الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إبراهيم عوض الله يوقع روايته الجديدة «قناديل الروح»

تم نشره في الأربعاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان – الدستور
استضافت دائرة المكتبة الوطنية، مساء يوم الأحد الماضي، الروائي إبراهيم عوض الله، لتوقيع وإشهار روايته «قناديل الروح»، في حفل أداره الباحث صفوان البخاري وتحدث فيه د. زياد أبو لبن والقاص نازك ضمرة ود. حسين جمعة.
وأشار د. زياد أبو لبن إلى أن عنوان رواية «قناديل الروح»، وهي الرواية العاشرة للفقيه، هو عنوان إيحائي ويحمل جملة شعرية امتلكت اللفظة الموحية والحكائية غير المملة وهما أداتان تم الاستفادة منهما وتوجيههما لبث المضامين المتوخاة والرسائل العابرة من العمل. ورأى د. أبو لبن أن «الرواية تتسم بلغة طيارة لا تستقر حتى تنطلق وقد جاهدت ألفاظها لتقوم بعبء السرد وما يلفت في هذه الرواية بأن الفقيه راعى محطات يمررها بإيجاز بالغ مستندا إلى الاستعداد النفسي الأصيل والمبيت لتقديم ملحمة تاريخية للشعب الفلسطيني فشخصية الرواية «جلال»، شخصية نامية يلحظ ذلك كل من يستسيغ الرواية ويقطع فيها شوطا بعيدا».
من جانبه اعتبر نازك ضمرة الرواية مزيجا من نفخات غضب وموجات ناجمة عن انفجار روح بعد طول صبر ومعاناة، وأول ما يتبادر لذهن القارئ انه يشعر بالتعاطف مع كاتبها وكيف استطاع الصبر طويلا وكم عانى على جمر الغضا كل هذه المعاناة التي أوردها وكتبها بأسلوب قصصي واقعي في زمن تسلسل أحداث النكبتين لشعب فلسطين الأولى عام 48 والثانية عام 1967. وأشار ضمرة إلى أن شخصية ناجي هي أساس الرواية التي تركز على توق الإنسان الفلسطيني للعودة إلى وطنه.
في حين أكد د. حسين جمعة أن عوض الله صوت أدبي خافت في الساحة المحلية يشتغل على سماته الإبداعية بثبات ووتيرة متواصلة لا تتوقف أو تتوانى عن رفد الحركة الإبداعية بإصدارات جديدة وأعمال فنية ناصعة يجدد فيها ذاته وإبداعه بعيدا عن الأضواء أو الادعاءات المتغطرسة التي يطلقها كثيرون حينما ينشرون مؤلفاتهم فالكاتب شديد التواضع في حياته الشخصية وفي مسيرته الفنية مع انه غزير الإنتاج وسخي العطاء مشدود لقضيته وقضية شعبه لا يفارق همومها وإرهاصاتها إلا في حدود ضيقة كما في روايته البديعة «الأرض الحافية».
من جانبه أشار الفقيه غالى  أن روايته لم تأخذ حقها في النقد كما أنها لم تأخذ ما استحقته على الساحة الأدبية والثقافية ولكن اليوم حصلت على كامل حقوقي وأنا بين يدي نخبة من النقاد الذين أعطوا روايتي حقها بالنقد، فالرواية تتحدث عن حقبة من تاريخ القضية الفلسطينية من يوم النكبة حتى يومنا هذا وتركز في جغرافيتها على مخيمات الفلسطينيين ومع ذلك فالرواية ليست تسجيلا مباشرا لأحداث الواقع لكنها ترسم ما حدث بين المتخيل والمباشرة بأسلوب سردي فيه عودة إلى التاريخ وما خلفته النكبة الفلسطينية على الأجداد من تشرد الأحفاد، أنها بكل بساطة تروي مأساة الأجيال وتتحدث عن الوطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش