الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تركيا تحرّم الصلاة على الانقلابيين

تم نشره في الأربعاء 20 تموز / يوليو 2016. 07:00 صباحاً

 اسطنبول - أعلنت هيئة الشؤون الدينية التركية، أعلى سلطة اسلامية في البلاد، أمس ان الانقلابيين الذين قتلوا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة سيحرمون من صلاة الجنازة. واوضحت في بيان «لن يكون هناك مأتم» للعناصر الذين قتلوا في صفوف الانقلابيين، مضيفة ان «هؤلاء الاشخاص، من خلال اعمالهم، لم يدوسوا فحسب على حقوق الافراد، بل على (حقوق) شعب بكامله، وهم بالتالي لا يستحقون (...) الصلوات». وقال الجيش التركي السبت ان 104 متمردين قتلوا خلال محاولتهم الانقلاب على السلطة، وهو رقم لم يتم تحديثه مذذاك. من جهتها اشارت الحكومة الى ارتفاع الحصيلة الموقتة للقتلى بين المدنيين وقوى الامن الموالية الى 204 اشخاص.

وأعلنت وزارة التربية التركية أمس تعليق عمل اكثر من 15 الفا من موظفيها يشتبه بارتباطهم بالداعية فتح الله غولن المتهم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب. وقالت الوزارة في بيان «تم تعليق عمل 15 الفا و200 موظف في وزارة التربية (...) وفتح تحقيق في شان هؤلاء الافراد».



من جهته، طلب مجلس التعليم العالي في تركيا استقالة اكثر من 1500 من رؤساء وعمداء الجامعات، وذلك بعد اربعة ايام من محاولة الانقلاب، وفق ما نقلت وكالة انباء الاناضول الحكومية أمس. وقالت الوكالة ان هذا القرار يشمل 1577 من رؤساء وعمداء الجامعات الحكومية وتلك المرتبطة بمؤسسات خاصة. وهذا المجلس هو الهيئة الحكومية التي تشرف على تنظيم الجامعات.

وتندرج هذه التدابير في اطار عملية تطهير واسعة تشهدها تركيا بعد محاولة الانقلاب وتستهدف خصوصا انصار الداعية فتح الله غولن المتهم بالوقوف وراء المحاولة. وشمل التطهير اولا الجيش والقضاء والشرطة قبل ان ينتقل أمس الى قطاعات اخرى. واعلن نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولوموس ان ما مجموعه 9322 عسكريا وقاضيا وشرطيا هم قيد الملاحقة القضائية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن الحكومة ستتخذ قرارا مهما اليوم، بحسبما ذكرت وكالة انباء الاناضول. وقال أردوغان أمام حشد جماهيري الليلة قبل الماضية أنه «لا يمكن غض الطرف عن مطالبات الشعب بإعدام الانقلابيين، وأن مكان نقاش هذا الأمر سيكون في البرلمان». وأضاف إن «الشعب موحد ولن يترك البلاد للمجهول»، موضحا أن مجلس الأمن القومي سيعقد اجتماعا اليوم.

على صعيد آخر، قال أردوغان «سنضع خلافاتنا مع دول الجوار وراء ظهورنا «. وأضاف «مصممون على تطهير بلادنا من كل التنظيمات الإرهابية، ولا مكان لدولة داخل الدولة في تركيا».

من جهته رفض رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم التعامل «بروح انتقامية» مع الانقلابيين الذين حاولوا الاستيلاء على السلطة فيما استمرت حملة الاعتقالات التي تثير قلقا دوليا. واكد يلديريم ان حكومته ارسلت ملفات الى الولايات المتحدة لطلب تسليم غولن، وقال للبرلمان «لقد ارسلنا اربعة ملفات الى الولايات المتحدة لـ(طلب) تسليم كبير الارهابيين»، مضيفا «سنقدم لهم ادلة اكثر مما يريدون». واضاف اثر لقائه زعيم اكبر احزاب المعارضة «اليوم، نحتاج الى الوحدة».

من جانبها، اعلنت هيئة اركان الجيش التركي ان «الغالبية الساحقة» من الجيش «لا علاقة لها» بمحاولة الانقلاب. واكد الجيش في بيان نشر على موقعه ان «الخونة» الذين شاركوا في هذا «العمل الدنيء» سيتلقون «اقسى عقوبة».

ولا يزال اردوغان في اسطنبول منذ عودته السبت من منتجع مرمريس حيث كان يمضي عطلة عندما وقعت محاولة الانقلاب. واثارت عدم عودته الى العاصمة تساؤلات وتعليقات. وقال مسؤول طلب عدم ذكر اسمه ان «الرئيس يتابع تطورات الوضع من منزله في اسطنبول. رئيس الوزراء واعضاء الحكومة موجودون في انقرة».

وحذر خبراء في مجلس اوروبا تعليقا على الوضع في تركيا بعد ايام على محاولة الانقلاب بأن «التوقيفات والاقالات الجماعية لقضاة ليست وسيلة مقبولة لإعادة الديمقراطية». وقال جياني بوكيتشيو رئيس «لجنة البندقية»، وهي هيئة استشارية من الخبراء الدستوريين في مجلس اوروبا، في بيان «يحق للقاضي كأي مواطن آخر باجراءات عادلة - تأديبية و/او جنائية - ينبغي خلالها اثبات مسؤوليته بادلة دامغة واحترام حقه في الدفاع عن نفسه».

من جانب آخر شدد السفير التركي في اثينا كريم اوراس على ضرورة اعادة الجنود الثمانية الذين هبطوا في مروحية السبت في مدينة الكسندروبوليس بشمال اليونان، الى بلادهم. وصرح اوراس للصحافيين ان «الاجواء مشحونة جدا» في تركيا بعد محاولة الانقلاب، وذلك قبل يومين من محاكمة الجنود. واضاف «اذا جرت (هذه المحاكمة) سريعا وتمت اعادتهم الى بلادهم فهذا سيكون ايجابيا جدا لعلاقاتنا الثنائية.

الى ذلك فاقمت محاولة الانقلاب في تركيا وعمليات التطهير التي تقوم بها السلطات التركية العلاقة بين واشنطن وانقرة، علما بانها تشهد اصلا فتورا بسبب الحرب في سوريا وملف حقوق الانسان. والبلدان حليفان تاريخيان داخل حلف شمال الاطلسي ويخوضان رسميا المواجهة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق. لكن العلاقة الدبلوماسية بينهما ليست على ما يرام منذ اشهر، سواء جراء خلافاتهما العميقة حول المعركة الدولية ضد الارهابيين او بسبب التوجه السلطوي لنظام الرئيس رجب طيب اردوغان. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة