الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلال برجس يوقع روايته «أفاعي النار..» في المكتبة الوطنية

تم نشره في الجمعة 23 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:42 مـساءً
عمان - الدستور
بدعوة من دارة المشرق للثقافة والفنون، أقيم حفل توقيع رواية «أفاعي النار/ حكاية العاشق علي بن محمود القصّاد» للروائي جلال برجس، الفائز بجائزة كتارا للرواية العربية 2015، في المكتبة الوطنية، يوم الأربعاء الماضي، وقدمت الدكتورة رزان إبراهيم ورقة نقدية حول الرواية، وأدارت الحفل الإعلامية بريهان قمق.
قالت الدكتورة رزان إن محور الرواية عاشق يدعى «علي بن محمود القصاد» الذي تبدأ حكايته منذ وقوعه في حب بارعة التي دخلت كي تتعلم، أما العالمان المقصودان فهما العالم القصصي للنص قبالة العالم الواقعي لدى القارئ الذي يأتي ليقارن بينهما في إطار سؤال مركزي حول ما يجري في العالم السردي من حيث استجابته وتوافقه مع معايير الممكن، وتنحو الرواية باتجاه القول ان النيران التي قد تأكل الحجارة تبقى عاجزة عن أكل القلوب حيث تلخص الرواية المرحلة التفصيلية من مراحل أزمة المثقف العربي في وقت حرج تمر فيه الأمة، ازمة تتلخص ملامحها في ضبابية تمس تحديد «الآخر» وتقسم «الأنا.

وأشارت الدكتورة رزان إلى أن ما يلفت في الرواية هو المداخل التي تقود القارئ الى المركز وترشده الى خيوط شبكته، اما العناوين الفرعية فقد اتت لتلخص مضمون كل فصل على حدة مكثفة أهم ما جرى فيه من أحداث ووقائع فهي جماع النص وملخصه. وبينت ان الكاتب قد استخدم اسلوب السرد فقد قدم احداثه والتي تدخل في طبيعة النظام الذي ظهرت به الرواية اضافة الى اللغة في العملية السردية والتي تحركت من الامام الى الوراء ومن الحاضر للماضي لتقوم بتلخيص الاحداث والأوصاف على لسان شخص واحد، فالكاتب يكتب بوعي من يؤمن.
واشارت الى الغرائبية في الرواية والتي تصل الى درجة يمكن وصفها بالواقعية السحرية، اضافة الى ان الكاتب قد اعتمد على نوع من الكتابة يعلو فوق الواقع وفوق قوانين الحياة العادية في كتابة روايته وان جل الأحداث تقع في واحدة من قرى الأردن وأن الرواية انشغلت بتصنيف الشخصيات الى قائمتين بيضاء وسوداء.
وكانت شاركت في الحفل الأدجيبة زهرية الصعوب، رئيسة دارة المشرق للثقافة والفنون، بكلمة ترحيبة.
بين الروائي برجس أن روايته تتطرق الى ازمة العصر قاصدا بذلك التطرف الاجتماعي والتطرف الديني عبر حكاية تشكلت من هاجس ما تعانيه المنطقة هذه الايام.
ووضح الروائي ان عمله هذا هو ذهابا منه لإعلاء راية الانسانية فوق ركام ما فعلته كثير من المفاهيم المغلوطة، وأن روايته «أفاعي النار» جاءت بحبكة فنية مفككة بوعي استثنائي، وبطل مغترب وزمن تشظّى بين يديك بفعل النار، بتساؤل هل عشت بهجة الكشف السردي، أم أنت من رسم الطريق لهذه التحولات؟
الرواية نفسها كانت ترجمت إلى اللغتين: الفرنسية والانجليزية، وستترجم إلى الصينية والهندية والإسبانية. وتناول برجس في روايته حال العالم العربي الذي يرزح هذه الايام تحت وطأة مفاهيم متطرفة وسلوكات عنيفة، وذلك عبر حكاية اكاديمي أردني تنقل ما بين عمان والقرية وفرنسا في مواجهة مع ما يشوش الصوت النقي للحياة.
وجلال برجس شاعر وكاتب أردني، حاصل على عدة جوائز منها: جائزة الأديبة الراحلة رفقة دودين للإبداع السردي 2014، عن رواية «مقصلة الحالم»، وجائزة روكس بن زائد العزيزي للإبداع 2012، عن المجموعة القصصية «الزلزال».
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش