الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة عمل لمشروع الدراسة الاكتوارية حول المركز المالي المستقبلي لـ«الضمان»

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2012. 02:00 مـساءً
ورشة عمل لمشروع الدراسة الاكتوارية حول المركز المالي المستقبلي لـ«الضمان»

 

عمان - الدستور

رعى مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الدكتور معن النسور ورشة العمل النصفية لمشروع الدراسة الاكتوارية السابعة حول المركز المالي المستقبلي للمؤسسة، وذلك استجابة لمتطلبات قانون الضمان الاجتماعي ، والذي يلزم المؤسسة بوجوب تقييم مركزها المالي مرة واحدة على الأقل كل ثلاث سنوات بمعرفة جهة مصنفة عالمياً متخصصة بالدراسات الاكتوارية ، لفحص المركز المالي للمؤسسة بهدف الوقوف على الوضع المالي للمؤسسة للفترة المقبلة.

وشارك في أعمال الورشة، عدد من أعضاء مجلس ادارة المؤسسة، ورئيس صندوق استثمار أموال الضمان، وامين عام وزارة التخطيط، وامين عام وزارة الصناعة والتجارة، ومدير دائرة الاحصاءات العامة، وامين المجلس الاعلى للسكان، ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، إضافة الى مستشارين فنيين واكتواريين من منظمة العمل الدولية.

وقال النسور بأن المؤسسة حريصة على القيام بهذه الدراسات في وقتها المحدد، من منطلق حرصها على الاستمرار بالوفاء بالتزاماتها نحو المشتركين والمتقاعدين، و الاطمئنان على ديمومة وسلامة مركزها المالي، لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها نحو الأجيال الحالية والمستقبلية.

وأشار النسور الى أن نظام الضمان الاجتماعي شهد خلال السنوات القليلة الماضية تطورات ملحوظة، جعلته نظاماً أكثر كفاءة وفعالية ، حيث لم يعد دوره يقتصر على تقديم الرواتب التقاعدية فحسب، بل ذهب إلى أبعد من ذلك، وأصبح يضطلع بدور قيادي على صعيد الحماية الاجتماعية في المملكة ، ويعمل كأداة للتوازن الاجتماعي وحماية الطبقة الوسطى ودرع لحماية الفقراء والمعرضين للفقر.

وأكد النسور بأن مؤسسة الضمان تساهم على المستوى الوطني في العديد من المجهودات والمبادرات التي تساعد بشكل مباشر وغير مباشر في دفع تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية، كالأجندة الوطنية، والإستراتيجية الوطنية للتشغيل ، مضيفاً بأن المؤسسة تضطلع حالياً بدور هام ورائد في تنفيذ المبادرة الأممية المتعلقة بتأسيس أرضية الحماية الاجتماعية في الأردن.

وأضاف النسور بأن المؤسسة قامت بإجراء دراسة بينت أثر مساهمة الرواتب التقاعدية في خفض معدل الفقر في المملكة، حيث أكدت هذه الدراسة بأن الرواتب التقاعدية ساهمت في حماية ما يقارب 5,8% من سكان المملكة من الوقوع تحت خط الفقر، وعند استثناء هذا الدخل التقاعدي فإن نسبة الفقر سترتفع في المملكة من 12,8% إلى حوالي 18,6%.

ولفت النسور الى أهمية الدراسة الاكتوارية السابعة، وبخاصةً من حيث بيان الأثر المتوقع لإصلاحات نظام الضمان الاجتماعي ، حيث تم تشكيل لجنتين تضمان في عضويتهما، فالأولى هي اللجنة التوجيهية العليا والتي تضم في عضويتها ممثلين عن الشركاء الرئيسيين الخارجيين وعدد من أعضاء مجلس الإدارة وقادة الرأي ، المختارين بناءً على الدور الذي يضطلع به كل شريك في إنجاح تنفيذ هذه الدراسة، كمصادر البيانات، واما اللجنة الثانية فهي اللجنة الفنية وتضم في عضويتها كبار موظفي المؤسسة والذين يمثلون الأنشطة كافة فيها.

وأكد النسور بأن اللجنة التوجيهية العليا تقوم بالمتابعة والإشراف على عملية تنفيذ الدراسة الاكتوارية السابعة ، ومراجعة وإقرار التقارير الصادرة عن اللجنة التنفيذية لهذه الدراسة ، والتوصية لإدارة المؤسسة باتخاذ القرارات اللازمة والمتعلقة بتنفيذ الدراسة .

وقدم رئيس فريق مشروع الدراسة الاكتوارية السابعة بمنظمة العمل الدولية بيير بلوموندو عرضاً للتقرير الفني حول المحاور والفرضيات الرئيسية للدراسة الاكتوارية ، مستعرضاً أبرز المؤشرات الديمغرافية والاقتصادية والاجتماعية التي تؤثر على النظام التأميني...فيما قدمت الخبير الاقليمي لشؤون الضمان الاجتماعي بالمنظمة أُرسولا كولكي عرضاً توضيحياً اشتمل على ملاحظات فنية حول قانون الضمان الاجتماعي المؤقت ومواءمته مع الممارسات العالمية، واتفاقيات منظمة العمل الدولية المعنية بالضمان الاجتماعي ، مشيرة الى أن الدراسة الاكتوارية السابعة تعتبر خطوة مهمة على طريق مواصلة مؤسسة الضمان لتأدية رسالتها للعاملين والمتقاعدين وأفراد أسرهم في المملكة ، وكذلك رسم السياسات الاجتماعية والاقتصادية التي تعزز دور المؤسسة في تأصيل الحماية الاجتماعية في المملكة .

التاريخ : 04-07-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل