الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضريبة على السياحة

نزيه القسوس

الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 1596
يبدو أن الحكومة لديها قناعة تامة بأن السياحة عندنا مزدهرة وأنها تحقق دخلا عاليا جدا لذلك يجب فرض ضرائب عليها وهذه الضرائب لا تساوي شيئا من الأرباح التي تحققها الشركات والمكاتب السياحية .
الحكومة قررت فرض ضرائب على السياح الذين يغادرون المملكة إلى الخارج لقضاء أجازاتهم وعطلهم السنوية وعلى شركات ومكاتب السياحة .
أولا بالنسبة لشركات ومكاتب السياحة فهذه الشركات والمكاتب تدفع ضريبة دخل بملايين الدنانير اضافة إلى ذلك فإن أرباحها تراجعت كثيرا خلال سنوات الربيع العربي خصوصا وأن الحدود مغلقة مع سوريا والعراق ولأن السياح الأجانب يخافون من القدوم الينا بسبب الأوضاع المضطربة في المنطقة المحيطة بنا ،أما السياحة الداخلية فمعروف عنها أنها في أقل حالاتها بسبب الأسعار المرتفعة التي تفرضها الفنادق على السياح الأردنيين .أما المعلومة المهمة التي غابت عن وزارة المالية التي قررت فرض الضريبة هي أن حوالي خمسين بالمئة من المواطنين الذين يسافرون إلى الخارج للسياحة أو حتى لأغراض أخرى يقومون بالحجز عن طريق الإنترنت وهذه حقيقة يجب أن لا تغيب عن بال مسؤولي وزارة المالية .
أما عن السياح الأردنيين الذين يغادرون إلى الخارج فنحن جميعا نعرف أن معظم هؤلاء السواح يذهبون إما إلى تركيا أو إلى شرم الشيخ وتكاليف الرحلة إلى إحدى هاتين المنطقتين لا تكفي السائح الأردني لليلة أو ليلتين في فنادق البحر الميت أو العقبة، اضافة إلى ذلك فإن السائح يحب أن يتسوق خلال رحلته وهذه المسألة متاحة للسواح الأردنيين سواء في تركيا أو شرم الشيخ. وقد قال لي أحد الأصدقاء الذي كان ينوي السفر إلى تركيا بأن نصف تكاليف رحلته يوفرها من الفرق في سعر الأدوية التي يشتريها من هناك وعندما ناقشته في هذه المسألة قال لي بأنه يشتري علبة البانادول التي تباع هنا بدينارين أو أكثر بنصف دينار وعلبة دواء السكري المساعد ( الجلوكوفيج ) التي بها مائة حبة بدينارين وربع الدينار اضافة إلى أدوية الكوليسترول والدهون بربع السعر تقريبا عما هو عندنا .
المواطن الأردني يحب وطنه ويحب أن تكون سياحته داخل هذا الوطن لكن ماذا يفعل إذا كان غير قادر على ذلك ولا يعطى أسعارا تفضيلية أو على الأقل أسعارا معقولة في الوقت الذي تدعم فيه هيئة تنشيط السسياحة المكاتب السياحية الروسية التي تحضر السياح الروس إلى العقبة بمبلغ ستين دينارا عن كل سائح فلماذا إذن لا تدعم هذه الهيئة السواح الأردنيين بنصف هذا المبلغ حتى يستطيعوا الذهاب إلى فنادق البحر الميت أو فنادق العقبة .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل