عمر أبو الهيجاء

تم نشره في الأربعاء 20 تموز / يوليو 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور



بين فضاءات الذات، على الصعيدين الفردي والجمعي، وبين مفردات الراهن العربي المعيش، يحلّق الشاعر عمر أبو الهيجاء في إصداره الشعري الجديد «ويجرحني الناي»، الصادر حديثا عن دار الأهلية للنشر والتوزيع.

وتضمن الديوان على غلافه الأخير كلمة للشاعر اللبناني شوقي بزيع، قال فيها إن «أبو الهيجاء» يجانب في إصداره الجديد «الوقوع في فخ الأيديولوجيا والتحريض السياسي الإنشائي، الذي وقع فيه الكثير من الشعراء الفلسطينيين والعرب. ففلسطين هنا لا تحضر بالأصالة عن نفسها فحسب، بل نيابة عن الأشياء المفقودة أيضاً، كما بوصفها رمزاً للأماكن والأزمنة التي تمّت خسارتها».



وبحسب بزيع فإن الشعر عند «أبو الهيجاء» ليس معادلات لغوية ورياضية بل هو معادل للحياة في تألقها وانطفائها، في هبوبها الأليف كما في انحباسها الخانق، والأشياء إذ تغيب بالنسبة للشاعر فإن الكلمات تتقدم وحيدة وعزلاء للقبض على ظلالها المتناثرة. وأضاف: الشعراء هم مشاؤو العالم الدائمون، وفق «أبو الهيجاء»، وبوصلتهم الوحيدة هي مجازاتهم نفسها، حيث الطرقات «تغفو في أحذية المارة»، وتزدحم «بالضحك المستعار».

وأضاف بزيع: نصف الشعر في هذه المجموعة رثاء للعالم ونصفه احتفال بالصداقة والمرأة والسفر والحب، نصفه للكشف ونصفه للغناء على طريق الفقدان، وحيث الشاعر في الأزمنة الصعبة لا يملك الكثير لكي يفعله فإن الجمل الاسمية تطغى على ما عداها وتتحول إلى تعريفات موجزة للظواهر والأشياء شبيهة بالحِكم والتوقيعات والأمثال السائرة.

ومن أجواء الديوان نقرأ قصيدة «حدائق الأمل»: «صباح البلاد/ صباح الذاهبين إلى أحلامهم بجمر الأسئلة/ لهم في الحياة مقام الديار/ لغة الخلود في استواء النشيد/ وعلى مرقد الحمام/ هناك نصوص حجرية/ إيقاع الأسماء في ثوب الأرض/ والفائض من الحنين/ هناك حكاية أرض/ بوح النايات في التلال/ دم طري في سرير الأرض/ هناك في أعلى القلب/ منازل تقيم/ وشاعر/ لم/ يزل/ يربي/ في قفص المنفى/ حدائق الأمل».

أبو الهيجاء نفسه كان أصدر عددا من المجموعات الشعرية، وهي: «خيول الدم»، دار ابن رشد، عمّان، 1989. «أصابع التراب»، قدسيّة للنشر والتوزيع، إربد، 1992. «معاقل الضوء»، دار الينابيع، عمّان، 1995. «أقل مما أقول»، دار الينابيع، عمّان، 1997. «قنص متواصل»، دار الكرمل، عمّان، 2000. «يدك المعنى ويداي السؤال»، دار الينابيع، عمّان، 2001. «شجر اصطفاه الطير»، أمانة عمّان الكبرى، عمّان، 2004. «أمشي ويتبعني الكلام»، أمانة عمّان الكبرى، عمّان، 2007. «على مهلك أيها الليل»، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 2009. «بلاغة الضحى»، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 2012.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل