الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مزرعة زيد الشوابكة..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013.
عدد المقالات: 1789

كنت هناك؛ مساء السبت الماضي، وتناولت طعام العشاء برفقة ثلة من الأولين، الطيبين، خريجي جامعة مؤتة القدامى، ولا جديد نضيفه حين نتحدث عن كرم الصديق المعزب «النائب زيد الشوابكة»، أحد الخريجين القدامى في القانون من الجناح المدني لجامعة مؤتة، لكن الحديث يحلو حين نتقصى حجم جماليات الوجبة المعنوية التي تناولتها شخصيا، لدى زيارتي مزرعة زيد الشوابكة الكائنة في «الفيصلية» مغاريب مأدبا.
أحد الأصدقاء سألني أو ربما لم يسألني، لكنني كنت أتحدث عن المشهد الفريد، الذي يمكن رؤيته من الجهة الغربية للمزرعة، إذْ تظهر مدن فلسطينية بكل جلاء.
كنت أحاول التحدث «استنتاجا» عن المشهد؛ وأقول: هي مناطق فلسطينية بلا شك، ولا بد أن القدس خلف ذاك الجبل، ولا أعرف اسما لمنطقة أو مدينة واحدة، لكن الاستنتاج مبني على مشهد قديم كنت أراه من مغاريب قريتنا «الربة» في لواء القصر في الكرك، حيث جبال فلسطين أكثر بعدا، لكن تضاريس المشهد تكاد تكون متشابهة، وكتبت مقالة آنذاك اقترحت على وزارة السياحة إقامة مرصد سياحي، لرصد جماليات المنظر الطبيعي، حين تتزاوج التضاريس والرطوبة ومنظر نادر لمرآة ذهبية توفرها مياه البحر الميت، قبل أن يتحلل جسده طبعا، ويتبخر.
تقدم منا الصديق عدوان المجالي، وقال، هل تعرف المناطق بدقة يا ابراهيم، او تصف وصفا عاما، فقلت له، أنا أرى هذا المشهد لأول مرة في حياتي، فقل ما تعرفه بحكم اختصاصك، فشرع بالوصف، أعني الفتى عدوان خريج القانون من مؤتة في الدفعة ذاتها التي ضمت زيدا، قال عدوان:
تلك الأضواء قادمة من قرية اسمها الجدعا، وهي قرية فلسطينية، وذاك الطريق هو الرئيس الذي يربط رام الله واريحا بالقدس، والذي يبتعد صعودا الى الجبال متوجها الى القدس، تلك التي تظهر ضواحيها على سفح الجبل، ويسار المشهد والطريق، هي أريحا، وعلى بعد كيلومترات معدودة تقع رام الله التي يظهر جزء من أضوائها..لا بد أن عدوان كان هناك يوما.
تلك الليلة؛ في تلك المزرعة، احتشدت عدة معان ومشاعر، ربما أستطيع أن اكتب عنها كتابا كاملا، فطيب نفس المعزب زيد، وفرادة صفات الضيوف الذين هم أصدقاء وزملاء وصديقات وزميلات من قدامى خريجي جامعة مؤتة، والذين التمّ شملهم بعد ربع قرن من زمان، على وقع ذكريات أردنيات جميلات، والمشهد الأثير الذي توفره تلك الإطلالة من «فيصلية» مادبا، والهواء الشديد الذي يلفح القلب بأعبق من عبير نسيم عليل، كلها تمثل لوحة أردنية أكثر سطوعا من أي ضوء في سماء الديرة الأردنية، لأن مصدر توهجها هو قلوب أردنية اجتمعت حبا في الناس واحتراما وأخوة .. هي جزء مهم من الخطوط الرئيسة التي تميز ملامح قيم، منها تتشكل هويتنا الأردنية..
لا يهمني أن أكون عضوا في فريق أولمبي يمثل الأردن في مناسبة دولية ما، لأحقق فوزا وأحصد الذهب للأردن، لأن بيدر الذهب الحقيقي هو أخلاق وقيم أردنية مثلى، نستطيع الفخر بها دوما لأننا أردنيون..وفي أخلاق ومزرعة زيد وضيوفه كنا نرفل بذهب أردني أكبر وأعز قيمة من أي ذهب.
اعتذر للصديق النائب زيد الشوابكة عن هذه الورطة التي كتبتها، لأن بعض معدّي البرامج التلفزيونية يتابعون ما أكتب، وأتوقع أن يزعجوا زيدا منذ اليوم، للقدوم الى تلك المزرعة وتصوير المشهد الفريد، والله يقويك يا زيد.
متى يحين موعدنا مع لوحة أخرى ..لا تغوصي في البحر او تبتعدي، فقط تابعيني مع من يتابعوني هنا.
ibqaisi@gmail.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش