الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عودة إلى أول السطر!!

خيري منصور

الأحد 28 تموز / يوليو 2013.
عدد المقالات: 1784

* خيري منصور
ما يحدث في مصر الآن ليس الطبعة الأولى أو الأخيرة، من أدبيات سياسية تهيمن على ثقافتنا العربية منذ تصورنا أن الفرقة الناجية الوحيدة حصتها الجنة مقابل سبعين نصيبها النار، انه منطق الاحتكار الذي يَحولُ حتماً دون أي تداول سلمي للسلطة، وهو المنطق الذي يفرز بالضرورة اقصاء متبادلاً.
ما يحدث في مصر مسبوق مراراً وقد يصبح ملحوقاً مراراً أيضاً، سواء في آسيا الاسلامية أو افريقيا العربية، وما كان الناس يخشونه من نموذج «الجزأرة» أي تكرار التجربة الجزائرية المرة لم يعد مستهجناً، لأن خطاب العقل استقال ليحل مكانه العنف بمختلف تجلياته، والمسألة برمتها ثقافية رغم التجاهل المتعمد والمستمر لهذا التشخيص الذي يبدو للبعض رفاهية لا وقت لها ولا مكان.
ويبدو ان هناك نوعين من العدوى في الحراك الانساني، أحدهما ايجابي بُشر بالتحول والآخر سلبي ينذر بالتآكل الوطني، والعوة الآن من الطراز الثاني، بحيث يعقب اغتيال في ليبيا اغتيالاً في تونس بعد يوم واحد، والسؤال المتكرر بل المزمن هو أين دور النخب العربية في هذه الدراما القومية؟ وهل أفرزتها المجتمعات بالفعل وعلى نحو عضوي أم هي مجرد قشرة ملونة تخفي وراءها أميّة سياسية عمياء.
ميدانياً اتضح ولعدة مرات أن النخب راوحت بين البطالة التاريخية والسياسية وبين الارتهان لمصالح طبقية، فهي تتبع بوصلات أخرى غير بوصلتها، لهذا فهي انتهازية بالضرورة لأنها بكل أطروحاتها النظرية المتأنقة تصبح في مهب رياح المظاهرات والحراك العفوي وتحاول امتطاء الموجات المتعاقبة كي لا تفوتها الفرص.
ونعرف من هذه النخب عيّنات تنتظر الربع ساعة الأخير كي تعلن موقفها مما يحدث، وهي حين تتوهم بأنها تظفر بالحُسْنَيين تفقدهما معاً، وتصبح كالغراب الذي لم يصبح حمامة ولم يعد قادراً على العودة الى نفسه.
ما كان لهذا العمى السياسي أن يعصف بدول ومجتمعات وينتهي الى خلط نابل الثورة بحابل الفوضى لو أن النخب دافعت عن دورها وعن ضرورتها، لكنها على ما يبدو موسمية ومستغرقة شأن سواها من الشرائع في الحفلة التنكرية التي استمرأ من مارسوها وجود الأقنعة بعد اسدال الستار.
والعربي الجريح الآن هو المُنبَت الذي لا ثورة قطع ولا نظاماً أو دولة أبقى.
فهل نعود الى أول السطر أم نمضي في الغواية الاعلامية الى نهايتها التراجيكوميدية؟؟؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش