الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبير ضريبي يطالب بحل لغياب الإحصاءات الرسمية للفاقد الضريبي الفعلي

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2012. 02:00 مـساءً
خبير ضريبي يطالب بحل لغياب الإحصاءات الرسمية للفاقد الضريبي الفعلي

 

عمان- الدستور

قال الخبير في إدارة واقتصاد الشركات الأوروبية الداخلية والخارجية وإدارة القوى البشرية الدكتور احمد إبراهيم بكري ان الحاجة إلى قرار سياسي في إصلاح حكومي جاد في تحسين مستوى التحصيل الضريبي وتعزيز مفهوم الشرف الضريبي غاية في الأهمية لتحسين مستوى أداء الاقتصاد العام وتحقيق استقلال الدولة من خلال الاعتماد على مصادر لرفد الموازنة داخلية بدلا من اللجوء إلى الدين والاقتراض وإعاقة النمو الاقتصادي.

وقال البكري ان تحسين الأداء الضريبي لا يعني الفردوس الضريبي واعتماد الدولة على الجباية بل يعتبر أداة مهمة سياسيا واقتصاديا من خلال تعزيز مفهوم الشرف الضريبي وخدمة الطبقات الأقل حظا وتحقيق العدالة الاجتماعية بالتخلص من آفتي الفقر والبطالة باستعمال نظام فاعل في سد الثغرات في وجه المتهربين من الضريبة بما يشبه أنظمة السير والترخيص في العالم التي تمنع فرصة الدخول من الثغرات التشريعية والإجرائية والتهرب .

وأوضح أن دراسات الإصلاح المالي تفيد إن نسب تحصيل ضريبة الدخل من الإفراد والشركات في الأردن لا زالت اقل بكثير من المعدل العالمي المقبول مبينا ان غياب الإحصاءات الرسمية للفاقد الضريبي الفعلي في الأردن سواء أكان يتأتى على شكل تهرب ضريبي أو على شكل انخفاض في كفاءة التحصيل إذ تقدر الدراسات نسب الفاقد إلى ما يقارب المليار دينار وهي مبالغ مهمة مبينا أهمية خلق سلطة اقتصادية تصبح مسئولة عن تطبيق النظام الضريبي وكل ما يتعلق به للقضاء على عملية التهرب وغسيل الأموال وتحقيق المساواة بين الجميع .

وقال الدكتور البكري أن النظام الالكتروني المتبع في الدول المتقدمة هو الضامن لتطبيق العدالة والمساواة بحيث يلاحق هذا النظام الجميع مهما كانت وظيفته أو مستواه الاجتماعي من خلال إلحاق مسئولية النظام الضريبي لنظام التقسيم الإداري في المحافظات في عملية لا مركزية تجعل عملية التحصيل سهلة وممكنة بإشراف وملاحقة سلطة الضريبة بمساعدة الأجهزة الأمنية للمكافحة .

وقال انه لابد من إنهاء المحسوبية والواسطة للمكلفين وإيجاد أساليب رادعة وأخرى تثقيفية وخاصة أن ثقافة التهرب تنتشر بين الناس بسرعة ويتعلمونها من بعضهم منوها إلى أهمية الإغراءات الضريبية وفاعليتها في هذا المجال أيضا ، حيث تبين إحصاءات الحكومة أن عدد الإفراد المسجلين في دائرة ضريبة الدخل لا يتجاوز 500 ألف مكلف وهو عدد بسيطة بالمقارنة مع عدد السكان، بالإضافة إلى أن 15 بالمائة فقط من الأفراد المسجلين هم الفاعلون بتجديد ملفاتهم وتسديد ما عليهم من ضرائب.

وختم حديثه بالقول أن خلق ثقافة الشرف الضريبي العالي عند المكلفين هي الخطوة الأكبر نحو تحصيل ضريبي أحسن بالإضافة إلى ضرورة وجود قوانين محددة وواضحة ورادعة وموثوقة نحو دولة مستقرة اقتصاديا وضريبيا فيما يجب إن لا تكون الدولة دولة فردوس ضريبي بفرض وجباية الضرائب واعتماد اقتصادها عليه.

التاريخ : 12-04-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل