الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنشيلوتي يؤكد عدم الاستعداد جيدا وإشبيلية يسعى للثأر منه

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 02:00 مـساءً

 مدريد - أكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني أنه لم يسنح أمامه الوقت الكثير من أجل الاستعداد الكافي لمباراة السوبر الأوروبي التي سيواجه فيها فريق أشبيلية الإسباني بطل كأس الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء المقبل، على استاد كارديف سيتي
وقال كارلو أنشيلوتي في تصريحات نشرتها شبكة « ديفينسا سنترال» الإسبانية :» المباراة تمثل أهمية كبيرة للفريق واللاعبين ، كونها المواجهة الافتتاحية في الموسم والأولى بعد مونديال البرازيل، والفوز بها سيدعم الروح المعنوية للجميع «.
وأضاف المدرب الإيطالي :» لا يمكن التقليل من أشبيلية العنيد ، فهو فريق قوي يقدم مستويات جيدة دائمًا، لكننا سنخوض المباراة من أجل الفوز على الرغم من ظروف تحضيرات الموسم».
وأشار أنشيلوتي في ختام تصريحاته إلى أن الفريق لم يكن لديه الكثير من الوقت للتحضير لمباراة السوبر، مشيرًا إلى أنه سيعتمد على تلاحم الفريق وتجانسه من أجل الفوز بتلك البطولة.
إشبيلية يسعى للثأر
يستعد اشبيلية لخوض النهائي الأوروبي الخامس له، حينما يواجه ريال مدريد في كأس السوبر الأوروبية، وهو يسعى لتحقيق لقبه الرابع، حيث لم يخسر سوى واحدة من المرات الأربع التي بلغ فيها آخر أدوار المنافسات القارية، وكانت أمام الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني للريال.
وفاز اشبيلية ببطولة الدوري الأوروبي ثلاث مرات، مواسم 2005-2006 و2006-2007 و2013-2014 ، كما سبق له الفوز بكأس السوبر الأوروبية مرة واحدة عام 2006 وخسر في 2007 أمام ميلان الإيطالي بقيادة أنشيلوتي (1-3) لذلك سيسعى اشبيلية للثأر من المدرب الايطالي.
ورغم أن اشبيلية تقدم بهدف في الدقيقة 15 من توقيع البرازيلي ريناتو ديرني، فاز ميلان باللقب، بفضل أهداف فيليبو انزاجي وماريك يانكولوفسكي وكاكا.
وفي 2006 ، تمكن اشبيلية من الفوز على برشلونة بثلاثية نظيفة، ليحقق أول لقب له في كأس السوبر الأوروبية.
وسبق لإشبيلية أن فاز بالدوري الأوروبي للمرة الأولى عام 2006 على حساب ميدلسبورج الإنجليزي (4-0) وحفاظ على لقبه في 2007 بعد فوزه بركلات الترجيح على اسبانيول بعد انتهاء الوقتين الأصلي والاضافي (2-2) وفاز الموسم المنصرم بالبطولة بركلات الترجيح أيضا على حساب بنفيكا البرتغالي.
فيما فاز ريال مدريد بلقب واحد في كأس السوبر الأوروبية من أصل ثلاث مرات نافس فيها على اللقب، فبعدما خسر أمام تشيلسي الإنجليزي (0-1) في 1998 وأمام جلطه سراي التركي (1-2) في عام 2000 ، فاز على فينورد الهولندي (3-1) في 2002.
كيلور نافاس أبهر الجميع
فاجأ حارس مرمى ريال مدريد كيلور نافاس في أيامه الأولى جميع زملائه والجهاز الفني للفريق، رشاقته وقوته وعقليته أبهرت الجميع في مركز تدريب ريال مدريد «فالديبيباس» في أيامه الأولى كلاعب للفريق الأبيض.
ووفقا لصحيفة «ماركا» فمن خلال التمارين التي يجريها الثلاث حراس تحت إشراف مدرب حراس المرمى فيليام فيكي فإن كيلور تألق على حساب كل من إيكر كاسياس ودييجو لوبيز بسبب براعته ورشاقته البدنية.
مدرب حراس المرمى المخضرم فيكي تفاجأ مع صفات الحارس الكوستاريكي حيث أن المستوى الذي ظهر به في المونديال لا زال هو نفسه وأظهره خلال التدريبات.
حالته البدينة المذهلة أبهرت كارلو أنشيلوتي، الكوستاريكي هو واحد من اللاعبين الأكثر قوة في الفريق ومنذ اليوم الأول أظهر ذلك، بدون إلقاء اللوم على وصوله المتأخر إلى التدريبات (حتى 5 أغسطس) حيث على سبيل المثال دييجو لوبيز بدأ التدريبات في أوائل يوليو وكاسياس في منتصف يوليو.
بعض الأصوات في مركز تدريب ريال مدريد لم تترد في القول: «إنه جاهز ليلعب غدا!».
ويسعى نافاس للمنافسة على مركز أساسي منذ اليوم الأول، لقد جاء إلى ريال مدريد للعب وليس فقط للتعلم. وهو على علم بأنه سيكون إحتياطي ضد إشبيلية في مباراة السوبر الأوروبي وذلك بسبب أن أنشيلوتي يرى أن كاسياس يستحق ذلك بسبب أنه كان الحارس الأساسي للفريق في دوري أبطال أوروبا.
ولكن كيلور نافاس يهدف ليحمي عرين ريال مدريد في ثاني لقب بعد كأس السوبر الأوروبي، ويتعلق الأمر بمواجهة بطل الليجا في كأس السوبر الاسباني نادي أتلتيكو مدريد. وسيقاتل الكوستاريكي في كل تدريب من هنا حتى يوم 19 من هذا الشهر ليكون أساسي على البرنايبو ضد الروخي بلانكوس.
وحتى الآن فإن خطة نافاس تمشي على الطريق الصحيح ، حيث أبهر الجهاز الفني واكتسب احترام زملائه في بعض التدريبات. (وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل