الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المقاومة تسطر ملحمة بطولية في غزة والاحتلال ينتقم بقصف المدنيين

تم نشره في الخميس 24 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

عواصم - ارتفع عدد ضحايا العدوان الصهيوني الهمجي على قطاع غزة الى 700 شهيد و4600 جريح، بحسب وزارة الصحة في غزة.
وواصلت قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب المزيد من المجازر بحق المدنيين في غزة، وذلك هربا من المواجهات الضارية مع مقاتلي المقاومة الفلسطينية، الذين سطروا ملاحم بطولية رغم قلة الامكانيات والحصار الخانق المفروض على القطاع، فيما واصلت مصر اغلاق معبر رفح ومنع وصول قوافل المساعدات الى القطاع التي عادت ادراجها امس رغم تنسيقها المسبق مع الجانب المصري. في الوقت الذي قال فيه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي انه لا احد يزايد على مصر في مواقفها تجاه القضية الفلسطينية، وقال ان مصر قدمت 100 الف شهيد في سبيل القضية الفلسطينية.
وقال مصدر امني فلسطيني امس ان «قوات الاحتلال ترتكب مزيدا من المجازر بحق المدنيين العزل والاطفال والنساء» مشيرا الى ان الدبابات «قصفت بمئات القذائف منازل المواطنين الذين يحتمون فيها في بلدات عبسان وخزاعة وبني سهيلة» شرق خانيونس. وفي وقت لاحق اعلنت متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر انه تم التنسيق مع اسرائيل وحركة حماس لوقف القتال الدائر بينهما في حي الشجاعية، شرق غزة، ومنطقة خزاعة جنوب القطاع، اللذين يتعرضان لقصف اسرائيلي عنيف شرق غزة لاتاحة دخول سيارات الاسعاف واجلاء الجرحى. وقالت سيسيليا غوين، «توجهت قافلة مؤلفة من سبع سيارات اسعاف وسيارتين تابعتين للصليب الاحمر الى حي الشجاعية لاجلاء المصابين». كما تم السماح بدخول قافلة مؤلفة من تسع سيارات اسعاف وسيارتين تابعتين للصليب الاحمر الى منطقة خزاعة قرب مدينة خانيونس التي تتعرض لقصف اسرائيلي عنيف منذ الليلة الماضية. ولم يتضح على الفور مدة وقف القتال، او يصدر تعليق من الجانب الاسرائيلي بينما اكد مراسل لفرانس برس ان القتال ما زال دائرا في منطقة خزاعة. ودمرت احياء بكاملها في غزة، وخصوصا حي الشجاعية حيث اوقع القصف الدامي الاحد اكثر من 80 شهيدا.
ونعق الحاخام اليهودي دوف ليئور، حاخام مستوطنة «كريات أرباع» المقامة على اراضي مدينة الخليل المحتلة أمس بما اسماه «فتوى» تبيح قتل المدنيين وتدمير غزة بالكامل. وقال ليئور المعروف بتصريحاته العنصرية وبكراهيته للعرب، مبررا فتواه «إن توراة إسرائيل ترشدنا في كافة مناحي الحياة الخاصة والعامة، وحول كيفية التصرف في أوقات الحروب». واعتبر ليئور أن كل سكان غزة أعداء وهدف للقصف في القتال قائلا «في كل الحروب التي يتعرض فيها شعب لهجوم من حقه الرد بشن الحرب على الشعب الذي خرج منه المهاجمون وليس ملزما بفحص إذا ما كان هو بشكل شخصي يتبع للمقاتلين»، على حد تعبيره.
وليئور صاحب العديد من الفتاوى العنصرية، وكان قد بارك كتاب «نظرية الملك»، الذي يبيح قتل أي شخص غير يهودي.
من جانبه، اعلن جيش الاحتلال مساء أمس عن مقتل 3 من جنوده في قطاع غزة، في اليوم السادس عشر للعملية العسكرية التي يشنها ضد القطاع. وقال الجيش في بيان «قتل ضابط وجنديان في القتال في قطاع غزة» مشيرا الى اصابة جنديين اخرين بجراح خطيرة. وقتل عامل اجنبي جنوب اسرائيل بعد سقوط قذيفة هاون اطلقت من قطاع غزة، بحسب ما اعلنت الشرطة الاسرائيلية أمس. وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد «قتل عامل اجنبي بقذيفة هاون». واصيب العامل الاجنبي الذي لم تكشف هويته عندما كان يعمل في بيوت زجاجية في قرية تعاونية في منطقة عسقلان.
وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي نلقى مقاومة حول الانفاق.. انهم يحاولون بشكل دائم مهاجمتنا حول الانفاق وداخلها. وصرح بأن نحو 32 جنديا إسرائيليا قتلوا منذ بدء العدوان بينهم ضابط في سلاح المدرعات قتله قناص فلسطيني. كما قتل ثلاثة مستوطنين في هجمات الصواريخ من غزة.
ودعت المفوضة العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي أمس الى اجراء تحقيق حول جرائم حرب محتملة ارتكبتها اسرائيل في غزة، إلا أنها انتقدت ايضا الهجمات العشوائية التي تشنها حماس على المناطق المدنية. وقالت بيلاي ان ثمة «امكانية كبيرة لان يكون القانون الانساني الدولي قد انتهك بطريقة يمكن ان تشكل جرائم حرب». وطلبت اجراء تحقيق حول كل حادث، مشيرة الى عمليات تدمير منازل وقتل مدنيين ومنهم اطفال، برصاص القوات المسلحة الاسرائيلية خلال هجومها في قطاع غزة.
من جهة اخرى، اعلن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، عضو لجنة الحقوقيين في جنيف، ان اكثر من 80% من الشهداء الفلسطينيين في الغارات والقصف الاسرائيلي المستمر منذ 8 تموز على قطاع غزة هم من المدنيين. مشيرا الى ان «150 الف مواطن نزحوا من بيوتهم خصوصا من المناطق الشرقية لمدينة غزة والشمالية للقطاع».
وناشدت مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين المؤسسات الدولية والإنسانية لإعلان غزة منطقة منكوبة تحتاج إلى مساعدات إنسانية وتوفير مياه الشرب وترميم البنية التحتية وإعادة تشغيلها بأسرع وقت ممكن. وشددت المجموعة في بيان صدر أمس على العمل على وقف العدوان وتجنيب البنية التحتية كافة الأعمال العدوانية والوحشية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلية. وقالت ان قطاع غزة يعيش منذ عقود في أزمة مائية وبيئية ويعاني نقص مياه الشرب وتلوث البحر والمياه الجوفية والاكتظاظ السكاني وغيره مما جعل الأمم المتحدة تعدّها منطقة غير صالحة للعيش، وفي مثل هذه الأثناء وفي سلسة جديدة من العدوان والتدمير الإسرائيلي للبنية التحتية ازداد الأمر سوءا مما جعل اكثر من2ر1مليون مواطن يفتقدون مياه الشرب الآمنة والكافية. واشارت المجموعة إلى تدفق مياه المجاري الأمر الذي يؤثر على الصحة العامة ويؤدي إلى انتشار الأوبئة خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة مؤكدة ان الغزو الإسرائيلي للقطاع دمر معظم البنية التحتية فيه.
واعلن وزير المواصلات الاسرائيلي يسرائيل كاتس عبر وسائل الاعلام الاسرائيلية أمس عن تحويل الرحلات الجوية الى مطار «عوفدا» الاسرائيلي كبديل لمطار «بن غوريون الدولي» الذي شلت الحركة فيه بسبب صواريخ المقاومة الفلسطينية. وذكرت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي ان 4 الاف اسرائيلي عالقون الان في تركيا بسبب تعليق شركات الطيران الدولية رحلاتها الى مطار بن غوريون في تل ابيب، بعد سقوط صاروخ للمقاومة الفلسطينية امس من غزة على منزل في منطقة يهود القريبة من مطار تل ابيب .
وأيدت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية رسميا في بيان صدر في وقت مبكر أمس بعد اجتماع رأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس المطالب الاساسية لحركة حماس لوقف الاعمال العدائية مع اسرائيل في قطاع غزة. ونقلت وكالة انباء فلسطين عن بيان تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه إن مطالب غزة بوقف العدوان ورفع الحصار بكل أشكاله هي مطالب الشعب الفلسطيني بأسره.. وهي الهدف الذي تكرس القيادة الفلسطينية كل طاقاتها من أجل تحقيقه.
من جانبه، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أمس ان القيادة الفلسطينية طلبت رسميا آلية رقابة وتدقيق لاي اتفاق يتم التوصل اليه بشأن وقف اطلاق النار في قطاع غزة حيث تشن اسرائيل هجوما واسعا منذ 8 تموز. وقال عريقات للصحافيين عقب لقاء الرئيس عباس بوزير الخارجية الاميركي جون كيري في رام الله «طالبنا رسميا بالية تدقيق ومراقبة لضمان تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه بشأن غزة، على ان تكون امريكا ومصر جزءا من هذه الالية».
ودافع الرئيس المصري أمس عن المبادرة التي اطلقتها القاهرة لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة والتي رفضتها حركة حماس. وقال السيسي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي في ذكرى ثورة 23 تموز 1952 ان «المبادرة المطروحة بمنتهى الاختصار لم يضع فيها شروط من هذا الجانب او ذلك الجانب». واضاف ان الهدف من المبادرة كان ان «نخفف الاحتقان ونوقف اطلاق النيران وتفتح المعابر بعدما يكون الوضع الامني مستقر وتدخل المساعدات للناس».
في سياق آخر، أعلنت شرطة الاحتلال انها اعتقلت اكثر من 20 شخصا بينهم ثلاثة قاصرين خلال مواجهات جرت ليل الثلاثاء الاربعاء في مدينة القدس الشرقية المحتلة وبلدات عربية في اسرائيل. وقالت الناطقة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري ان «الشرطة قامت باعتقال نحو عشرين مشتبها في مدينة القدس الشرقية بسبب اخلال بالنظام العام حصل في مدينة القدس وشمالها». وتشهد البلدة القديمة للقدس واحياؤها سلوان والعيسوية وشعفاط وبيت حنينا يوميا مواجهات ليلية تبدا بعد الافطار وتنتهي بعد صلاة الفجر، يلقي خلالها الشبان حجارة ومفرقعات باتجاه الشرطة الاسرائيلية التي ترد بقنابل الصوت والاعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع. وقالت السمري انه «منذ تطور اعمال الاخلال بالامن في القدس منذ حوالى ثلاثة اسابيع اعتقلت الشرطة في لواء القدس ما مجمله 295 مشتبها به وتم تقديم 71 لائحة اتهام للمعتقلين مع العزم على تنفيذ اعتقالات اخرى لمشتبهين وتقديمهم للعدالة».
من جهة اخرى، قالت السمري ان مواجهات جرت في يافة الناصرة قضاء مدينة الناصرة ليل الثلاثاء الاربعاء تم خلالها رشق حجاره على باص ومركبات عابره واشعال النيران في اطارات مطاطية وحاويات قمامة. واضافت ان «الشرطة قامت بتفريق المخلين بالنظام واعتقال ثلاثة قاصرين (16 عاما) تمت احالتهم للتحقيقات. كما اعتقلت ثلاثة اخرين من بلدة عرعرة بالقرب من ام الفحم لنفس الشبهات». وبدأت المواجهات في القدس والبلدات العربية بعد استشهاد الفتى محمد ابو خضير (16 عاما) من حي شعفاط حرقا ثم الهجوم العسكري على قطاع غزة. وقالت السمري ان «مجمل الذين اعتقلوا في احداث القدس والبلدات العربية في الشمال والجنوب والمركز نحو 800»، منذ بدء هذه المواجهات بدون ان تضيف اي تفاصيل.
أخيرا، خرج آلاف المتظاهرين في العاصمة البريطانية لندن تنديدا بالحرب الإسرائيلية على غزة، وللتضامن مع أهالي القطاع ضد العدوان الإسرائيلي المتواصل عليهم. وتجمع المتظاهرون أمام السفارة الإسرائيلية في منطقة كينسنغتون رافعين الأعلام الفلسطينية وهتفوا بالحرية لفلسطين ونددوا بسياسة إسرائيل العنصرية، ومطالبين بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة ورفع الحصار عنها. كما ندد المشاركون في المظاهرة بالموقف البريطاني ووصفوه «بالمنحاز لإسرائيل»، وانتقدوا التغطية الإعلامية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لانحيازها الى إسرائيل. كما هدد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف بتوقيف كل الذين يهتفون بقتل اليهود او يحرقون اعلاما اسرائيلية خلال تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في فرنسا. وطمأنت الحكومة الألمانية اليهود الذين يعيشيون في ألمانيا بأنه يجب ان يشعروا بالامان في مواجهة هتافات معادية للسامية وتهديدات ترددت في بعض الاحتجاجات ضد العدوان على غزة وقالت إنه لن يتم التسامح مع مثل هذا السلوك.
الى ذلك، وفي تطور اخر، طالب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بنزع سلاح اسرائيل وانهاء الاحتلال مقابل نزع سلاح المقاومة في قطاع غزة.
واضاف في مؤتمر صحفي امس: هناك من يتحدث تحت الطاولات عن نزع سلاح المقاومة... أقول لهم لن يستطيع احد نزع سلاح المقاومة».
وقال مشعل»: ان هذه المرة تبني الرواية الاسرائيلية ليس نابع من الموقف الغربي التقليدي بل انهم استكثروا علنا ان ننتصر».
واتهم مشعل نتنياهو بالفاشل، واضاف « اكثر من 1000 بيت هدمت كليا و15000 بناء هدمت بشكل جزئي». ودعا كل المنظمات الى كسر الحصار عن غزة والشروع بالاعمار . فضلا عن فتح المعابر وان يسمح للاغاثة والفرق الطبية وادوات الايواء لـ 150 الف مهجر الان في غزة».
وقال»: نحن احرص الناس على تهدئة انسانية، اي تهدئة انسانية نوافق عليها ولكن ليس التفافا على مطالب الشعب ولن ننخدع لتوظيفها.»
وكشف مشعل عن ان جون كيري هو الذي اتصل بوزير خارجية قطر وتركيا وطلب منهما التحرك نحو حماس لاقناعها بوقف اطلاق النار.. ونحن لا نعترض على دور احد ولكن نعترض على مضمون وطريقة طرح الرؤية». وقال مشعل» نحن نرفض وقف اطلاق النار ومن ثم نتفاوض على طلباتنا.. ونحن قدمنا شروطنا الستة للقادة كي تنفذوها ولا نريد منكم سوى كسر الحصار».
وأعلنت وزارة الاوقاف والشئون الدينية الفلسطينية عن امتلاء مقابر الطوارئ التي أعدتها لدفن الشهداء في حال الحروب والكوارث، داعيةً المواطنين وذوي الشهداء الى دفن شهدائهم في قبور الأقارب القديمة في المقابر داخل المدن.
وقال وكيل وزارة الأوقاف د. حسن الصيفي في بيان صحفي :» إن مقابر الطوارئ التي أعدتها الوزارة للاستخدام أثناء الحروب امتلأت نظرًا للأعداد الكبيرة والمتزايدة للشهداء خلال هذا العدوان الغاشم على القطاع», موضحًا أن الاحتلال يرفض ادخال الإسمنت الى القطاع لبناء قبور جديدة الامر الذي أدى لتفاقهم المشكلة.
كما نصح الصيفي المواطنين بعدم التوجه للمقابر الحدودية لدفن ذويهم نظرًا للأوضاع الخطيرة والصعبة هناك.
من جهة اخرى، وبالرغم من تعليق عشرات شركات الطيران العالمية لرحلاتها الجوية الى تل ابيب، أصرت شركة مصر للطيران امس على عدم تعليق رحلاتها بين القاهرة ومطار بن غوريون، وقالت في بيان صحفي امس ان رحلاتنا الى تل ابيب مستمرة بمعدل 4 رحلات اسبوعيا. وقالت الشركة لن نصدر قرارا بوقف الرحلات والتي تعتمد على حركة الركاب الترانزيت بين إسرائيل ومختلف دول  العالم عبر مطار القاهرة.
يذكر ان مصر للطيران علقت رحلاتها الجوية الى مطار طرابلس بليبيا فور اندلاع اشتباكات حول المطار.
من جانب اخر، قال الجيش الاسرائيلي امس إنه اعتقل عدة جنود ومدنيا للاشتباه في انهم سربوا أعداد القتلى والمصابين في غزة على وسائل التواصل الاجتماعي قبل ابلاغ اسر القتلى أو الجرحى رسميا. وتفرض اسرائيل تعتيما في الاعلام على عدد قتلاها وجرحاها او خسائرها جراء عدوانها البشع على قطاع غزة.(وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش