الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحن والنرويج ...

خالد الزبيدي

الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 1352
مقاربات بين الاردن والنرويج قد تفيدنا لاسيما الوزراء، وكذلك لعامة الاردنيين الذين يواجهون الفقر والبطالة والغلاء المتراكم منذ ثلاثة عقود دون ان تبدي اي عمل يخرجهم مما هم فيه، فهذه الاختلالات المزمنة يرافقها ويعيش معها مجتمع اخر قد نصيب اذا قلنا مجتمع تحتي هو مجموع قوة عمل الوافدين الذين يعادلون قوة العمل المحلية، وهم الشريحة الاكثر تلقي للدعم غير المباشر من خبز ومياه وطاقة والانتفاع من خدمات الصحة والتعليم والبنية التحتية بشكل عام، وهذا التعايش يمكن ان يصدق القول عنه التعايش مع مرض مزمن لا بارقة امل للشفاء منه.
وبالعودة الى المقارنة بين الاردن والنرويج، تعداد سكان النرويج يزيد قليلا عن الخمسة ملايين نسمة، ولديها موارد طبيعية جيدة، ويصل الناتج الاجمالي قرابة 300 مليار دولار سنويا، اي بمتوسط سنوي للفرد نحو 60 الف دولار، بالمقارنة مع الاردن البالغ تعداد سكانه 6.7 مليون نسمه، وبمتوسط دخل سنوي للفرد من الناتج المحلي الاجمالي يقدر بخمسة الاف دولار، وهناك الكثير من المعلومات حول النرويج اهمها انها تكاد تكون افضل دولة من حيث تقديم الرعاية والرفاه لمواطنيها، وفي نفس الوقت يعد النرويجيون من النشطاء في الانتاج والابداع.
وفي مقابلات متلفزة مع ثلاثة وزراء في حكومة النرويج نجد ان عدد الوزراء يبلغ نصف عدد الوزراء في الحكومة الاردنية، ومكاتب الوزراء بسيطة غير مترفة لكنها تلبي احتياجات العمل بشكل مريح كما قال وزير الداخلية والعدل النرويجي، ومع حلول ساعة الانصراف من العمل يستقل الوزير اي سيارة متاحة في الوزارة ليجلب ابناءه من المدرسة ويصطحبهم للمنزل دون جلبة وبعيدا عن مضايقة الناس، اي ان الوزير لا تخصص له سيارة واخرى لزوجته علما بأن الثراء النرويجي قادر على توفير خمس سيارات للوزير.
وزير الخارجية النرويجي بعد القاء محاضرة دعي الى طعام الغداء عبارة عن سندويشات بسيطة وقهوة وقال انني سددت ثمن القهوة من جيبي، وفي رحلاته الجوية يحجز تذكرة سفر عادية ( ليست درجة اولى او رجال الاعمال)، ويصطف كبقية المسافرين لحين دوره لاخذ بطاقة الصعود للطائرة، ويتعامل ببساطة واريحية مع الركاب، وفي اسفاره يقول الوزير انني اخذ 50 يورو ثمن وجبتي طعام و120 يورو للفندق، واية نفقات اخرى تفوق عن ذلك يقوم بتسديدها من ماله الخاص.
وبعيدا عن المقارنة بين امكانياتنا المالية وامكانية النرويج، فما ينفقه الوزراء الاردنيون فهي مبالغ كبيرة من سيارات وبدل الاتصالات والانترنت والدعوات و( البوكت موني ) لمكاتب الوزراء، اما خلال السفر والمياومات لها قصة اخرى..والسؤال الذي يطرح اين الترشيد الذي تتحدث عنه الحكومات والوزراء؟
رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة