الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عناب ل الدستور الأردن نجح بإطلاق مهرجان جرش لأمنه واستقراره

تم نشره في السبت 23 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

جرش -الدستور - حسام عطية

اعتبرت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب ان المهرجانات السياحة والفنية في الاردن لا تقل اهمية عن المؤتمرات السياسية، وأن اقامة مهرجان جرش بالعام الحالي لهي اكبر تحد في ظل ما تمر به بعض دول المنطقة، فيما نجح الاردن باطلاق مهرجان جرش لأمنه واستقراره، وان استمرارية انعقاد مهرجان جرش في هذه الظروف الاستثنائية تحمل دلالات كثيرة للانسانية والعالم والاقليم والاردن، وخير دليل على ذلك أن استمرار هذا المهرجان في هذا الزمن العصيب والصعب الذي تمر فيه الامة العربية والمنطقة هو دليل على ان الاردن استطاع  ان يحافظ على الامن والامان مع استمرار الحياة الطبيعية، لافتا الى ان هذا دليل الصمود امام التحديات التي تعصف بالمنطقة .

ونوهت عناب في تصريح لـ « الدستور « على هامش حضورها لحفل افتتاح مهرجان جرش إلى إن المهرجان «يحمل رسالة مهمة على مختلف الأصعدة السياسية والاجتماعية والثقافية .. وعلى الجانب السياحي فهو عنوان ونافذة لتسويق المنتج السياحي الأردني، ولكون أن اللجنة العليا للمهرجان حرصت على الإعلان مبكرا عن برنامج الدورة الجديدة حتى يتم التسويق لها بشكل جيد.

ولفتت عناب إلى ان عامل الامن والامان الذي يتمتع به الاردن يساهم في استمرارية عقد هذا المهرجان السنوي الذي يحظى بسمعة دولية تساهم في تسويق الاردن كحامل لرسالة انسانية حضارية وتسويق منتجه السياحي، مع ضرورة اتخاذ اجراءات من شأنها تنشيط السياحة ومضاعفة الجهود لتشجيع السياحة الداخلية، مؤكده دعم الوزارة للقطاع السياحي وإيلاء المهرجانات السياحية والفنية الاهمية الكبرى ومنها مدينة جرش باعتبارها نقطة الجذب الرئيسة للاردن، وان الاردن اصبح ارض الامن والامان رغم المحيط الملتهب من حوله بفضل وعي شعبه، موضحا ان ضيوف وزوار الاردن يستمتعون بالاقامة فيه نتيجة لذلك اضافة الى تميزه بطقس جيد ومناخ معتدل.

واعتبرت عناب  ان التحدي هو في اشاعة ثقافة الفرح في اجواء الاضطرابات وفي بيئة قد يبدو عليها اليأس والتأسي،  وانه رغم صعوبة هذا التحدي الا ان اضاءة شمعة واحدة خير من ان نستمر في لعن الظلام، فيما نحن بامس الحاجة لتعميق ثقافة الفن والجمال في الاردن واظهار التقدير لهما في وجه التيارات المعادية لكل ما هو جميل تحت عناوين وتأويلات دينية غير دقيقة، كما ان مهرجان جرش منجز وطني راسخ لفت انظار الاردنيين والاشقاء العرب ومواطنين من دول غير عربية، وان هذا المهرجان السنوي بات قبلة لعشاق الفن والادب والنقد من سائر بقاع الارض .

وقالت عناب  « من وجهة نظر اخرى هذا المهرجان هو انعكاس حي للامن والامان الذي يعيشه الاردن ورسالة واضحة للعالم اجمع باهتمام الاردن على المستويين الحكومي والثقافي والفني لبث الاحساس بالامان وروح العزيمة والفرح والطموح والتطلع بايجابية للحياة في خضم المآسي التي تحيط بنا في المنطقة، وهي رسالة منسجمة مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الدائمة بان يكون الاردن موئل الامن والامان والمضيف لكل الاشقاء العرب من حولنا والمساعدة في تخفيف آلامهم، وان المهرجان اصبح من المحطات العالمية المرصودة ثقافيا وفنيا عند معظم الفنانين والمثقفين بهدف المشاركة في فعالياته، لافتا الى انه اصبح سفيرا لرسالة الاردن الحضارية التي وضحها جلالة الملك في رسالة عمان.

وتضيف عناب شكل مهرجان جرش عبر نحو ربع قرن حالة فنية وثقافية استقطبت رموزا عربية لافتة، وأن مهرجان جرش استطاع خلال خمسة وعشرين عاما أن «يشكل حالة فنية وثقافية مهمة، وتحديدا في الدورات الأولى»، فيما من الضروري ان تستقطب المهرجانات مختلف انواع السياحات وليس الاقتصار فقط على الفعاليات الغنائية والتنويع في مدخلات المهرجان وفعالياته الرئيسة.

يذكر ان «جرش» للثقافة والفنون انطلق في العام 1981 بمبادرة من الملكة نور الحسين رئيسة اللجنة الوطنية العليا للمهرجان آنذاك، ليكون مؤسسة ثقافية فنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش