الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يومٌ لفيروز

رمزي الغزوي

الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
عدد المقالات: 1740

يا قهوتنا الأولى! ويا بحة ضوء في زمن العتمة. يا وهج انتظارنا، في دروبنا العاثرة بالألم، ويا لوعتنا الحرى، وقت الضياع الرخيص!. ودمعتنا النافرة على الخد المكلوم، يا وجعنا المموسق بالشدو والحنين. يا حبنا البكر، يا قمحنا الذهب، وخبزنا التعب، يا زيتوننا الطيب، وليموننا العابق بالمسرات  سلام عليك يا فيروز!.
قديماً احتفلت الأمم والشعوب بمولد الشاعر، وابتهجت بقدومه، إذ كان الشعر هو نغمتها الأولى الصادحة الرابحة، وبوحها السريع الذي يجاري ويضارع هبوب الصحراء وسرابها، فينطلق راكباً بُراق الكلمات، ليصل الآذان ويطربها ويعلمها، ويشعرها بالفخر!.
الآن العالم مليء بالأيام والذكريات والمناسبات والاحتفالات: يوم للأوزون ويوم لمحو الأمية، ويوم للحب، وللمرور العالمي والشجرة، ومناسبة الحفاظ على الغابات، ويوم الطفل والأم. فأين يومك يا فيروزنا؟!، يا شعرنا الراقص في حدقات العيون!، ونغمنا النابض في نهر دمائنا؟!.
قبل أيام دخلت فيروز عامها الثامن والسبعين، وهي على حد نغمات كاظم الساهر:(كل ما بتكبر تحلى، وتصير أحلى وأحلى)، دخلت هذا العمر وكأنها بنت (أربعطعش)، موشاة بالدهشة والشوق، مجللة بحرير الغيم، ومطهرة بالبيلسان، فدخلت قلوبنا لتذكي نار المستحيل في دمنا الأرجواني، ودخلت بيوتنا كالترانيم التي تصحو على شدوها، وهي تمجد الثلج، ملح الأرض وخصبها ونقاؤها الأول!.
وكان وبعض الشعراء والمثقفين العرب واللبنانيين وجهوا دعوة غير اعتيادية في وطننا العربي، فقد بعثوا برسالة للحكومة اللبنانية، تحثها وترجوها أن تجعل يوم مولد فيروز عيداً وطنياً، تقديراً لمن جعلتنا بشدوها نحب الأرض أكثر، ونحب الحياة ما استطعنا إليها السبيلا، وأظن أن الحكومة اللبنانية، قد جعلت طيناً في أذن، وفي الأخرى عجيناً، و(طنشت) هذه المطلب الإنساني الوطني، ليس للبنان وحدها ولا للعرب، بل لكرتنا الأرضية!.
فإذا كانوا يخلّدون الزعماء بأيام تتعاقب عاماً إثر عام، وإذا كانوا يخلدون المعارك، بكل رائحة دمائها وغبارها، فهل سيجرءون على جعل يوم للحياة والنغم الشفيف، فلماذا إذن لا يكون يومك يا فيروز يوماً وطنياً، كيوم الأرض؟!!.
هذه الدعوة المبحوحة بالصدق واللوعة كانت باسم ما بقي من شفافية الأمل فينا، فهل آن للفن أن يتسع في حياتنا، وأن يمتد ويتمدد، ويقضي على كل هذه الرداءة السائدة، فلقد خنقتنا ألحان المارشات العسكرية وطبولها، وأعيادها السياسية، فهل نجعل لفيروز يوماً للمحبة والسلام، يوماً للفرح الطفولي!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش