الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفيصلي يطوي عناد الشيخ حسين

تم نشره في الجمعة 26 تموز / يوليو 2013. 02:00 مـساءً

الزرقاء - الدستور - عماد جمال
طوى فريق النادي الفيصلي عناد نظيره الشيخ حسين عندما فاز عليه بنتيجة (2-1) في اللقاء الذي جمعهما الليلة قبل الماضية على ستاد الامير محمد في اطار مباريات المجموعة الثانية من مسابقة كأس الاردن المناصير لكرة القدم.
الفيصلي الذي استثمر خبرة لاعبيه ومحترفيه الثلاثة جيدا لبسط نفوذه على مجريات اللقاء تمكن من فك الشيفرة الدفاعية لفريق الشيخ حسين بهدفين على مدار الشوطين حملا امضاء ابو عالية والنواطير وبينهما كان هدف العواقلة في الشوط الاول.
وشهدت المباراة طرد لاعب الشيخ حسين الرياحنه لنيله الانذار الثاني في الدقيقة (58).
الفيصلي بهذا الفوز جعله في صدارة المجموعة برصيد (6) نقاط فيما بقي الشيخ حسين رصيده خاليا من أي نقطة.
ويلتقي في 11 مساء اليوم فريق ذات رأس مع الحسين اربد على ستاد الامير فيصل فيما يواجه شباب الاردن البقعة على ستاد عمان الدولي٫

 في سطور

النتيجة : فوز الفيصلي على الشيخ حسين (2-1).
الاهداف : سجل للفيصلي ابوعالية (13) والنواطير (64) فيما سجل للشيخ حسين العواقلة (22).
الحكام : قاد اللقاء ادهم مخادمة وعاونه فيصل شويعر وعبد الرحمن عقل ومحمد عرفة (رابعا) ومحمد عادل (مراقبا).
الفيصلي : لؤي العمايرة، ابراهيم الزواهرة، يوسف الالوسي، يوسف النبر، شريف عدنان، عبد الاله الحناحنة، توليو سيزار (ليث باتشا)، قصي ابو عالية (ردريكو)، جونيور، رائد النواطير، عبدالله  العطار ( خلدون الخوالدة).
الشيخ حسين : محمد الدوكلي، محمد الصقري، محمود العواقلة، عبد الغفار اللحام، زهير الخالدي، داوود  ابو القاسم (عمر دريد)، علي الشبول ( حسام الزيود)، عروة الدردور، صلاح الغرام (سائد الشقران)، عصام الرياحنة، مراد الذيابات.
تقدم جميل .. وتعديل

فرض لاعبو الفيصلي ايقاعهم مبكرا على اجواء المباراة بفضل تناغم تحركات سيزار وابو عالية وشريف عدنان وجونيور في منطقة العمليات الذين بسطوا سيطرتهم المطلقه فيها فيما ساهمت انطلاقات النواطير ومن خلفه الظهير الحناحنه من الجهة اليمنى في زيادة الزخم الهجومي لدعم حضور العطار الذي لعب كمهاجم صريح في المقدمة ليبدأ الفريق في صياغة ونسج العاب طموحة تنوعت خيارتها وان برزت بشكل ملحوظ من خلال تحركات النواطير والحناحنة اللذان ارهقا دفاعات فريق الشيخ حسين مرارا عديدة لصعوبة الحد منها وكان هدف السبق بالنسبة للفيصلي مجرد وقت فقط ودلت ذلك تسديدة النواطير التي جاورت القائم قبل تحقيق تطلعات الفريق بالتسجيل والتي شهدته الدقيقة (13) عندما عكس الحناحنة كرة نموذجية على قدم ابو عالية التي لم يتوانَ بمعالجتها عالطاير لتعانق شباك الدوكلي حارس مرمى الشيخ حسين هدفا جميلا.
الهدف اربك مخططات الشيخ حسين الدفاعية التي اجتهدت في الابقاء على نظافة شباكها اكبر وقت ممكن فواصل الفيصلي فرض سيطرته فتعدد الوصول لمناطق جزاء منافسه بطرق عديدة تارة بكرات قصيرة حول منطقة الجزاء وتارة بكرات عرضية من طرفي الملعب ومن احدها كان النواطير يضع الكرة على رأس العطار الذي سددها بين يدي الدوكلي.
بدوره الشيخ حسين اجبر على انتهاج تامين منطقته الخلفية التي اناط مهمتها للصقري والعواقلة والخالدي واللحام ومن امامهم ابو القاسم خوفا من هدف اخر يصعب عليهم مجاراة الفيصلي فاخذ يتحين الفرصة من خلال الهجمات المرتدة التي كان محور انطلاقاتها الشبول والرياحنة من الاطراف فيما اخذ الدردور والغرام مهمة ارسال الكرات الطويلة بهدف ايصالها للذيابات لاقتناص احداها لكن ذلك لم يجد نفعا مع يقظة رفاق الزواهرة والالوسي حتى الدقيقة (22) والتي اغفل فيها دفاع الفيصلي الرقابة على العواقلة الذي انسل من خلفهم ليتابع الركلة الثابتة التي نفذها الخالدي ليغمزها على يسار العمايرة مدركا التعادل لفريقه.
ازاء ذلك سرع الفيصلي من ايقاعه لاستعادة التقدم من جديد فتعدد وصوله لمناطق الجزاء وان بقيت الاطرف وسيلته الابرز فهذا النبر يرسل عرضية على رأس العطار الذي تابعها باحضان الدوكلي ليعود العطار ويتوغل داخل المنطقة إلا ان تسديدة ضربت الشباك الجانبية فيما كان الحناحنة ينفذ ركلة ركنية تفاجئ بها جونيور لتصل بسلام للحارس.
ورغم المحاولات الهجومية للفيصلي الا انها اصطدمت بدفاعات فريق الشيخ حسين التي بقي غائبا عن الجانب الهجومي بإستثناء رأسية الذيابات التي سيطر عليها العمايرة اثر عرضية ابو القاسم .
طرد.. وهدف ازرق

استهل الفيصلي الشوط الثاني بذات النهج الذي انتهجه في سابقه لكن بحماس اكبر وظهر جليا حرصة التقدم من جديد ليعلن النواطير عن ذلك الاستهلال بكرة ثابته ابعدها الدوكلي بحضور فيما كان الازرق ينظم هجمة جميلة كان ابو عالية يوضب كرة نموذجية على قدم سيزار لكن الاخير اطاح بها بالعلالي وهو في مكان جيد
في المقابل بقي فريق الشيخ حسين يعتمد على اغلاق منطقته الدفاعية والانطلاق منها نحو هجمات مرتددة وان ارتفعت حدتها لكنها بقيت تراوح مكانها لقلة الزيادة العددية في الامام ليستعين مديره الفني الروابدة بسائد الشقران عوضا عن الغرام لانعاش العاب الفريق وفي الوقت الذي بدأت العاب الشيخ حسين تجاري نظيرتها بعض الشيئ كانت تلك الالعاب تمنى بضربة قاسية تمثلت بخروج الرياحنة بالبطاقة الحمراء اثر نيله الانذار الثاني في الدقيقة (58).
حالة النقص العددي التي طرأت على صفوف الشيخ حسين دفعت المدير الفني للفيصلي علي كميخ بالدفع بورقة روديركو بدلا من ابو عالية وسرعان ما استفاد الفريق من ذاك الطرد حينما عالج النواطير تلك الكرة الطويلة التي ارسلها له النبر بين المدافعين لينقض عليها ويسددها بقوة لتسكن الزاوية اليسرى للدوكلي في الدقيقة (64) هدف التقدم الثاني للفيصلي.
وكاد سيزار ان يعزز تقدم فريقه حينما حاول متابعة كرة ردريكو العميقة لكن قدم المدافع الخالدي حرمته من التسجيل فتحولت الكرة في اللحظة الاخيرة لركلة ركنية وهو ذات المصير الذي لقته الركلة الثابتة التي نفذها سيزار.
وحاول فريق الشيخ حسين العودة للقاء من خلال الاوراق البديلة التي لديه فأشرك محترفه السوري عمر دريد وحسام الزيود عوضا عن ابو القاسم والشبول الا انه لم يقو على مجاراة نظيره في صياغة مشاهد حقيقية للوصول لمرمى العمايرة بل بقي الازرق هو الممسك بزمام الامور والاخطر على المرمى وحينما اطمئن الاخير على النتيجة كان يشرك لاعبيه باتشا والخوالدة بدلا من سيزار والعطار ولم يتغير وقع المجريات التي بقيت تحت سيطرة ردريكو ورفاقه حتى ان الاخير كاد ان يسجل لكن تسديدته القوية كان باطن القائم الايسر لها بالمرصاد فيما كان الحناحنة يحاول مخادعة الدوكلي بكرة ماكرة لكن الاخير استدرك الموقف في الوقت المناسب وحول الكرة لركلة ركنية وبها انتهى اللقاء بفوز مستحق للفيصلي (2-1).

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل