الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كفرسوم يهزم بلعما والاصالة يتجاوز عين كارم

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 مـساءً

اربد - الزرقاء - الدستور
حقق فريق كفرسوم فوزا ثمينا على بلعما بنتيجة (3-2) في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب بلدية اربد ضمن الجولة الحادية عشرة لدوري اندية الدرجة الاولى لكرة القدم.
وفي مباراة ثانية تمكن فريق الاصالة من تجاوز نظيره عين كارم بنتيجة (1-0).
وتقام اليوم مبارتان عند الساعة الثانية والنصف بعد الظهر، حيث يلتقي السلط مع سحاب على ملعب السلط، واتحاد الرمثا مع الاهلي على ملعب الامير هاشم.
كفرسوم (3) بلعما (2)
لم ينتظر فريق كفرسوم طويلا لترجمة افضليته على اجواء المباراة عندما تابع اكرم ابو غزال تمريرة الظهير المتقدم محمود قصراوي العرضية مباشرة في سقف المرمى ليضع فريقه بالمقدمة في توقيت مبكر وتحديدا بالدقيقة 13.
وكاد المعتز بالله ان يعزز تقدم فريقه الا ان كرته التي اطلقها من خارج الجزاء مرت كالسهم بجوار القائم قبل ان يتمكن المدافع عمر الروسان من تسديد كرة قوية من حافة الجزاء لم يشاهدها الحارس الا وهي تتلوى داخل الشباك مضيفا الهدف الثاني لفريقه بالدقيقة 25 من المباراة.
ازاء ذلك حاول فريق بلعما العودة لاجواء المباراة وشن العديد من الطلعات الهجويمة الا ان محاولاته لم يكتب لها النجاح بعد ان تكفل الدفاع ومن خلفهم الحارس الذي تصدى لمحاولة التركماني الذي سدد كرة قوية بعيدة المدى دون الجدوى في مهمة ابعاد الكرات على مشارف الجزاء ودرء خطورة هجماته قبل ان تستفحل خطورتها.
وفي غمره اندفاع بلعما للمواقع الامامية بغية التعويض سدد الداوود كرة دون تركيز خارج اخشاب المرمى كما واهدر مروان عبد الكريم فرصة خرافية لاضافة هدف الاطمئنان حينما سدد كرة ضعيفة سيطر عليها الحارس.
ونشط بلعما مطلع الشوط الثاني الذي اثمرت من خلاله الانطلاقة القوية التي استهل بها الاحداث عن هدف تقليص الفارق بقدم مهاجمه البديل مفلح صالح بكرة قوية داخل الشباك مفتتحا التسجيل لفريقة بالدقيقة 50 ولم تدم فرحة بلعما طويلا سرعان ما تمكن عمر حمزة من اضافة الهدف الثالث لفريقه بكرة قوية من كرة ثابتة استقرت بالمقص الايسر لمرمى احمد هليل حارس مرمى بلعما الامر الذي اثار حفيظة بلعما الذي اندفع بقوة للتعويض فاهدر حسام فياض على فريقه فرصة مواتية للتسجيل الا ان كرته انحرفت قليلا عن المرمى قبل ان يتكمن احمد الداوود من استغلال الدربكة امام مرمى كفرسوم داخل الشباك هدف التعزيز لفريقه بالدقيقة 82 من المباراة.
الاصالة (1) عين كارم (0)
اعلن فريق الاصالة عن نواياه الهجومية مبكرا من خلال تسديدة المومني التي سيطر عليها الحارس ليبسط لاعبو الفريق تفوقهم في وسط الميدان بفضل تحركات فليفل وبوطه والفايز والعوايشة الذين اخذوا على عاتقهم بناء العمليات الهجومية بهدف دعم المهاجم الخلايلة الذي لم يحسن التعامل مع الكرات بالشكل المطلوب ومع تواصل الافضلية الميدانية للاصالة الا انه عجز عن ترجمة تلك الافضلية بما يلبي طموحه بالتسجيل رغم الاستحواذ الواضح للاعبيه على مجريات اللقاء وعدم قدرة الفريق على ايجاد الوسيلة المناسبة لضرب دفاعات العكارمة التي شيدت حول حدود المنطقة فلجأ الفريق لخيار التصويب لعله يجد ضالته فسدد الفايز كرتين الاولى حولها الحارس لركلة ركنية والاخرى علت العارضة بقليل.
على الجهة الاخرى عمد فريق عين كارم على اغلاق المنافذ المؤدية لمرماهم وكان ذلك على حساب الجانب الهجومي بعدما عمد الزيود وجابر وابو الياس وشاهين الى مساندة زملائهم في المنطقة الخلفية ليؤثر ذلك على صياغة العاب هجومية يمكن الاشارة لها.
وليتمكن فريق الاصالة من ترجمة تفوقه مع الوقت الضائع الذي احتسبه حكم اللقاء عندما قام الفايز بمجهود فردي رائع انهاه بتسديدة من داخل المنطقة استقرت في الشباك ليضع فريقه بالمقدمة.
كان طبيعيا ان يبادر عين كارم مع انطلاقة احداث الشوط الثاني للاندفاع للمواقع الامامية بحثا عن تعديل النتيجة فضرب حصارا على دفاعات الاصالة وحاول من خلال جملة من التبديلات التي اجراها لانعاش الالعاب في منطقة العمليات الوصول لمرمى الشمايلة.
وكاد الزيود ان يفعلها بعدما تجاوزت كرته الحارس لكن المدافع شاهين ابعد الكرة قبل تجاوزها خط المرمى فيما تكفل الحارس بتسديدة مجد عبد المنعم القوية وفعل الشيء ذاته مع تسديدة علاء عقيل بعدما حولها لحساب ركنية.
الاصالة عمل جاهدا لبناء سواتر دفاعية محكمة حفاظا عن تقدمه واعتمد على الهجمات المرتدة التي كان محورها الفايز والعوايشة ليتمكن الفريق من المحافظة على هدفه الثمين مع التبديلات التي اجراها لتحقيق تلك الغاية.
ولم تفلح المحاولات المتكررة للاعبي عين كارم من ادراك التعادل حتى صافرة النهاية التي اعلنت عن فوز ثمين للاصالة بهدف دون رد.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل