الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

30 مليون جنيه استرليني من بريطانيا للأردن لمساعدة

تم نشره في الثلاثاء 10 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 مـساءً

عمان - بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة أمس الاثنين مع وزيرة الدولة البريطانية للتنمية الدولية جستين غرينينغ التعاون القائم بين الجانبين خاصة فيما يتعلق بخدمة اللاجئين السوريين.
وعبر جودة عن تقديره للدعم البريطاني المستمر للأردن خاصة الدعم البريطاني لخدمة اللاجئين السوريين المتواجدين في الاردن، مشيرا الى ان الاردن بحاجة الى الدعم للتمكن من الاستمرار بأداء دوره الانساني في خدمة اكثر من 580 الف لاجئ سوري يعيشون على الاراضي الأردنية ولافتا الى الضغوطات التي يتعرض لها الاقتصاد الاردني نتيجة تدفق هذه الاعداد من اللاجئين السوريين.
واعلنت وزيرة الدولة البريطانية للتنمية الدولية جستين غرنينغ عن تبرع اضافي بمبلغ 20 مليون باوند للأردن ليصل بذلك مجموع الدعم البريطاني للأردن لخدمة اللاجئين السوريين الى 87 مليون باوند.
واشارت الى ان بلادها تقدر الدور الكبير للأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني  في خدمة اللاجئين السوريين وتوفير الملاذ الامن لهم، مؤكدة اهمية ان يعمل المجتمع الدولي على دعم الاردن ليتسنى له الاستمرار في استقبال اللاجئين السوريين والاستمرار بخدمتهم.
وفي مؤتمر صحافي عقدته أمس الاثنين في منزل السفير البريطاني بعمان، قالت وزيرة الدولة البريطانية للتنمية الدولية جستين غرينينغ ان المملكة المتحدة تحرص على دعم الاردن في مواجهة الاعباء التي يعيشها جراء استضافة اللاجئين السوريين على أراضيه.
وكشفت غرينينغ عن حزمة جديدة من المساعدات البريطانية للاجئين السوريين في الاردن تصل الى اكثر من 30 مليون جنيه استرليني.
وعبرت عن تقديرها الكبير للأردن وجهوده المبذولة لاستضافة وخدمة اللاجئين السوريين على اراضيه والذين يتجاوز عددهم النصف مليون لاجئ.
وقالت ان المملكة المتحدة تعتبر ثاني اكبر المانحين على مستوى الدول بعد الولايات المتحدة الاميركية في تقديم الدعم اللازم للاجئين السوريين في الدول المجاورة بقرابة 87 مليون جنيه منذ اندلاع الازمة، معبرة عن صدمتها نتيجة الازدياد الكبير والمستمر في اعداد اللاجئين السوريين الى الاردن، والدول المجاورة والاعباء الكبيرة التي تتحملها الدول المضيفة.
ودعت الوزيرة البريطانية المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في تقديم المزيد من الدعم والمساعدات للاجئين السوريين الذين وصلوا الى نحو عشر الشعب السوري.
واكدت حرص بلادها على دعم الاستقرار في الاردن، مشددة على اهمية الاستمرار في تقديم المساعدة للمملكة لتخطي أي ظروف صعبة قد تعيشها.
وقالت ان المجتمع الدولي مطالب بتكثيف الجهود من اجل مساعدة دول مثل الاردن في التحديات التي يعيشها وانها خلال الاجتماعات المقبلة للجمعية العمومية للأمم المتحدة الفترة المقبلة ستناقش مع الشركاء الاستراتيجيين والدوليين سبل تقديم المزيد من الدعم والتفكير بسيناريوهات وحلول مستقبلية وخصوصا التدفق الكبير للاجئين.
من جهة أخرى، بحث وزير الخارجية أمس الاثنين مع مساعدة الامين العام ومنسقة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس التعاون القائم بين الاردن والمنظمة خاصة ما يتعلق بخدمة اللاجئين السوريين.
وناقش الجانبان اهمية تحسين الظروف المعيشية للاجئين السوريين وسبل تحسين اوضاع السوريين داخل سوريا ايضا.
واستعرض جودة مع اموس الانعكاسات والتداعيات الانسانية للازمة السورية على الاردن من خلال استقباله اكثر من 580 الف لاجئ سوري وتقديم الخدمات لهم على الرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الاردن والعبء الكبير الذي يتحمله الاقتصاد الاردني نتيجة تدفق هذه الاعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين، مؤكدا حرص الاردن على استمرار التعاون مع منظمات الامم المتحدة العاملة في المجال الانساني والتنسيق معها في هذا الجانب الانساني الهام.
من جهتها اكدت اموس اهمية الدور الذي يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في استقبال اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات والملاذ الامن لهم مؤكدة دعم الامم المتحدة للأردن لتتمكن من الاستمرار بأداء دورها الانساني الهام.
ودعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في مساعدة الاردن الذي يتحمل اعباء كبيرة نتيجة استضافته لأعداد كبيرة من اللاجئين على أراضيه. (بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل