الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاجئو الزعتري.. قصص انسانية تغلفها حالات مرضية

تم نشره في الاثنين 19 آب / أغسطس 2013. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور
تعيش عائلة أمجد المكونة من زوجته وابنائه الثلاثة في خيمة من آلاف الخيم المنتشرة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في وضع بالغ الصعوبة كما يؤكد أمجد وهو الذي ما زالت صور الأشلاء والقصف واطلاق النار في سوريا محفورة في ذاكرته، ناهيك عن صور الوطن واخباره التي تتناقلها وسائل الاعلام والألسن في المخيم من فقدان الكثير من شباب العائلة او المقربين، ويقول: كل هذا يجعلني اشعر بالم وحزن كبير على وطني واهلي وبيتي ومصدر رزقي.  

العنف الاسري
لا شك بأن التعرض لصدمات متكررة من النزوح والاقتلاع من الأوطان وغيرها من الظروف المأساوية التي تبعث الاحباط في نفوس اللاجئين الذين في العادة يعبرون عن احباطهم بالعنف تجاه الشريحة الأضعف من الأطفال والنساء الذين هم بدورهم يعيشون ظروفا نفسية سيئة جدا فلا يكفيهم مشاهد القتل ومشاعر الخوف حتى يأتي العنف الاسري ليزيد الحالة سوءا، وضع يفرض نفسه ويدق ناقوس الخطر لانتشار الامراض النفسية بين مختلف الاعمار في مخيم الزعتري.

الجروح النفسية
تؤكد سيسيل جينو منسقة المعلومات والاتصالات في الشرق الاوسط في منظمة اطباء العالم بأن مشاعر القلق والاكتئاب والصدمة التي يشعر بها اللاجئون فرضت على أطباء العالم التفكير في اطلاق عيادة  الصحة النفسية لعلاج الجروح النفسية بالاضافة الى مساعدتهم على التأقلم والتكيف مع ظروف حياتهم الجديدة وسط المخيم، وتقول: تصبح الاعراض النفسية اشد حدة مع مرور الزمن اذا ما اهملت ولم تعالج في الوقت المناسب، مؤكدة بأن هذا ينسجم مع أهداف المنظمة التي انشأت في فرنسا عام  1980 بهدف تقديم الرعاية الصحية اللامشروطة.

المزمنة والطارئة
ويبين السيد نصرالدين طوايبية نائب منسق الاعلام والاتصال في المنظمة ان عدد الاجئين السورين في مخيم الزعتري يفوق  130 ألفا  أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ، يعانون من الامراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم، ناهيك عن الامراض النفسية والطارئة.

اربع عيادات
يحتاج سكان المخيم كما يؤكد نصر الدين الى  المختصين النفسيين  كحاجتهم الى العيادات الطبية ويقول: تدير منظمة أطباء العالم عيادتين في مخيم الزعتري ومثلهما في الرمثا وتستهدف بشكل رئيس اللاجئين السوريين، إضافة إلى أهل اللواء، ومنذ افتتاح العيادتين السنة الماضية تم تقديم الخدمات الطبية وتوفير الأدوية مجانا الى ما يعادل 150 لاجئا سوريا يوميا، ناهيك عن معالجة الحالات الطارئة كالاسهال وضربة الشمس والتهابات الجهاز التنفسي والجلدي وغيرها من الأمراض المنتشرة بين اللاجئين وبعض الأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم.

وللمطاعيم نصيب
انطلقت منظمة اطباء العالم وبالتعاون مع وزارة الصحة الأردنية  في برنامج لتقديم المطاعيم في عيادتها الثانية والتي افتتحت مؤخراً في مخيم الزعتري كما صرح السيد نصر الدين مؤكدا بأن منظمة اطباء العالم هي منظمة إنسانية تسعى الى توفير الرعاية الطبية الأولية لجميع الفئات المستضعفة بغض النظر عن العرق او الجنس او الدين، وتتواجد في أكثر من 100 دولة .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل