الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علماء ومفكرون يجمعون على أهمية مؤتمر «مؤسسة آل البيت» لمواجهة التحديات التي تمـر بها الأمة

تم نشره في الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2013. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
أجمع عدد من العلماء والمفكرين المشاركين في المؤتمر السادس لمؤسسة آل البيت للفكر الاسلامي تحت عنوان (مشروع دولة اسلامية حديثة قابلة للاستمرار ومستدامة) على أهمية المحاور والموضوعات والقضايا التي يتناولها المؤتمر.
وقالوا في لقاءات مع «الدستور» أمس ، ان انعقاد المؤتمر يأتي في الوقت المناسب لمواجهة التحديات والمعضلات الفكرية والثقافية التي تواجه الامة وإعادة مشاعر الالفة والمودة والتراحم بين مكوناتها المذهبية المختلفة. وقال مدير مؤسسة الامام الخوئي ومقرها في لندن سماحة الشيخ جواد الخوئي، ان الدول الاسلامية تمر بأسوأ مراحلها في مختلف الظروف مشددا على انه يجب ان نحل كافة مشاكلنا بشكل فكري وعقائدي.
وتساءل الخوئي هل للاسلام نظرية للحكم؟ وما هي هذه النظرية؟ وهل هناك تعاطي بين الدولة الاسلامية والدولة المدنية؟، مؤكدا ان هناك الكثيرين من المؤيدين للفكرة في حين ان اخرين يعارضونها.
واكد ان هذه الامور لا تحل الا من خلال تنظيم مثل هذه اللقاءات التي تنظمها مؤسسة ال البيت التي اثبتت انها الريادية في هذا المجال بجمع علماء الامة الاسلاميين للتحاور في قضايا الامة الاسلامية المختلفة.
وفي رده على سؤال لـ «الدستور» حول حقيقة من يتخذ العنف وسيلة للوصول الى السلطة قال ان الاسلام امرنا باحترام الجميع وارائهم والتشارك بالحياة حيث حثنا على التسامح للعيش بالطريقة الصحيحة وعدم اللجوء الى العنف لانها طريقة مغلوطة يرفضها الدين الاسلامي السمح.
 وقال ان الجهاد ليس قتل المسلم للمسلم مبينا ان ما يحدث للمسلمين حاليا في بعض الدول ما هو الا ايدولوجية دخلت حديثا على المنطقة مبينا ان التعايش السلمي هو روح الاسلام بين الجميع وعلى الناس ان يتبعوا العلماء، فليس كل من يرتدي العمة او يطيل اللحى اصبح شخصا عالما بالدين الاسلامي.
 من جهته قال مفتي القدس والديار الفلسطينية سماحة الشيخ محمد حسين، ان عنوان المؤتمر البحث في قضية الدولة الاسلامية الحديثة والمستدامة حيث اعددت ورقة بحث تقدم بالمؤتمر تتحدث عن حقوق غير المسلمين في ظل الدولة الاسلامية بينت من خلالها هذه الحقوق والواجبات المترتبة عليهم وما يضمن لهم الحياة الكريمة مع المسلمين.
واعتقد ان الوضوح في هذا المجال قضية معاصرة لانه كما نعلم ان كل الشعوب الاسلامية تطمح لعيش كريم ومساواة وعدالة وعليه فان البحث في هذا المجال مفيد للشعوب الاسلامية حيث تأتي مساهمة المؤتمر فكرية وجادة بهدف قيام دولة اسلامية.
وقال ان الاسلام اوضح حرمة سفك الدماء مشيرا الى ان استحلال دماء المسلمين يعتبر من القضايا الطامة والعظيمة لان هذه الدماء كما قال الرسول الكريم بان دم المسلم على المسلم حرام وبالتالي ما يدور من قتال بين المسلمين حاليا يعد فتنة ويجب ان تتوقف على الفور وان تعود الامة الاسلامية الى جادة الحق وتحتكم الى النصوص الدينية التي تحرم قتل المسلمين. وبين ان حقوق غير المسلمين هي اشبه بقضية الجنسية محفوظة للجميع حيث ان الدولة الاسلامية برعاياها كافة لهم ذات الحقوق والواجبات. وقال مفتي أهل السنة والجماعة في العراق سماحة الشيخ الدكتور مهدي الصميدعي لـ»بترا» ان الامة تمر في الوقت الحاضر بأزمات تحتاج الى مواقف موحدة ومنسجمة هادفة لإيجاد الحلول الملائمة كسبيل لخلاص الامة وانقاذها من الكارثة الفكرية والثقافية التي تواجهها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل