الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التخلص من الام الظهر.. ضرورة طبية ملحة

تم نشره في الخميس 26 حزيران / يونيو 2014. 02:00 مـساءً

تشير الإحصاءات إلى أن هناك ما يقرب من 40% من سكان الاردن يعانون من آلام الظهر المزمنة، و80 % سيعانون من آلام الظهر في مرحلة ما من اعمارهم، لذلك
لا يجوز تجاهل الألم مهما كان بسيطا, لأنه قد يكون احيانا مؤشر لشيء أكبر. اذهب الى طبيبك اذا استمر الألم لأكثر من أسبوع.
وتتنوع آلام الظهر متنوعة ويمكن أن يكون لها مصدر واحد أو أكثر، ومن أهم هذه الأسباب: الشد العضلي، كنتيجة لحمل الشخص أثقالا بطريقة غير صحيحة وهو سبب 70 % من اوجاع الظهر، كذلك تلعب السمنة نفس الدور في إثقال العمود الفقري. وأسباب مرضية موضعية في العمود الفقري، مثل خشونة الفقرات والانزلاق و التمزق الغضروفي والإصابات مثل الكسور وتمزق الأنسجة، و إلتهاب مفاصل العمود الفقري.
فضلا عن أسباب مرضية عامة، مثل أمراض الغدد الصماء وأمراض الكلى والالتهابات البكتيرية والأورام. وفي بعض الأحيان، يكون السبب في أحد الأعضاء الأخرى المجاورة مثل الأكياس في المبايض أو التهاب المثانة أو القولون العصبي أو حصوات الكلى والمرارة، أو وجود أمراض في أنسجة الأوعية الدموية، وكذلك الأمراض الروماتيزمية. وأمراض الأعصاب، مثل تصلب الأنسجة المتعدد. Multiple Sclerosis. وأسباب مجهولة غير معروفة السبب. ومن العوامل الأخرى التي تلعب دورا في الإصابة بالآم الظهر، العمر والجنس و الطول و طبيعة العمل.
واعراض آلام الظهر تبدأ بشعور المريض بالم الظهر وتيبس وتصلب بعضلاته وقد تزيد هذه الأعراض مع العمل الطويل في وضع الجلوس أو الوقوف، وقد يسمع المريض صوت إحتكاك أو طرقعة مع حركة الظهر، ومع الضغط على جذور الأعصاب بالفقرات القطنية قد يشعر المريض بالتنميل و الخدران أو الحريق و الألم و الضعف في عضلات الساقين و القدمين احيانا.
فيما يبدأ التشخيص بالسؤال عن التاريخ المرضي للألم بالإضافة الى نوعية الألم و مكانه. بعد ذلك يجري الفحص السريري للتأكد من عدم وجود إصابة حديثة أو وجود أورام أو تزايد في أعراض مرضية قديمة. كما يجري التدخل بإجراء مسح إشعاعي و صورة الرنين و تخطيط الأعصاب وفحص مخبري اذا تطلب الأمر.
كما يختلف العلاج الذي يقدمه طبيب الألم باختلاف أنواع الألم و درجاته. حيث يتراوح العلاج بين المراقبة، و العلاج الطبيعي الى العلاج التداخلي القائم على ايصال الدواء الى مصدر الألم عن طريق الحقن.
من الأمثلة الحية على بعض الحالات التي ترد الى عيادة الألم وعلاجها: شاب يبلغ 35 عاما، و كان يعاني من ألم و حريق و خدران يمتد من أسفل الظهر الى أصابع القدم. راجع طبيب العظام الذي نفى و جود انزلاق غضروفي، فوصف له المسكنات التي لم تساعده. عند مراجعته لنا بعد ثلاث سنوات من الألم تبين وجود التهاب في العصب الممتد من أسفل الظهر الى القدم. قمت بحقنه بالأدوية في منطقة الالتهاب. بعد ثلاثة أيام من العملية تحسن ألم هذا الشاب بنسبة 30%. و بسبب طول المدة التي قضاها المريض بلا علاج، نصحته بمعاودة الحقنة لمرتين أخريين حتى يتم التخلص نهائيا من الألم.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل