الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس البنك الدولي يؤكد على دور البنك في مساعدة الدول المتضررة من الأزمة السورية

تم نشره في السبت 7 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور - هلا أبو حجلة
 قدم رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم رؤية لمستقبل عادل ومستدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مشيرا في الوقت ذاته الى صعوبة التفاؤل في ظل الكارثة التي تتكشف جوانبها في سوريا والتي انعكست على عدد من الدول مثل تركيا والأردن والعراق ومصرولبنان.
 ونوه  رئيس البنك الدولي الى أنه وانطلاقا من دور البنك في المساعدة في إعمار وتنمية أراضي الدول الأعضاء، بما في ذلك إحياء الاقتصادات التي دمرتها الحرب، فان البنك يسعى الى مساعدة الدول التي أثرت عليها الأزمة السورية بشكل مباشر. كما أنه لا بد من وضع خطة لا تساعد فقط الى إعادة بناء سوريا، بل تساعد أيضاً لبنان والأردن وتركيا والعراق على التعافي من الآثار الهائلة الناجمة عن هذه الحرب.
 واشار الى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الآن عند مفترق طرق. ووفقاً لأحد السيناريوهات المستقبلية، يمكن للأزمات السياسية والصراعات العنيفة والأوضاع الاقتصادية المتدهورة التي شهدتها السنوات الثلاث الماضية أن تزداد عمقاً وربما تنتشر الى بلدان مجاورة. كما يمكن للمنطقة البناء على الانفتاح السياسي الناشئ عن التحولات العربية، ومواجهة مشاكل الإقصاء القائمة منذ سنوات طويلة، وحشد الجهد الدولي لإنهاء الصراعات الأليمة في ليبيا والعراق وسوريا، وإطلاق إمكاناتها لتحقيق نمو مستدام.  
 وفيما يتعلق بكيفية الاستفادة من التفاؤل الذي ولده الربيع العربي، اشار كيم الى أن الأمر يتطلب تحسين جودة التعليم. ففي حين اجتازت المنطقة شوطاً كبيراً في طريق إتاحة التعليم للجميع، إلا أن جودة التعليم لم تتحسن. فكثير من الطلاب يتخرجون دون الحصول على ما تحتاجه سوق العمل من مهارات.
 كما أنه لا بد من إعادة بناء الثقة بين الحكومات والمواطنين.، فالتنمية شراكة تتطلب الالتزام بالشفافية من جانب الحكومات، ومواطنين مطلعين لمحاسبة الحكومات. ويجب أيضا مساعدة النساء للتغلب على القيود القانونية والثقافية المتعددة التي حدّت مشاركتهن في القوة العاملة. فنسبة مشاركة النساء تبلغ اليوم  29 في المائة من إجمالي القوة العاملة، نسبة هي الأدنى على مستوى العالم.
 وأشار رئيس البنك الدولي الى أن  هذه المنطقة تختلف عن أي منطقة أخرى. فالسلام والاستقرار والنمو والفرص تأتي حينما يدرك الناس والبلدان أن ثمة مصلحة مشتركة في العيش والتنمية والازدهار معاً، بغض النظر عن الانقسامات الوطنية والعرقية والطائفية، فالتكامل في هذه المنطقة هو الأساس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش