الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باردٌ على وجنتي

تم نشره في الجمعة 29 تموز / يوليو 2016. 07:00 صباحاً

 تعب:

يا ماءَ مُزْني كان الخوف

يستجدي قلْبا على خيط ناي

سيدةً في وَرْدِها الثالث

تصافحُ عِتابا في الغياب

قمرا في أقاصي الكلام..

يا ماءَ مُزْني كان الخوف

لكنّي سأعبر صوتَ الصّهيل

وأعدُّ مجازات

حتّى لا تضيق أرض

ونخرج من رحيلٍ إلى رحيل

يا ماء مزني..

سأعبر صوتك في الأصيل

وأتركُكَ... تبني فجرا

على غصنِ ظليّ العليل

أحمِله نشيدا

       نبيذا.

حين انتظرنا غيمةً

تُمْطر مواسم غربة

تفيض...

تراتيل «ويوَان»..

ترتق مواويل «رومي»

وادي الروح..

وأنا خلفك أسيرةٌ...أسير

أُضيءُ شارعا تحمله

واستدارة نونٍ

تقبضُ على ضوء، تجُرّه

أنفثُ تغاريد المساءات

على تقاسيم أمي..

حينَ لا بيت،

خيطَ ماء ممتد

يسرق من فراشةٍ

تلاحقُ مطرا، عطرها

يا ماء مزني كنت أنت، أنا

وفي صوتي نزفٌ يتعب في تعبي...

يا ماء مزني كان خوفي

لكني سأعبر وحدي... لا صوت للصهيل.

 سفر

السّفر ذاك... أرّقني.

سرّ إلاه...  سبَحْتُ فيه

رعشة توغّلَنِي، سيّجَنِي

يا مزني...

يا دفق الروح

عيناها، أرّقتني

تلك اللّجة، أحشاؤها

حلمها

«هبة الله»

فكان الخوفُ

لكنّي، سأعبر صوت الصهيل

فأنى ضاقت الأرض بي

يؤنسني، ذاك الدعاء

قطرات تُطل عمدا

لتغسلني

لأنّي أرض من بهاء..

 اجتياح

يا ماء مزني

في سرّك الخُلْوة

وفي سرّي العبث

لم أعلمْ أنّكَ الذاكرة

وأنني سأحتسيك

كل صباحٍ على مهل،

مُثْقلة شفتايَ بالتأمل

وعينايَ ببدايات الجنون

سريعٌ اجتياحك

سريعٌ عمق الألم...

يا ماء مزني

في سرّك الصّمت

أسكنُه في غفلة منك

من الزّمن

كأنّني أسكنُ رحِمَ أمي

من جديد،

أو أسكنٌ ذاكرتي المغلقةَ

من سنينَ

في الكبر...

عبقٌ صوتك

كانَ... لا زال

جنونا في الوريد

كياسمينة تفتّحت فيه... على عجل

طعمُ البنِّ على شفتيك

كانَ... لازال

شهيًّا كحبة توت

تساقطت عليّ على عجل...

ترتيلَةُ الاجتياح تلك

                  منك

كانت حدّ أنوثتي

                على عجل

 فارسم بحَرْفي حدود وهجك

ودعني أسرق من كلّ المساحات



الهاربة..

بيتا لي، قبعةً

وأؤجل الخريف...

دعْني أتزود منك

للحظات الضياع

أُخبئُ رأسي بينكَ

مجازًا، حقيقةً

كماء المزن أنتَ

دافئٌ  على وجنة احتمالاتي

فدعْني أرتَوِ منك

شموخا

يَختَرِقني فيئا فيئا

خرابًا جميلا لتُخُومِ مقالاتي

فبَعدكَ يا ماء مزني

الأَوْنُ عبادة

والبُعدُ حِداد

فأنتَ العشق

وللعشق أبَّهَة الاجْتياح.



* شاعرة من المغرب                                                                                                                              



 

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة