الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور يتفقد عددا من المشروعات الخدمية والتنموية في عجلون

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 03:00 مـساءً

عمان  - تفقد رئيس الوزراء  الدكتور عبدالله النسور خلال جولة ميدانية اليوم الاثنين، في محافظة عجلون عددا من المشروعات الخدمية والتنموية التي يجريها تنفيذها في المحافظة.
واستهل رئيس الوزراء جولته التي رافقه خلالها عدد من الوزراء، مستشفى الاميرة هيا بنت الحسين العسكري الذي يخدم محافظتي جرش وعجلون، وجاء انشاؤه بمبادرة ملكية سامية.
وتفقد رئيس الوزراء مختلف مرافق المستشفى، واستمع الى ايجاز من مدير عام الخدمات الطبية الملكية اللواء الطبيب خلف السرحان، حول المستشفى الذي يهدف الى رفع وتحسين مستوى الخدمات الصحية في المحافظتين، وخدمة فئة كبيرة من منتسبي القوات المسلحة والاجهزة الامنية وعائلاتهم، فضلا عن توفير فرص عمل لابناء المحافظتين.
وبين مدير عام الخدمات الطبية الملكية ان المستشفى الان في مرحلة التأثيث، مشيرا إلى انه تم طرح عطاء توريد الاجهزة والاثاث للمستشفى ومن المتوقع توريدها خلال شهر ايار المقبل ومن المتوقع ان يكون المستشفى جاهزا للافتتاح في شهر آب من الحالي.
ويتألف المستشفى من 9 طوابق بسعة 150 سريرا علما بان البنية التحتية للمشروع جاهزة للتوسعة ليتسع لـــــ 300 سرير.
وافتتح رئيس الوزراء مبنى قصر العدل في محافظة عجلون بحضور رئيس المجلس القضائي هشام التل .
ويأتي افتتاح قصر العدل في عجلون ضمن جهود الحكومة لتشييد عدد من المحاكم النموذجية في جميع محافظات المملكة ترجمة لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني بتشييد اكبر عدد ممكن من المحاكم النموذجية بهدف تهيئة المناخ المناسب لإجراءات التقاضي وتوفير السبل والادوات الضرورية اللازمة لدعم القضاء.
وازاح النسور الستارة عن اللوحة التذكارية للمشروع الذي انجزته وزارة الاشغال العامة والاسكان وشيد على مساحة اجمالية تبلغ (12302) مترا مربعا وبكلفة اجمالية بلغت 7 ملايين و 603 الاف دينار.

وقال وزير العدل الدكتور بسام التلهوني ان إنشاء قصر العدل الجديد في محافظة عجلون يأتي ضمن جهود الحكومة وخطة وزارة العدل لتشييد عدد من المحاكم النموذجية في جميع محافظات المملكة انسجاما مع رؤيه وتوجيهات راعي مسيرة البناء والنماء جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا  الى جهود الحكومة الرامية لتنفيذ استراتيجية تطوير القضاء وتشاركية السلطتين التشريعية والتنفيذية والقضائية من خلال الاهتمام المتواصل بمرافق العدالة ومؤسساتها لما في ذلك من اثر واضح على تسهيل اعمال القضاء في اداء رسالته الجليلة لاحقاق الحق بين الناس.
واكد التلهوني ان الوزارة عملت على تهيئة المناخ المناسب لإجراءات التقاضي وتوفير السُّبل والأدوات الضرورية اللازمة لدعم القضاء ضمن استراتيجية تتوافق واستراتيجية المجلس القضائي بما في ذلك تزويد المحاكم بالمرافق والقاعات والبنية التحتية الملائمة وتزويدها بالأثاث والتجهيزات الفنية اللازمة وتنظيم إجراءات المحاكم وربطها بأحدث وسائل التقنية الحديثة.
وبين ان وزارة العدل تنفذ استراتيجيتها الجديدة الممتدة للاعوام من 2014 وحتى نهاية عام 2016 ضمن محاور متعددة تهدف وبشكل اساسي الى تقديم الدعم اللوجستي للسلطة القضائية من خلال تأهيل وتدريب اعوان القضاء من موظفي وزارة العدل ليكونوا عونا ومساعدا للجهاز القضائي في مختلف المجالات التي تخدم عملية التقاضي وتنفيذ الاحكام من جميع جوانبها، موضحا أن الوزارة تقوم باعادة تقييم الخدمات المقدمة بشكل مباشر او غير مباشر للمواطنين والمحامين بهدف تسهيل وتبسيط الاجراءات بما يحقق الغرض المنشود منها ويحافظ على عدالتها.
وقال التلهوني ان خطة الوزارة المستقبلية تسعى للانتقال من عدد من مباني المحاكم لأخرى في العاصمة وبعض المحافظات الاخرى، حال توفر الامكانيات المناسبة في ضوء عدم قدرة تلك المباني على مسايرة الازدياد الواضح في عدد القضايا والمراجعين وبهدف توفير مناخ العمل المناسب للقضاة والموظفين .
وقال رئيس محكمة عجلون القاضي محمد الخصاونة ان قصر العدل الجديد في عجلون يعتبر احد صروح العدالة التي تضع دائما نصب عينيها الحكم بالعدل في ظل توجيهات جلالة الملك بأن يكون القضاء الحكم والفيصل إعمالا لأحكام الدستور وتفعيلا للقوانين والانظمة في بلد يقوم دستوره على الفصل بين السلطات.
واشار الخصاونة الى ان تصميم مبنى قصر العدل جاء متوافقا للتصاميم المتناسقة لمواكبة التحديث القضائي حيث يضم المبنى قاعات لمحكمة البداية والصلح الادعاء العام، ودائرتي التنفيذ ومساعد المحامي العام المدني، وقاعات للمحامين باعتبارهم شركاء اساسين في تكريس العدالة جنبا الى جنب مع القضاة، لافتا الى انه تم تخصص مكان لاستقبال الجمهور ودائرة كاتب العدل وقسم المحاسبة واقلام المحكمة لتسهيل تسجيل القضايا وتسيير الاجراءات على المتقاضين كافة.
وحضر الافتتاح وزراء العمل والسياحة والاثار الدكتور نضال القطامين والاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسه والصحة الدكتور علي الحياصات والبلديات المهندس وليد المصري والاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داود، وعدد من اعيان ونواب محافظة عجلون وجمع من وجهاء وشيوخ المحافظة.

وتفقد رئيس الوزراء مشروع تطوير وتحسين مسجد عجلون الكبير، واستمع من وزير الاوقاف الى ايجاز حول سير العمل بهذا المشروع والمعيقات التي واجهت انجازه في الوقت المحدد.
ولفت النسور خلال اطلاعه على اعمال الترميم والتطوير والتوسعة للمسجد، إلى ان مسجد عجلون الكبير هو اثر ومعلم اسلامي مهم جدا يعود تاريخ بنائه لمئات السنين، مشددا على ضرورة انجاز المشروع بأسرع وقت.
واكد ان مسجد عجلون الكبير الذي يعد من اقدم مساجد المملكة يحظى باهتمام خاص من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني الذي زار المسجد ووجه بضرورة ترميم وتطوير المسجد والساحات المحيطة به والمحافظة على هذه الاماكن الدينية والتاريخية وصيانتها والحفاظ عليها.
كما اكد رئيس الوزراء اهمية ايجاد مخطط شمولي للمنطقة المحيطة بالمسجد تأخذ بالاعتبار قدرتها على استيعاب السياحة مع ضرورة توفير البدائل للباعة الذين يشغلونها حاليا .
وبلغت نسبة الانجاز في المشروع 89 بالمئة ومن المتوقع انجاز المشروع الذي وصلت كلفته نحو مليونين و870 الف دينار منتصف ايار من العام الحالي.
واختتم النسور جولته الميدانية في محافظة عجلون بتفقد سير العمل بمشروع سد وادي كفرنجة الذي تبلغ سعته حوالي 6 مليون و700 الف متر مكعب من المياه.
واستمع رئيس الوزراء بحضور الوزراء المرافقين ونواب المحافظة، الى ايجاز من امين عام سلطة وادي الاردن المهندس سعد ابو حمور حول اهمية هذا المشروع الذي يعد من المشروعات الحيوية والمهمة للحصاد المائي.
واشار ابو حمور الى انه من المتوقع الانتهاء من المشروع في منتصف عام 2015 ، لافتا إلى أن نسبة الانجاز الحالية في السد بلغت حوالي 41 بالمئة.
وأكد امين عام سلطة وادي الاردن انه سيكون رافدا جديدا لمياه الري في المنطقة ولمنطقة وادي الاردن.
ولفت الى ان المشروع الذي تبلغ كلفته الكلية حوالي 26 مليون دينار هو عبارة عن انشاء سد ركامي ذي وجه خرساني بارتفاع يصل الى 80 مترا طوليا واكتاف السد بطول 350 مترا، ومفيض للسد بطول 200 متر وعمق يتجاوز 60 مترا، اضافة الى مأخذ للري متعدد بطول 570 مترا وعمق يتجاوز 365 مترا .
واكد رئيس الوزراء في تصريح صحفي عقب الجولة ان محافظة عجلون واهلها يأملون ان يستفيدوا من ثمرات التنمية بقدر ما تستفيد المحافظات الاخرى .
كما اكد ان توجيهات جلالة الملك واوامره واضحة بان تنال محافظة عجلون العناية، وان ما فاتها من نصيب في التنمية ان يعوض وفق برنامج سريع للنهوض بهذه المحافظة الجميلة والسياحية.
ولفت الى ان مشروع سد وادي كفرنجة هو مشروع انتاجي لتجميع المياه، بالإضافة الى محطات الضخ والتنقية المصاحبة لاستخدام مياه الامطار وعدم ضياعها هدرا لغايات استخدامها في الري والزراعة في المنطقة وفي منطقة وادي الاردن .
وشدد على ان الحكومة عازمة على الاستخدام الافضل للموارد المالية المتاحة، لافتا الى انه زيارته والفريق الوزاري تأتي لتفقد سير العمل في المشروعات وضمان انجازها في وقتها المحدد ودون تأخير .(بترا)

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش