الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الموالية للحكومة الليبية في المرحلة الأخيرة من عملية استعادة سرت

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

طرابلس -  حققت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية  انتصارا مهما في سرت بسيطرتها على مقر قيادة تنظيم داعش في هذه المدينة التي ما زال الجهاديون يسيطرون على عدد من احيائها الخميس الماضي.

 وبعد ثلاثة اشهر على بدء عملية استعادة سرت التي اصبحت في حزيران 2015 معقل تنظيم داعش في ليبيا، اعلنت القوات الموالية للحكومة السيطرة على مقر قيادة التنظيم في مجمع واغادوغو للمؤتمرات.

 وقال العميد محمد الغصري المتحدث باسم عملية «البنيان المرصوص» في تصريحات بثتها وكالة وكالة الأنباء الليبية (لانا) ان «معركة تحرير سرت وصلت الى مرحلتها النهائية بعد الهجوم الناجح الذي نفده أبطالنا».

 واضاف ان القوات الموالية للحكومة سيطرت على «مجمع قاعات واغادوغو الحكومي والمقرات الحكومية ومستشفى ابن سينا وجامعة سرت والمدرجات ومصرف الوحدة فرع الجامعة والمصرف التجاري الوطني سرت».

 وعرضت قنوات تلفزيونية عدة لقطات لجنود في المناطق «المحررة» الاربعاء وخصوصا مركز واغادوغو حيث وقفوا لالتقاط صور وهم يرفعون العلم الليبي وشارة النصر.

 والخميس الماضي، احرقت قوات حكومة الوفاق رايات لتنظيم داعش ورفعت مكانها الاعلام الليبية، وفق ما نقلت وكالة الانباء الرسمية.

 وكانت قيادة عمليات القوات الحكومية اعلنت الاربعاء الماضي العثور على جثث عشرين من عناصر «عصابات داعش» بعد دخول الحرم الجامعي.

وافاد مركز العمليات والمستشفى الميداني في سرت عن استقبال «جثامين 16 شهيدا ارتفعت أرواحهم في معارك تحرير  من القوات الحكومية.

 من جهة اخرى، قالت المصادر نفسها ان «93  جريحا قبلوا في مستشفى مصراتة بعضهم في حالة خطيرة». وتقع مصراتة التي تتمركز فيها قيادة الهجوم على بعد مئتي كيلومتر الى الغرب من سرت.

 ومنذ انطلاقها في 12 ايار ، قتل في عملية «البنيان المرصوص» اكثر من 300 من مقاتلي القوات الحكومية واصيب اكثر من 1800 بجروح.

 وقال رضا عيسى احد المتحدثين باسم العملية ان تحرير سرت «سيعلن عند تحرير المدينة بالكامل» موضحا ان «ما زالت هناك الأحياء السكنية 1 و 2 و 3 اضافة الى مجمع القصور على البحر» التي تعمل القوات الموالية للحكومة على بسط سيطرتها عليها.

وواصلت قوات حكومة الوفاق تقدمها و»سيطرت على منطقة قصور الضيافة القريبة من ميناء سرت وعلى الفندق الرئاسي جهة الميناء»، وفق المركز الاعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، في اشارة الى منطقة شيدت ابان حكم الزعيم الراحل معمر القذافي لاستقبال مسؤولي النظام في شمال المدينة.

 وقد دخلت القوات الموالية لحكومة الوفاق في 9 حزيران الى سرت ونجحت في تطويق الجهاديين في وسط المدينة ثم طلبت مساندة الطيران الاميركي الذي بدأ في مطلع اب تنفيذ ضرباته على مواقع التنظيم المتطرف.

 وبعد ان حققت قوات حكومة الوفاق الوطني تقدما في المدينة، تباطأ تقدمها جراء نيران القناصة والتفجيرات الانتحارية والسيارات المفخخة.  ( ا ف ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش