الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذي الكرك أردنّا..طيروا

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013.
عدد المقالات: 1762

قبل أسابيع؛ قمت بزيارة ليلية الى عالمي الحقيقي، أعني الكرك، وتناولت العشاء مع أشقائي جميعهم، واجتمعنا لمدة زادت عن 5 ساعات، ثمّ أقفلت راجعا في الثانية بعد منتصف الليل، وكانت طريقي في العودة تمر بالمدينة، التي مضت سنوات ولم أزرها، فأنا من سكان قرية الربة 20 كيلو مترا شمال المدينة، وقلما أزور المدينة في السنوات الأخيرة..
توقفت على الدوار، في منتصف المدينة، وليس السبب إشباع النظر واستثارة الذكريات الجميلة فقط، بل كان السبب الأهم هو انغلاق الطريق أمام السيارة، فالشوارع في الكرك أصبحت رصيفا، تتسع لسيارتين،  تصطف واحدة في الغالب، وتمر الأخرى سيرا وئيدا بين المارة، وحين رؤيتي لشوارعها، خطر في بالي أن «المتعهد ربما كان «بليطا»، يريد أن يجعل شوارع الكرك كلها رصيفا ولا مكان لمرور السيارات، ولا بد أن في باله أن يقوم السائر أو الزائر بخلع حذائه، كي لا يتسخ البلاط، وأتذكر هنا «طرفة» تندّر بها أحد المواطنين في الكرك تساؤلا، عن شوارع تحولت الى أودية وحفر وبحيرات في بلدة كبيرة تقع جنوبي الكرك، وذلك عبر الأثير لأحد «دكاكين» الإذاعات المحلية الخاصة، إذ قال: « أنا ودّي أعرف بس، هو المتعهد اللي بيشتغل شوارع (البلدة) آدمي مثلنا ولا (خلند)؟!»..
هل سألتم لماذا توقفت على دوار الكرك، ولماذا الطريق مغلقة بعد الثانية ليلا؟! بالطبع ليس سبب الإغلاق للعمل في الطريق أو في تأثيثها، إنما السبب «اعتصام» أو مظاهرة، تحاكي «لوثات» الربيع العربي المزعوم، وهي مظاهرة يقوم بها شخص واحد، يحمل يافطات «سوريالية» كثيرة، مطبوعة «وشوما» على كل جسده تقريبا، منها ربما (انا اللي لبست البحر مايوه..وانا اللي فرشت البكم موكيت.. وأنا.. أنا اللي طول عمري بصدق كلام الصبر في المواوييييييييل)، وذلك بعد أن فتح جميع أزرة قميصه، وشرع في الهتاف بشعارات منسجمة تماما مع حالة «مخمور» أعياه البؤس قبل الهتاف الماراثوني، الذي ابتدأه بعد 12 ليلا..!.
وقفت؛ فتقدم مني الشاب البائس المخمور، يهتف ضد شخص، لم أفهم من هو بسبب عدم سيطرته على كلماته، نتيجة «الطفيان»، أعتقد أنه يهتف ضد رئيس الحكومة أو نائب من نواب المحافظة او ضد أحد رؤساء البلدية أو ربما ضد صديقه الذي لم يحضر لمؤازرته في الاعتصام الليلي، كان يقول «دييييييير ..دييييييييير.. هذي الكرك أردنّا»، وهو شعار متناسب تماما مع جسده «اليافطة» ومع تاريخه الذي أعرفه، فهو من بؤساء المدينة، ذوي الاحتياجات الخاصة والعامة أيضا، وحاولت أن أفهم كلمة «دييييييييييير».. وهذا ما طلبته منه حين اقترب «ومدّ» رأسه المطفأ داخل السيارة ..يطلبني «مخمسة» أو سيجارة، قلت له شو بدك منه طيب؟ فقال: خليه ديييييييييير.. هذي الكرك اردنّا، فأدركت انه يعني «طييييييير» أي أنه يريد من هذا المسؤول أو الصديق ان يترك الكرك أو يتوقف عن العبث فيها..
الفتى يعرفني جيدا؛ لأنني كنت الوحيد في مرتب الشرطة العسكرية قبل أكثر من عقدين، الذي يقوم بإحضاره حين كان عسكريا يفتعل المشاكل في إجازاته، فقلت له : بتتذكرني، قال : آه دكّرك، فقلت له : طيب «ديرها؛ وتوكل على الله».. وانفجر الشاب ضحكا هستيريا، حتى استلقى على الشارع، فأعطيته سيجارة أخرى ، ومضيت في شبه طريق عائدا إلى عمان..
ديروها.. او طيروا بعيدا عنها، وتوكلوا على الله.. فالأردن، والمجد والمستقبل كله.. لنا.
ديروها أو طيروا..

ibqaisi@gmail.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش