الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المبالغة في فترات تنفيذ المشاريع..

خالد الزبيدي

الخميس 22 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 1618



الفترة الزمنية احد اهم شروط التعاقدات في تنفيذ المشاريع لاسيما البنية التحتية من طرق وجسور وطاقة ومياه ومدارس، وفي معظم الاحيان يتأخر المقاول او الوزارة المعنية في تنفيذ المشروع لفترات كبيرة، وهذا التأخير ينطوى على خسائر وتعطيل مصالح الناس، كما ان التأخير يرفع الكلف المتفق عليها جراء ارتفاع اسعار المواد الاولية، لذلك هناك مجموعة من المشاريع الحيوية تتأخر بشكل لافت منها على سبيل المثال تقاطع بيادر وادي السير الذي استغرق تنفيذه 18 شهرا، ومن يستخدم هذه الطريق قادما من طريق المطار يواجه بتضييق الشارع في منصف الجسر بما يشكل مخاطر حقيقية لمستخدميه، ومشروع الباص السريع اصبح مثل قصة إبريق الزيت إذ لايستطيع احد لا يعرف تاريخا محددا لانجازه.

ومن المشاريع الحيوية التي طال انتظارها مشروع شارع الـ 100 الذي استغرق حتى الان خمس سنوات واكثر علما ان طول الطريق 34 كم فقط وممول خارجيا في منطقة شبه صحراوية، ومع ذلك ما زال الجميع ينتظر انجاز هذه الطريق التي توصل الطريق الدولي التي تخدم التجارة الاردنية مع الشمال سوريا والشرق العراق والسعودية الى طريق المطار الى الجنوب وصولا الى العقبة، اي ان هذه الطريق استراتيجية حيث تعفي العاصمة وشوارعها المتهالكة من استقبال عشرات الالاف من الشاحنات والمركبات يوميا.

ومن المشاريع التي ادرجت على البرنامج الراسمالي ولم تنفذ مشروع طرق عمان تل الرمان الى دبين ومن ثم الى عجلون، وتبلغ تكلفته خمسة ملايين دينار ويوفر سنويا اكثر من خمسة ملايين دينار بدل محروقات للمركبات تنفث في الهواء، فالطرق تختصر المسافة بين عمان الى منتجع دبين بحوالي 20 كم، وتزيد قدرة المناطق لاستقطاب استثمارات سياحية وفندقية وتجارية، وهذه الطريق على الارجح تحسن مستويات التوظيف لابناء المنطقة التي تعتبر من المناطق الاكثر فقر في المملكة، الا ان المسؤولين لاينظرون كثيرا للاطراف واحتياجات فيها، اذ من حق المواطنين الحصول على طرق وخدمات اساسية ومياه..الا ان هذا الاهتمام موسمي سرعان ما يتبدد.

المرحلة المقبلة التي نجتازها تحتاج لاعادة النظر بالمشاريع التنموية وايلاء المحافظات الاهتمام الكافي ومد الطرق ومشاريع المياه اللازمة للاستخدامات المنزلية، والالتزام بالمواعيد المقررة مسبقا، وفي هذا السياق فأن مشروع توصيل مياه الديسى النظيفة لمحافظة جرش ربما احتاج فترة زمنية تقارب جر مياه الديسي الى عمان..الوقت في عالم الاعمال والاستثمار يعني المال وهذا العامل لاتتعامل معه الحكومات اذ سرعان ما تعيد جدولتها كيفما اتفق ..وفي ذلك ظلم كبير للمواطنين المتساوين في الحقوق والواجبات حسب الدستور الاردني الذي اقر في العام 1952، ولا نطبقه كما يجب في العام 2016.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش