الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

41 قتيلا بسلسلة هجمات في كابول آخرها على منظمة كير الإنسانية

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

 كابول -  شهدت العاصمة الافغانية كابول منذ أمس الاول ثلاثة اعتداءات متتالية اخرها هجوم استمر بضع ساعات على منظمة غير حكومية دولية، اسفرت عن مقتل 41 شخصا بحسب حصيلة جديدة. وفي اقل من 12 ساعة، وقع على التوالي اعتداءان بالقنبلة قرب وزارة الدفاع ثم هجوم شنه مسلحون خلال الليل على مبان تضم منظمة «كير» الدولية للاغاثة في حين «شياري ناو» الميسور في وسط كابول.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة وحيد مجروح لوكالة فرانس برس ان «41 شخصا قتلوا واصيب 110 اخرون في هجمات أمس الاول قرب وزارة الدفاع». وكانت الحصيلة السابقة تشير الى 24 قتيلا وحوالي مئة جريح. وبحسب السلطات فإن القنبلة الاولى فجرت عن بعد والتفجير الثاني نفذه انتحاري.

واعلن الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر ان الهجوم الاول استهدف وزارة الدفاع والثاني الشرطة. ووقع التفجيران بفارق دقائق وهدفهما كما يبدو كان التسبب باكبر عدد من الضحايا في صفوف الموظفين الرسميين الذين كانوا يغادرون الوزارة في ذلك الوقت للعودة الى منازلهم.

ووقع هجوم ثالث في كابول ليل أمس الأول لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه واستهدف مكاتب منظمة «كير» الانسانية الدولية في حي بوسط كابول. واعتبرت منظمة العفو الدولية  ان هذا الهجوم «يستهدف المدنيين عن سابق تصور وتصميم ويشكل جريمة حرب». وقالت شامبا باتل مديرة منظمة العفو لجنوب شرق آسيا في بيان ان «القاعدة الاساسية للقانون الانساني الدولي هي ان على اطراف النزاع المسلح الا يهاجموا المدنيين عن سابق تصور وتصميم».

وكان الهجوم الذي وقع على مقربة من مكاتب الرئيس السابق لأجهزة الاستخبارات الافغانية رحمة الله نبيل، بدأ بانفجار سيارة مفخخة، تلاه اطلاق نار عشوائي. وكان عمود من الدخان  لا يزال يتصاعد من الموقع فيما يكسو الحطام والزجاج المحطم الشارع، اثر الهجوم الذي وقع على مقربة من مكاتب رئيس اجهزة الاستخبارات السابق رحمة الله نبيل. ولم تتبن اي جهة الهجوم في الوقت الحاضر ولم يعرف حتى الان تحديدا هدف المهاجمين الثلاثة الذين قتلوا عند تدخل قوات الامن.

وكتب المتحدث باسم الوزارة صديق صديقي على تويتر ان الهجوم بدأ في منتصف الليل بانفجار قوي تلاه اطلاق نار متقطع مشيرا الى ان «قوات الامن قتلت المهاجمين الثلاثة» وتم «انقاذ 42 شخصا بينهم عشرة اجانب». واستهدف هذا الهجوم الثالث بحسب الوزارة منظمة «باملارينا» الخيرية التي يعني اسمها «عناية» بلغة الباشتون. ولم يتضح في الوقت الحاضر ما اذا كان الهدف في الواقع منظمة «كير» غير الحكومية الدولية (واسمها يعني عناية ايضا)، ولم يكن من الممكن الاتصال بالمنظمة على الفور للحصول على تعليق. وتأتي هذه الاعتداءات، وهي الاخيرة من سلسلة طويلة، فيما تكثف حركة طالبان هجومها على الحكومة الموالية للغرب.(ا ف ب).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل