الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 30 عنصرا من داعش» بقصف جوي في الرقة

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2014. 02:00 مـساءً

دمشق - تجددت الاشتباكات بين تنظيم «الدولة الإسلامية» والجيش السوري فى محيط مطار الطبقة العسكري، بمحافظة الرقة، مشيرين الى مقتل أكثر من 30 مسلحا في قصف جوي. وأفاد النشطاء بتقدم للتنظيم فى محيط المطار، ترافق مع قصف متبادل بين الطرفين. ونفّذ الطيران الحربي السوري صباح الأحد غارة على منطقة المرآب بالحي الأول في مدينة الطبقة، والذي يتخذه التنظيم مقرا له ومرآبا لآلياته، كما شن غارتين على مناطق في بلدة هنيدة بالريف الغربي للرقة.
وأكد النشطاء مقتل 31 عنصرا على الأقل من «الدولة الإسلامية» الأحد في القصف الجوي المكثف للطيران السوري. كما أصيب العشرات، جراء تنفيذ الطائرات 25 غارة جوية على الأقل، بينها 14 في مدينة الرقة.
إلى ذلك، قالت شبكة «سوريا برس» إنها استطاعت إحصاء عدد البراميل والقذائف التي استخدمها النظام أثناء حملته العسكرية على بلدة المليحة بريف دمشق، مشيرة إلى أنها تسببت بدمار أكثر من 70% من المباني السكنية. ولشدة المعارك التي صاحبت اقتحامها، يعتبر دخول جنود النظام السوري إلى بلدة المليحة في ريف دمشق حدثا يستحق احتفالهم. وتقع البلدة الصغيرة والفقيرة على مشارف العاصمة، حيث استغرق الدخول إليها عاما ونصف العام من المعارك وعمليات القصف الجوي والبري التي تبدو آثارها واضحة على الأبنية.
وكان يقطنها قبل الحملة العسكرية التي شنها النظام أكثر من 25 ألف نسمة، فيما تبدو اليوم مهجورة ومقفرة. وتقول مصادر المعارضة السورية إنها استطاعت إحصاء تفاصيل الغارات الجوية التي شنت على المليحة طوال الأشهر الأربعة الأخيرة، حيث أحصت ما يقارب 800 برميل متفجر ألقاها سلاح الجو السوري على البلدة. وقالت إن أكثر من 700 صاروخ أرض أرض تم قصف المليحة بها، إضافة إلى 7 آلاف قذيفة مدفعية ودبابة وهاون استخدمت خلال العمليات العسكرية الأخيرة ضد 400 مقاتل كانوا يتحصنون هناك. وقد تسببت هذه الصورايخ والقذائف بدمار 70% من البلدة، كما يؤكد مراسلون أجانب سمح لهم النظام بالدخول إلى البلدة بعد أن سيطر عليها.
في سياق آخر، قالت وزارة الخارجية اليابانية أمس إنها تحقق في معلومات تلقتها عن أسر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أحد مواطنيها في شمال سوريا مع ظهور أدلة على أن الرهينة هو على ما يبدو متعاقد أمني خاص. وأظهر شريط مصور بث على موقع يوتيوب أشخاصا مجهولين يستجوبون رجلا راقدا على الأرض يرتدي قميصا قطنيا ويرد بقوله إنه ياباني وإن إسمه هارونا يوكاوا مضيفا أنه يعمل طبيبا وصحفيا في ذات الوقت. والاسم المذكور هو نفس إسم أحد كبار المسؤولين التنفيذيين لشركة تصف نفسها بأنها شركة أمن خاصة (مرتزقة). ولم يرد أحد على اتصال هاتفي مع الشركة التي يوجد مقرها بطوكيو. وسمع في الشريط المصور الذي لم يتسن التحقق من صحته من جهة مستقلة من يسأل الرجل بالإنجليزية لماذا تحمل مسدسا؟ ولكن لم يتسن سماع رده.(وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل