الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أغرب 7 طقوس للزواج حول العالم

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2014. 02:00 مـساءً

كتب أشرف عزوز و رأفت إبراهيم

تختلف طقوس الزواج من بلد لآخر حسب عادات وثقافة كل بلد، وهناك الكثير من البلدان التى لها غرائب فى طقوس الزواج نرصد منها فى مدينة بوندا يورجاس بجنوب الهند، تختبر العروسة عريسها بوضعه فى امتحان قاسٍ وصعب، فهى تصحبه إلى الغابة وتشعل النار وتكوى ظهره العارى، فإذا تأوه أو تألم من الكى ترفضه ولا تقبله عريسا لها، وعدا ذلك تفضحه أمام بنات القبيلة، وإذا كان العكس تعتبره الحبيب المفضل والجدير بالحب والزواج . وفى بعض مناطق الصين يتم عقد الخطبة بدون أن يرى العروسان بعضهما فإذا تم الاتفاق يقوم أهل العروسة بتزيينها ثم يضعونها فى محفة خاصة ويغلق عليها الباب، ثم يحملونها إلى خارج البلدة ومعها بعض أهلها، الذين يقابلون الزوج هناك ويعطونه المفتاح فيقوم بفتح المحفة ويراها، فإذا أعجبته أخذها إلى منزله وإلا ردها إلى قومها. أما فى دولة مالاوى جنوب شرق أفريقيا إذا الرجل أحب فتاة فإنه يأتى ويمكث وينام فى بيت الحبيبة بعد موافقتها، ويبقى ويعيش معها مدة عامين دون أن يمسها، فإذا راقت له خلال هذه الفترة التجريبية عندها توافق عليه وتتزوجه، أما إذا كان مخلا بالآدب وصاحب أخلاق سيئة فإنها تطرده على الفور. وفى الأقاليم الريفية بجزيرة جرين لاند بدولة الدنمارك يذهب العريس ليلة الزفاف إلى منزل عروسه ويجرها من شعرها، إلى أن يوصلها إلى مكان الاحتفال. بينما فى جزيرة جاوة بدولة إندونسيا تصبغ العروس أسنانها باللون الأسود وتغسل قدمى زوجها أثناء حفلات الزواج، كدليل على استعدادها لخدمته طيلة حياتها. وفى قبيلة دانى التى تعيش فى غينيا الجديدة، يعبر أى شخص عن حبه لشخص آخر عن طريق قطع إصبعه وتقديمه له، وعندما يتوفى شخص كالزوج مثلاً يكون على الزوجة تقطيع أصابع يديها ودفنها مع زوجها تعبيرا عن حبها ووفائها له. أما فى دولة إسكتلندا تبدو العروسة فى أقبح صورة لها، وتقوم صديقاتها بإلقاء القمامة والبيض المتعفن عليها، وأحيانا القطران حتى تظهر العروس وهى فى أبشع صورها، والمغزى من وراء هذا الطقس الغريب فى الزواج هو أنه إذا كانت العروس قادرة على تحمل كل هذه الأشياء فإنها سوف تستطيع أن تتحمل مسئوليات الزواج. (انترنت)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل