الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحجيلان: السعودية لم تمنع كتب درويش وسنرفع قضية ضد من أثار الزوبعة

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عمان -الدستور 

نفى د. ناصر الحجيلان، وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية السعودية والمشرف العام على معرض الرياض الدولي للكتاب، أن المملكة العربية للسعودية لم تنمع أعمال الشاعر الفلسطيني محمود درويش، وقال لـ»الدستور»، ردا على بيان رابطة الكتاب الأردنيين، الذي اتهم السعودية بمنع دواوين درويش: إن بعض المحتسبين، اعترضوا على بعض أعمال درويش وسحبوها من دون علم الوزارة، ولكنها أعيدت إلى جناح دار الريس في اليوم الثاني. وهي موجودة في المكتبات العامة، ولم يصدر قرار بمنعها او سحبها». 

وقال الحجيلان، إن هناك دعوى من وزارة الثقافة ضد «المحتسب» الذي أثار الزوبعة.
وسبق أن اعترض «المحتسبون» على عدد من أعمال بدر شاكر السياب وبلند الحيدري وعبدالوهاب البياتي ومعين بسيسو، وغيرها من الكتب، ولكن وزارة الثقافة تسارع دائما إلى إعادة الكتب التي يعترض عليها بعض المحتسبين إلى المعرض.
وقال حجيلان، إن إدارة المعرض تطبق نهج المملكة العربية السعودية في الحفاظ على القيم الإسلامية والعربية، وقد أعلنت ثوابتها مراراً وعممت ذلك على الناشرين من قبل، وقد منعنا إدخال «الكتب المحظورة التي تتعارض مع الثوابت الدينية والسياسية والتي تعدّ ممنوعة».  
وقد شاركت في معرض هذا العام أكثر من 900 دار نشر عربية وسعودية وأجنبية وكانت نسبة المبيعات مرتفعة جدا، حيث خصصت إدارة المعرض منصتين لحفلات التوقيع للكتاب والكاتبات وقدمت عددا من الندوات التي تتحدث عن الواقع الثقافي العربي كما قدمت بضع مسرحيات وأقيمت العديد من ورش العمل المتنوعة. واستضيفت اسبانيا كضيف شرف.
ويشهد معرض الرياض للكتاب في كل دورة من درواته حالات جدل حول دور هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي تحاول منع دخول النساء للمعرض، او تحاول فرض سلطتها على المثقفين والمواطنين ولكن وزارة الثقافة تسعى جاهدة لإقامة العديد من الفعاليات الثقافية التي تعتبرها الهيئة مخالفة للشريعة، وهذه تجسد حالة الصراع في المجتمع السعودي بين التيارات الحداثية والثقافية المتزنة وبين النظرة السلفية للثقافة والإبداع.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل