الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تستذكر الأديب خليل السواحري في ذكراه العاشرة

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور - ياسر العلاوين

أقامت لجنة النقد الأدبي في رابطة الكتاب الأردنيين، مساء يوم الخميس الماضي، حفل استذكار لرئيس الرابطة الأسبق الأديب خليل السواحري، في الذكرى العاشرة لوفاته، أداره الدكتورعبد الفتاح النجار مقرر اللجنة، وتحدث فيه كل من الدكتور زياد ابولبن، المحامي موسى الأعرج، الدكتور إبراهيم خليل، واختتم الاحتفال بكلمة أسرة الراحل ألقتها زوجة السواحري السيدة أميرة السلحوت.

قال الدكتورعبد الفتاح النجار في كلمته التي افتتح بها الندوة: نحتفل بالذكرى العاشرة لرحيل علم من أعلام النقد، والقصة والشعر، والكتابة الصحفية، والنضال ضد الاحتلال، المرحوم خليل السواحري، هذه القامة التي كانت شامخة على الرغم من مغادرتها هذه العالم، وبعد أن قدم لمحة عن سيرته الذاتية.

في حين قال د. زياد ابولبن: رحل السواحري وترك بيننا شخصيات قصصية تحيا وتسير معنا في الطرقات وتنبض بالحياة، وكلّما أعدنا النظر في مجموعاته وجدنا ما هو غنيّ وجديد في لغته السردية، وتركيب شخوصه، وفضائه المكاني والزماني، وجدنا عالماً يمور في الحياة،وتتعمّق جذوره في القصة الحديثة في الأردن وفلسطين، وأضاف إن السواحري من أهمّ القصاصين في فلسطين والأردن الذين كان لهم أسهام حقيقي في مسار القصة الأردنية الفلسطينية من خلال مجموعاته القصصية، وقال: السواحري ترك حكايته ترويها مجموعاته للأجيال.. كان المشهد الأخير في حياته وهو يصارع المرض، فكم هو مؤلم أن ترى الموت أمامك، وكم هو الألم يشق صدرك عندما تفقد أحداً عزيزاً على قلبك.

وختم أبو لبن كلمته بالقول: أستذكر في هذه اللحظة مؤنس الرزاز وسالم النحاس وناجي علوش وأحمد المصلح وزهرة عمر ورجاء أبوغزالة وشهلاالكيالي وعاطف الفراية وجمال أبوحمدان وعبدالله رضوان وسامح الرواشدة وغيرهم،قد رحلوا وتركوا فينا لحظات من الأمل المتبقي.

أما المحامي موسى الأعرج فقال: رحل السواحري وهو يأمل أن يصدر تقنين يحمي اللغة العربية، وقد تحقق الأمل بعد تسع سنوات من رحيله، حيث صدر قانون لحماية اللغة العربية له اسنان حادة كما يقول القانونيون، أي تترتب عقوبات على مخالفي أحكامه..ستظل ذكرى السواحري عطرة يفتخر بها ذووه وأصدقاؤه ومعارفه، والأمل أن تظل آثاره الأدبية آثارا مقروءة لدى أجيال تأمل أن تعوةد على لغتها العربية، قراءة وكتابة ومحادثة، فالعربية كانت ولا زالت مستهدفة لأن الأمة مستهدفة.

وقال أستاذ الأدب العربي في الجامعة الأردنية الدكتور إبراهيم خليل: فجعت الأوساط الأدبية في التاسع من آب 2006 برحيل الأديب خليل السواحري، في وقت نحن أحوج ما كنا فيه لبقائه بيننا، والاستماع لآرائه وقراءة ما يكتبه من مقالات في السياسة، وفي شؤون الحياة اليومية، والثقافة، رحل عنا وفي جعبته الكثير من المشروعات الأدبية التي كانت تنتظر الانجاز، وهو الناقد، والأديب، والقاص، الذي عرف بأسلوب في بناء القصة، ولغتها، قل من يشاكله فيه، أو يناظره، وتعد قصص»مقهى الباشورة»إحدى درره التي لا يتم الكلام عنه دون الاشارة إليها، والتنبيه على ما فيها من حسن الأسلوب، ومزاياه.

واختتم الحفل بكلمة للسيدة أميرة السلحوت زوجة السواحري بكلمة شكرت فيها الرابطة والمتحدثين والحضور، ونوّهت إلى مكانة زوجها الأدبية والنقابية والوطنية، وأثر غيابه على الحركة الأدبية بعامة، وعلى أسرته بخاصة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش