الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمدة الزرقاء

جمال العلوي

السبت 3 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 794

صحيح أنه غاب عن افتتاح المقر الرئيس للقائمة الوطنية التي أخوض عبرها الانتخابات النيابية بصحبة أصدقاء وحلفاء ورفاق درب، وصحيح أنه حضر حفل إشهار القائمة بما يحقق التوازن في الموقف الحرج الذي قد يمر به عمدة الزرقاء عماد المومني، كل ذلك لا يمنعنا  من قول الحقيقة،  وخاصة أنه سجل خلال سنوات قليلة تولى فيها هو وصحبه من أعضاء المجلس البلدي بصمات واضحة للعيان، لا ينكرها أحد .

 خلال تجوالي في مدينة الزرقاء واللقاء مع الفعاليات الاجتماعية وعامة الناس تلمست محبتهم لعمدة المدينة الذي يعمل رغم كل المعيقات التي تعترض دربه بفعل حجم المديونية التي حملتها البلدية والتي تلقي بظلالها على مخططات العمل ولا تترك لرئيس البلدية المجال  للخروج من أثار هذه الازمة والتي تتطلب معالجة جذرية من قبل وزارة البلديات ودعما غير محدود من وزيرها المهندس الصديق وليد  المصري.

 نعلم أنه لا بد من وجود شكاوى ولا بد من وجود عتب عند قاطني بعض الاحياء، فالتحديات جسام وتفرض واقعها على المجلس البلدي الذي يعمل بروح الفريق الواحد بصحبة عمدة المدينة وهم القادرون على تذليل الصعوبات التي تحول أحيانا دون تقديم المراد والطموح من طاقم العمل .

 وامام كل ما نعرفه عن صعوبات، لا نملك الا أن نشد على أيدي فريق العمل ونساهم بدعمهم، حتى يتسنى للمدينة الخروج الى مستقبل اجمل، يمكّن اهل المدينة من العيش بصورة اكثر راحة، بعيدا عن المنغصات التي توالت عبر السنين جراء التهميش والاقصاء والاصرار  على أن تبقى محافظة الزرقاء وشقيقتها مدينة الرصيفة من اكثر المدن ظلما في المملكة .

 باب الامل مفتوح على مصراعيه لتمكين المدينة من النهوض والتحول الى مصدر جذب للصناعات والاستثمارات، بعد أن هربت الاسثمارات جراء السياسات الحكومية المتعاقبة التي لم تمكن المستثمرين من الاستمرار والعمل في ظل محددات وخطوات تقيد مناخات التوسع والاستثمار  ونظن أن الاحاطة بالظلم الواقع على أهل هذه المحافظة يتطلب تقديم الدعم اللازم والضروري حتى تستطيع مدينة الزرقاء الخروج من قيود العمل بهمة الشباب الذي يسعى للتغيير وإحداث التوازن المطلوب على قاعدة الاداء والواجبات والحقوق .



alawy766@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل