الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جولة استطلاع

تم نشره في الجمعة 5 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 عمان-الدستور

استطلعت دزينة الفرق قدراتها وقدرات خصومها، خلال الجولة الأولى لبطولة درع الإتحاد بكرة القدم والتي شهدت تسجيل خمسة انتصارات مهمة وتعادل وحيد وسلبي سيطر على أحداث المباراة التي جمعت الرمثا مع الأهلي.

ولم تقدم الفرق المستويات الفنية المأمولة، فهي ما تزال في طور التحضير لموسم طويل وشاق، وساهمت لقاءاتها الأولى بمنح المدراء الفنيين الفرصة للاطلاع على قدرات اللاعبين والكشف عن نقاط الضعف لتلافيها، والتمعن بنقاط القوة لتعزيزها.

ولعل اللافت في الجولة الاولى هو الحضور الجماهيري اللافت للقاءات ، حيث تعد الجماهير فاكهة الملاعب مما يبشر بموسم جميل ومثير.

والفرق الخمسة التي سجلت انتصاراتها من أول ظهور عززت ثقتها بنفسها، ولكن تلك الانتصارات لم تكن سهلة، فجميعها تحقق بصعوبة بالغة، فلم تشهد الجولة انتصارات ساحقة أو فوارق فنية مذهلة بين كافة الفرق.

وقدم الفيصلي إداء مقنعا الى حد كبير، حيث حقق الفوز على الحسين بهدفين نظيفين، ليكفلا له صدارة المجموعة الأولى برصيد ثلاث نقاط متقدما بفارق الأهداف على البقعة الذي حقق الفوز على الصريح بنتيجة 2-1، وسحاب الذي اجتاز محطة الجزيرة بذات النتيجة ليعلن عن بداية قوية في اول مباراة رسمية بعد صعوده لمصاف الاندية المحترفة. وتمكنت فرق المجموعة الأولى من تسجيل ثمانية أهداف، وقدمت فرقها اداء جيدا بالنظر الى كونها المباراة الأولى لها في الموسم الجديد.

ونجح شباب الأردن هو الآخر من حسم صدارة المجموعة الثانية بعد فوز مستحق سجله على ذات راس بهدفين دون رد، ليتقدم بفارق الأهداف عن الوحدات الذي سجل فوزا صعبا وشاقا على المنشية 2-1.

وشهدت مباريات الجولة الاولى تعادل وحيد سيطر على احداث مباراة الرمثا والاهلي ، ليحصل كل منهما على نقطة واحدة.

 لقاءات الجولة الثانية

وتنطلق مباريات الجولة الثانية غدا السبت بمواجهة وحيدة تجمع الصريح وضيفه الفيصلي على استاد الأمير هاشم بمدينة الرمثا.

ويلتقي الاحد فريق البقعة مع سحاب ويواجه الجزيرة نظيره الحسين اربد، بينما تقام الاثنين ثلاث مواجهات فيواجه الوحدات الاهلي ويلاقي الرمثا ضيفه شباب الاردن في حين يحل المنشية ضيفا على ذات راس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش