الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المـلك يفتـتــح الـدورة العـاديـة لمجلس الأمة بخطبة العرش اليوم

تم نشره في الأحد 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - مصطفى الريالات -  يفتتح جلالة الملك عبدالله الثاني عند الساعة العاشرة من صباح اليوم أعمال الدورة العادية لمجلس الأمة السابع عشر، بإلقاء خطبة العرش في مجلس الأمة.
وسيتناول جلالة الملك في خطبة العرش السامي وفقا لما نشره الديوان الملكي في حسابه الرسمي على «تويتر»، امس السبت، مجموعة من المحاور الرئيسية وهي الاصلاحات السياسية في الاردن من حيث الرؤية والانجازات التي تمت والرؤى المستقبلية، المبادئ الاقتصادية والاجتماعية للدولة الاردنية، «الثورة البيضاء» في الجهاز الحكومي والاولويات، مجلس النواب: الاداء والمسؤوليات، موائمة التشريعات مع التعديلات الدستورية، العدالة والنزاهة وسيادة القانون.. ترسيخها على ارض الواقع، الحريات العامة وحق التعبير.. حق يرافقه المسؤولية.
وسيتحدث جلالته عن الموقف الاردني تجاه القدس وعملية السلام، والازمة السورية.
وبعد إلقاء جلالة الملك خطاب العرش، يتشرف أعضاء مجلس الامة بمصافحة جلالته، وبعد ذلك يعقد مجلس الأعيان أولى جلساته في الدورة العادية، برئاسة عبدالرؤوف الروابدة، حيث ستتم تلاوة الارادة الملكية بدعوة المجلس للانعقاد، والارادة الملكية بتشكيل المجلس، يلي ذلك القسم الدستوري من جانب اعضاء مجلس الاعيان ثم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه ومن ثم انتخاب لجنة الرد على خطاب العرش السامي.
وبعد فض جلسة مجلس الاعيان يعقد مجلس النواب اولى جلساته حيث يجري انتخاب رئيس المجلس الى جانب اربعة اخرين يمثلون ما يسميه النظام الداخلي للمجلس باعضاء المكتب الدائم ليشغلوا الى جانب الرئيس الجديد اربعة مواقع هي النائب الاول والنائب الثاني والمساعد الاول والمساعد الثاني.
ويتولى رئاسة جلسة النواب قبل انتخاب الرئيس الأقدم في النيابة، وهو في هذة الحالة سيكون النائب الدكتور محمد الحاج ويساعده أصغر عضوين حاضرين سناً، وسيتم في مستهل انعقاد الجلسة تلاوة آيات من القرآن الكريم. وبعد ذلك تلاوة الإرادة الملكية السامية المتضمنة دعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع والارادة الملكية السامية بفض الدورة الاستثنائية.
وكان قد تم انتخاب النائب الحاج في مجلس النواب لأول مرة عام 1989 في مجلس النواب الحادي عشر.
وقبل انتخاب رئيس المجلس سيتم انتخاب أو تسمية ثلاثة أعضاء يقومون بدور لجنة الانتخاب، حيث يعلن من يرغب عن ترشيح نفسه وتبدأ عملية الاقتراع، ويعلن رئيس السن اسم النائب الفائز الذي سيتولى قيادة المجلس طيلة سنة شمسية كاملة.
وبموجب احكام النظام الداخلي للمجلس فانه «لا يجوز إجراء أي مناقشة أو إصدار أي قرار من المجلس قبل انتخاب رئيسه».
وبعد انتخاب الرئيس يتم انتخاب المكتب الدائم للمجلس المكون اضافة الى رئيس المجلس من النائبين الاول والثاني والمساعدين.
وسيقوم مجلس النواب بانتخاب لجنة من أعضائه لوضع صيغة الرد على خطاب العرش السامي التي يجب أن تقر من قبل المجلس قبل أن يقوم رئيس المجلس مع وفد من النواب برفع الرد إلى جلالة الملك وذلك خلال أربعة عشر يوما من إلقاء خطاب العرش.
ومن ثم يتم انتخاب لجان المجلس الدائمة التي يتوقع ان تؤجل الى جلسة لاحقة.
ومع قرب موعد معركة رئاسة مجلس النواب، شهدت اروقة مجلس النواب امس استمرارا للاتصالات النيابية واللقاءات المكثفة بين عدد واسع من النواب لحسم استحقاق الرئاسة ومقاعد مكتب المجلس الدائم.
ويتنافس على رئاسة مجلس النواب 3مرشحين هم: الرئيس الحالي لمجلس النواب سعد هايل السرور والنواب عبدالكريم الدغمي وعاطف الطراونة فيما انسحب يوم امس من السابق الانتخابي النائبين عساف الشوبكي ونصار القيسي.
في السياق اعلن ائتلاف يضم (52 نائبا) مكون من 3 كتل نيابية هي «التوافق الوطني 16 نائبا، النهضة 22 نائبا، التجمع الديمقراطي 16 نائبا»، في اعقاب اجتماع عقده مساء السبت، ترشيح المهندس سعد هايل السرور كمرشح للائتلاف لرئاسة المجلس، بعد تفوقه على منافسه النائب عساف الشوبكي عبر اقتراع داخلي بـ21 صوتا، مقابل 16 صوتا للشوبكي.
وقال الناطق الاعلامي باسم كتلة التوافق الوطني النائب الدكتور هايل الودعان الدعجة أن الائتلاف اتفق قبل التصويت على الالتزام بمخرجات الاجتماع.
وواصل المرشحون لموقع رئيس المجلس اتصالاتهما مع الكتل النيابية والنواب المستقلين لحسم الاستحقاق الانتخابي النيابي وحشد التأييد لصالحهما في الانتخابات التي ستجري اليوم.
وعقدت الكتل النيابية سلسلة اجتماعات لحسم مواقفها من مواقع مكتب المجلس الدائم الاربعة التي شهدت خلال الساعات الماضية ازدحاما في المرشحين.
يذكر ان عدد النواب 147 نائبا من اصل 150 حيث تشغر ثلاثة مقاعد نيابية نتيجة وفاة نائب لواء غور الصافي في الكرك محمود هويمل، وفصل نائب الدائرة الأولى في عمان طلال الشريف، وتجميد عضوية النائب عن لواء الرصيفة قصي الدميسي.
ويضم مجلس النواب 8 كتل هي الوسط الإسلامي 17 نائبا، التوافق الوطني 16 نائبا، وطن 18 نائبا، الإصلاح 17 نائبا، الاتحاد الوطني 15 نائبا، جبهة العمل الوطني 17 نائبا، النهضة 22 نائبا، التجمع الديمقراطي 16 نائبا، بينما يوجد في المجلس 9 نواب مستقلين.
وستكون انتخابات رئاسة النواب اليوم هي الثانية في عام واحد، حيث كان المجلس انتخب المهندس سعد هايل السرور رئيسا مع بدء اعمال الدورة غير العادية للمجلس في العاشر من شهر شباط الماضي وانتهت في شهر اب الماضي.
واستنادا لتعديلات النظام الداخلي للمجلس فان عملية الاقتراع لانتخاب اعضاء المكتب الدائم ستكون من خلال التأشير على اوراق الاقتراع لانتخاب على اسم المرشح بحيث سينتخب النواب ابتداء رئيس المجلس بورقة منفردة وسيتم انتخاب نائبي الرئيس (الاول والثاني) بورقة اقتراع واحدة، فيما سيتم انتخاب المساعدين بقائمة واحدة وورقة اقتراع واحدة.
وتنص الفقرة د من المادة 13 من النظام الداخلي على انه «يؤشر النائب على اسم المرشح الذي يريد على ورقة الاقتراع المعدة انتخابه رئيسا وفق احكام هذا النظام، في المعزل الخاص».
ووفق احكام المادة 16 من النظام الداخلي فانه «يجري انتخاب النائب الأول والنائب الثاني في ورقة واحدة معدة من قبل الامانة العامة»، وبخصوص انتخاب المساعدين اوضحت الفقرة (ب) من المادة ذاتها انه «ينتخب المساعدان بقائمة واحدة ويعلن فوز اللذين حصلا على الأكثرية النسبية بينهم».
وانهت الامانة العامة لمجلس النواب استعدادها لترتيبات ما بعد القاء خطبة العرش، حيث الانتخابات على رئاسة مجلس النواب والمكتب الدائم الذي يضم اضافة الى الرئيس النائبين والمساعدين واللجان الدائمة. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش