الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أغنيات الشهر الفضيل.. هـل فقــدت بـريقـهــــا؟

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 02:00 مـساءً

أيام قليلة، ويستقبل الوطن العربي والإسلامي شهر رمضان المبارك، والذي باتت الأغنية الرمضانية من أهم ما يميزه.. غير أنه مع كل عام جديد تتصدر أغاني التراث التي قدمت قبل سنوات طويلة قائمة الأغاني التي تروج لقدوم شهر رمضان.
ورغم ظهور بعض المحاولات الفردية من المطربين في الوقت الحالي لتقديم أغنيات جديدة بمناسبة قدوم الشهر الكريم، إلا أن هذه الأعمال والمحاولات لم تستطع منافسة التراث.
وأصبح الصغار والكبار كل عام على موعد مع أغنية «رمضان جانا» التي قدمها محمد عبد المطلب، بعدما كتبها حسين طنطاوي، ولحنها محمود الشريف، وكذلك أغنية «وحوي يا وحوي» التي قدمها المطرب والملحن أحمد عبد القادر، والتي تقدم في كل عام على مشهد الصغار وهم يرقصون بفانوس رمضان، بالإضافة إلى «المسحراتي» التي قدمها سيد مكاوي بعد أن كتبها فؤاد حداد، وأغنية «أهو جه يا ولاد».
كل هذه الأمثلة تدفع للتساؤل حول سبب اختفاء الأغنيات التي قدمت في السنوات الأخيرة بمناسبة شهر رمضان، وعدم قدرتها على المنافسة، حتى وإن كان من قدمها هم نجوم كبار، مثل تامر حسني الذي قدم «تيجو نصوم شهر رمضان»، وكذلك محمد منير الذي قدم أغنية أخرى لشهر رمضان.

افتقاد الرؤية المختلفة
الناقد الفني طارق الشناوي حاول الإجابة على هذه التساؤلات في تصريحاته لـ»العربية.نت»، موضحاً أن الجمهور يتعلق عادة بالأغنيات الجيدة التي تقدم، ومن الصعب أن يتقبل عملا فنيا آخر، إلا إذا كان يحمل رؤية فنية جديدة ومختلفة، وهو ما أمر مفقود في الفترة الحالية.
وأوضح الشناوي أن الجمهور في مصر كان يرتبط بأغنية قدمها فريد الأطرش في الأربعينات للربيع، وكانت عالقة في الأذهان، حتى جاءت أغنية «الدنيا ربيع» في عام 1974، وقدمت فيها سعاد حسني بجوار صلاح جاهين وكمال الطويل وجها مشاغبا ورؤية فنية مختلفة، وهو ما جعل الناس تتعلق بالأغنية الجديدة التي يتذكر بها الجميع موسم الربيع حتى الآن.
الغريب أن الجمهور يتغير ذوقه بشكل دوري، إلا أنه عندما يحل رمضان لا يجد أمامه سوى التراث الذي قدم ليسترجعه، وهو ما أرجعه الشناوي إلى انعدام المحاولات المميزة، مشيرا إلى أن محمد فوزي حاول تقديم أغنية لرمضان ولكنها فشلت، وكذلك حاول الراحل عمار الشريعي تقديم «المسحراتي» بعدما قدمها سيد مكاوي، ولكنه فشل لأنه لم يأت بجديد.
ولم يتذكر الشناوي أية محاولة غنائية ملفتة قدمت في السنوات الماضية بمناسبة شهر رمضان، غير أنه شدد على نقطة هامة بالنسبة لأغنية «رمضان جانا» التي قدمها محمد عبد المطلب، حيث أكد أن المخرج التلفزيوني يسري غرابة استطاع قبل 15 عاماً أن يعيد إخراج الأغنية بشكل أضاف لها الكثير، خاصة وأن الأغنية تم إخراجها قبل سنوات بشكل بدائي، قبل أن يضيف لها غرابة حس فني جديد. (العربية نت)

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة