الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صبرة: استضافة كأس العالم للسيدات تحت «17» مشروعٌ وطنيٌ بامتياز

تم نشره في الثلاثاء 9 أيلول / سبتمبر 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور -
خالد حسنين
تحدثت اللجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للسيدات تحت (17) عاماً بكرة القدم، عن آخر التحضيرات المتعلقة بالحدث، الذي يستضيفه الأردن خلال شهر تشرين أول العام (2016).
واستعرضت اللجنة خلال اجتماعها أمس بمدينة الحسين للشباب، بحضور العديد من الشخصيات الرياضية والرسمية، وحشد من الإعلاميين، ما تم إنجازه، وما يتم العمل عليه، بهدف الوصول إلى موعد البطولة بالجاهزية المثالية من مختلف النواحي، وبما يتماشى مع متطلبات الاتحاد الدولي (FIFA)، الذي يتفقد بصورة منتظمة تلك الاستعدادات، من خلال الزيارات المتكررة لوفوده إلى الأردن.

 اهتمام الملك بـ «المشروع الوطني»
وتحدث في بداية الإجتماع، نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم/ رئيس اللجنة المهندس صلاح صبرة، الذي شدد على أهمية مثل هذه اللقاءات، لوضع الإعلام المحلي والخارجي بالمستجدات المتعلقة ببطولة كأس العالم للسيدات تحت (17) عاماً، التي نال الأردن شرف استضافتها.
وتوجه صبرة بهذا الصدد، بالتحية المقرونة بالفخر والاعتزاز، إلى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، الداعم الأول للرياضة الأردنية، والداعم تحديداً لهذه الاستضافة، والذي نستمد عزيمتنا وثقتنا من اهتمام جلالته، وأيضاً إلى الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا/ نائب رئيس الاتحاد الدولي، المخطط والمفكر لكرة القدم الأردنية، والذي بفضل نظرته الاستشرافية ورؤيته المستقبلية، تقدم الأردن بطلب استضافة هذه البطولة، وكان النجاح بفضل الله حليفنا في ذلك.
وبين صبرة، أن استضافة بطولة بهذا الحجم، يُعد مشروعاً وطنياً بامتياز، من شأنه تعزيز تطور الرياضة الأردنية بشكل عام، وكرة القدم في الوطن على وجه الخصوص، خاصة بعد سلسلة النتائج اللافتة التي حققها النشامى والنشميات في العديد من الاستحقاقات على مدار السنوات الماضية.
وأكد صبرة، أن هذا المشروع، يتطلب تضافر الجهود وتعاون الجميع من أجل إنجاحه، مشيداً بالجهود التي يبذلها المجلس الأعلى للشباب الذي يضطلع بمسؤولية كبيرة من أجل تأهيل البنى التحتية المتعلقة بالملاعب والمرافق التي سيتم استخدامها في البطولة.
وبين صبرة كذلك، أن استضافة البطولة، ينسجم أيضاً مع اهتمام الاتحاد بكرة القدم النسوية، والتي ستشهد عملاً كبيراً لتطويرها بصورة أفضل في الفترة المقبلة.
 مسؤولية مشتركة
رئيس المجلس الأعلى للشباب الدكتور سامي المجالي، أوضح أن تنظيم بطولة عالمية بهذا الحجم، يُعد مسؤولية وطنية كبرى، لافتاً إلى ما يتمتع به الأمير علي بن الحسين من احترام ومكانة على المستوى الدولي، وما ينعم به الأردن من أمان واستقرار، وكل ذلك من أسباب نيل ثقة الاتحاد الدولي لاستضافة البطولة.
وشدد المجالي، على أن الجهود الخاصة بالتحضير للبطولة، هي مشتركة وليست حكراً على طرف دون آخر، لذلك فإن جميع الكوادر الأردنية أمام تحد حقيقي لعكس الصورة المشرقة عن وطننا.
وفيما يتعلق بدور المجلس، أكد المجالي أن هناك (16) مطلباً خاصة يتم العمل عليها، وسيتم تنفيذها وفق أعلى درجات الاحترافية والمهنية، وبما ينسجم مع تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم.
وأوضح أن هناك بعض العطاءات تم طرحها بالفعل، والبعض الآخر بانتظار الوقت المناسب لذلك.
وثمن المجالي جهود العاملين في المجلس الأعلى للشباب المتعلقة باستضافة البطولة، حيث يعمل الجميع بصورة متواصلة.
 اهتمام إعلامي عالمي
الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة المحلية للبطولة سمر نصار، أشارت إلى أن استضافة البطولة، تعد فخراً كبيراً، بعدما نال الملف الأردني ثقة اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي بعد منافسة مع ملفات جنوب أفريقيا والأروغواي وإيرلندا والبحرين، مشيرة إلى أن إقامة ذلك الحدث في الأردن، هو جزء من رؤية الأمير علي بن الحسين للمستقبل.
وتطرقت نصار لأهمية تعاون الجميع من أجل ضمان إنجاح البطولة، كما شددت على أهمية الدور الذي يلعبه الإعلام بهذا الجانب، من خلال الترويج للمنافسات وتسليط الضوء عليها، وخلق أجواء التشويق أمام الجماهير الأردنية.
وحول الجانب الإعلامي تحديداً، توقعت نصار أن تلقى البطولة اهتماماً ضخماً، إذ ستتولى حوالي (150) قناة فضائية من مختلف القارات نقل الأخبار المتعلقة بالبطولة، الأمر الذي سيجعل الأردن محط أنظار العالم.
كما تحدثت نصار، عن الفوائد السياحية المرجوة أيضاً من مثل هذه البطولات، التي غالباً ما تستقطب معها أعداداً كبيرة من جماهير الدول المشاركة، مما سيعمل على تنشيط الاقتصاد الداخلي للمملكة، فضلاً عن البنى التحتية الضخمة والمفيدة التي ستتوفر أمام شبابنا وأنديتنا بُعيد هذه الاستضافة.
ولم يفت نصار، توجيه الشكر للمجلس الأعلى للشباب، الذي وعد بتسخير كل الإمكانات في سبيل المساهمة بإنجاح هذا الحدث العالمي، مثلما ثمنت الدور الذي تضطلع به أمانة عمان بهذا الصدد.
وفيما يتعلق بالميزانية المقدرة للبطولة، أوضحت أن ذلك سيظهر بصورة رسمية ودقيقة خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن الأردن حصل على دعم من الاتحاد الدولي للاستضافة، لكن الأمير علي بن الحسين يحاول توفير المزيد من الدعم المادي لها.
 أهداف مرجوة
مديرة التسويق في اللجنة المنظمة المحلية للبطولة رهف عويس، تناولت بعض الجوانب المتعلقة بالبطولة من الناحية التسويقية، مشيرة إلى أن من بين الأهداف إظهار الأردن كدولة إقليمية متقدمة في استضافة وتنظيم فعاليات رياضية عالمية، وكذلك استقطاب مؤسسات رسمية وخاصة للإسهام في دعم برامج كرة القدم النسوية في الأردن وبصورة مستدامة، فضلاً عن الترويج لكرة القدم النسوية في الأردن وفي المنطقة ككل.
وأثنت عويس على كل الجهود المبذولة في سبيل ترجمة تلك التطلعات على أرض الواقع، متمنية أن تتكلل الجهود وأن تنجح المساعي في تحقيقها، كما أشارت إلى الدور الإيجابي للإعلام في عملية التسويق لهذه البطولة.
وأوضحت عويس أن تعويذة البطولة وشعارها يتم الاتفاق عليه حالياً مع الاتحاد الدولي، بانتظار اعتماد ذلك رسمياً من إجل إشهاره.
 تأهيل الملاعب
مديرة المنشآت الرياضية في اللجنة المنظمة المحلية للبطولة فرح البدارنة، تحدثت عن الاستادات الـ(4) التي ستستضيف المباريات، وهي ستاد عمان الدولي، ستاد الملك عبدالله الثاني، ستاد الأمير محمد بالزرقاء، ستاد الأمير الحسن في إربد.
ولفتت إلى أن الفترة المقبلة، ستشهد إجراء عمليات تأهيل واسعة على هذه الأماكن بالتنسيق مع المجلس الأعلى للشباب، حيث سيتم تطبيق كل متطلبات الإتحاد الدولي إزاء ذلك، ومنها ما يتعلق بمنصة كبار الزوار والإعلاميين والجماهير، وكذلك غرف الغيار الخاصة باللاعبين.
وبينت أن أرضية هذه الملاعب ستشهد إعادة زراعتها بالنجيل الطبيعي قبيل موعد البطولة، فيما سيتم تحويل أرضية ستاد الأمير محمد إلى نجيل صناعي عالي الجودة، متوقعة أيضاً أن يتم إنشاء ملعب جديد في العقبة في حال توافر الموارد المالية الخاصة لذلك.
كما أوضحت البدارنة أن الأردن سيقوم بتوفير (17) ملعباً تدريبياً، واحد منها خاص بالحكام، و(16) للمنتخبات المشاركة.
 النسخة الخامسة
يذكر أن بطولة كأس العالم للناشئات التي ستقام في الأردن العام (2016)، تعد النسخة الخامسة لهذا الحدث.
وأقيمت البطولة للمرة الأولى عام (2008) بضيافة نيوزيلندا، وتوج منتخب كوريا الشمالية باللقب، فيما جرت النسخة الثانية في ترينيداد وتوباغو عام (2010) ورفع منتخب كوريا الجنوبية الكأس، وفي العام (2012) احتضنت أذربيجان البطولة وفاز فيها منتخب فرنسا، قبل أن يتوج المنتخب الياباني باللقب هذا العام في البطولة التي جرت في كوستاريكا.
  مدير فني جديد
إلى ذلك، أكد نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم المهندس صلاح صبرة، أن اتحاد كرة القدم يعكف على التعاقد مع مدير فني عالمي على سوية عالية، لقيادة منتخب الناشئات في نهائيات كأس العالم التي ستقام في الأردن عام (2016)، وتعزيز جهازه الفني بكادر وطني.
وأشار أمس على هامش الاجتماع التحضيري الخاص باستضافة البطولة، إلى أنه وبتوجيهات من الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد، سيتم إيلاء هذا المنتخب أهمية كبيرة خلال الفترة المقبلة، بهدف الظهور بصورة طيبة في نهائيات كأس العالم على أرضه وبين جماهيره.
يذكر أن المنتخب يُعسكر حالياً في مدينة ميونيخ الألمانية.
ولفت صبرة أيضاً إلى أن الاتحاد يدرس تطبيق الاحتراف على الأندية النسوية بصورة تدريجية.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل