الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فتح ترهن استمرار «المصالحة» مع حماس برحيل «حكومة الظل» عن غزة

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 02:00 مـساءً

عواصم - كشف مسؤول فلسطيني عن لقاء قريب يعقده أعضاء من حركتي فتح وحماس لحل الإشكاليات التي احتدمت بين السلطة  الفلسطينية وحركة حماس.
ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية  امس عن مصادر مطلعة في  فتح القول إن الحركة مع إعطاء فرصة أخرى لحماس من أجل تسوية الخلافات، لكنها قد تكون «في حل من اتفاق المصالحة إذا لم يطبق حرفيا».
كما نقلت عن فيصل أبو شهلا ، القيادي في حركة فتح وعضو الوفد المفاوض في القاهرة تأكيده أن «الكل متمسك بالوحدة والمصالحة ، ويجب أن تكون هناك مراجعات حتى نستطيع أن نصل إلى أساس ثابت للعلاقة»، وأضاف «من طرفنا نحن متمسكون بإنجازالمصالحة والوحدة الوطنية ونؤمن بأهمية ذلك لمشروعنا الوطني».
واستبعد أبو شهلا أن تؤثر ما وصفها بالمراجعات الضرورية لتصويب الوضع ،على المصالحة أو وحدة الوفد الفلسطيني، وقال «الكل متمسك بوحدة وعمل ودورالوفد الموحد». وأكد أن كل الخلافات بين فتح وحماس ستعالج في لقاء مرتقب بينهما ، لم يحدد بعد موعده أو مكانه. وأردف «يوجد قرار للجنة المركزية للقاء حماس وقد تبلغت الحركة بذلك».
ويعتقد أن اللقاء سيعقد في القاهرة هذا الشهر، لأن حركة حماس أبدت رغبة في معالجة القضايا الخلافية على طاولة المباحثات.
 وتطالب فتح بإنهاء «حكومة الظل التي تقودها حماس في غزة وتمكين حكومة التوافق برئاسة رامي الحمد الله من بسط سيطرتها على القطاع، والتوقف عن استهداف ناشطي فتح والتوقف عن أي محاولات لخلق الفوضى في الضفة الغربية».
ونفت حماس أن يكون لها حكومة ظل واتهمت حكومة التوافق بتهميش غزة، وقالت إنها لم تستهدف أبناء فتح، وطالبت السلطة بدفع رواتب موظفيها السابقين.
وفيما تستمر الخلافات بين اكبر فصيلين فلسطينيين، قال وزير المواصلات يسرائيل كاتس انه  بقي على اسرائيل ان تقنع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ»الاقتراح المذهل» للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بشأن دولة فلسطينية في سيناء.  ونقلت القناة السابعة الإسرائيلية عن  كاتس حديثه عبر صفحته على الفيسبوك بشأن المبادرة المصرية، والذي جاء تحت عنوان «الاقتراح المذهل للرئيس المصري». وقال كاتس «سيتم إعطاء الفلسطينيين مناطق من سيناء، 5 أضعاف مساحة غزة، وهناك ستقام دولة فلسطينية.وأضاف «في الضفة الغربية؛ المدن الفلسطينية ستحظى بحكم ذاتي، بالمقابل يتنازل الفلسطينيين عن طلب الانسحاب الاسرائيلي من أراضي 67، وأمريكا تدعم ذلك». وتابع «الآن تبقى علينا أن نقنع أبو مازن فقط، الذي يسعى إلى حق العودة، واليسار الاسرائيلي إذا كان يريد توفير مناطق فعليه  أن يدعم هذه الخطة».
وبما بين ملف المصالحة المتأزم و مفاوضات السلام المتعثرة، تواصل سلطات الاحتلال جرائمها في الاراضي المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال امس 15 مواطنا فلسطينيا في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم وجنين واريحا وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع متعددة.
تزامنا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية امس أربعة صيادين فلسطينين قبالة سواحل بيت لاهيا شمال قطاع غزة.وقالت مصادر فلسطينية ان زوارق الاحتلال الحربية حاصرت قاربي صيد كان على متنها اربعة صيادين قبالة سواحل بيت لاهيا وقامت باعتقال الصيادين  الاربعة واقتيادهم الى جهة مجهولة. ويعتبر هذا الاعتداء هو الخرق الرابع لاتفاق التهدئة في اعتراض قوارب الصيادين التي سمح لها الابحار لمسافة ستة اميال.
 في الاثناء،اندلعت مواجهات امس في محيط جامعة القدس ببلدة أبو ديس، بين الشبان وقوات الاحتلال. وأفاد شهود عيان أن دوريات جيش الاحتلال تمركزت منذ صباح امس بالقرب من جدار الفصل المقام مقابل جامعة القدس، تزامنا مع حضور طلبة الجامعة والمدارس المحيطة الى مقاعدهم الدراسية، وخلال ذلك قام أفراد الدورية باستفزاز الطلبة بتوقيفهم وتحرير هوياتهم.
وأضاف شهود العيان ان مواجهات اندلعت في شارع الجامعة والمدارس بين الشبان وجيش الاحتلال، الذي اطلق القنابل الصوتية والغازية والاعيرة المطاطية بكثافة في المنطقة، مستهدفا الطلبة. ولفت شهود عيان أن وجهاء من قرية أبو ديس طلبوا منذ ساعات الصباح من جنود الاحتلال الابتعاد عن محيط الجامعة والمدارس تجنبا لحدوث أي مشاكل، خاصة وان دوريات الاحتلال اصبحت تتواجد بشكل يومي في المنطقة منذ بداية العام الدراسي الجاري، الا ان الجنود رفضوا طلبهم وأصروا على التواجد في المنطقة واستفزاز الشبان.
الى ذلك، استشهد اسير فلسطيني اعتقله الجيش الاسرائيلي في تموز الماضي امس في ما وصفته مصلحة السجون الاسرائيلية بمحاولة انتحار، الامر الذي نفاه الفلسطينيون. وقالت سيفان وايزمان المتحدثة باسم مصلحة السجون ان الاسير اقدم على شنق نفسه في حمامات سجن ايشل في مدينة بئر السبع. وبحسب وايزمان، فان فريقا طبيا حاول اعادة انعاش الاسير لكن تم اعلان وفاته عند وصوله الى مستشفى سوروكا في المدينة. وقالت وايزمان «اقدم اسير على شنق نفسه في الحمامات»، موضحة ان فريق المسعفين حاول انعاشه في السجن.
واضافت «حاولوا انعاشه ولكن في الطريق الى المستشفى، يبدو ان قلبه توقف عن العمل مرة اخرى وتم اعلان وفاته عند وصوله» الى المستشفى.
ونفى الفلسطينيون الرواية الاسرائيلية، واكد نادي الاسير الفلسطيني في بيان ان «الأسير الامني رائد عبد السلام الجعبري من الخليل قد استشهد اليوم في سجن ايشل في ظروف غامضة». وبحسب البيان، فان مدير النادي قدورة فارس «طعن بادعاءات الاحتلال بان الأسير قد اقدم على الانتحار، ودعا المؤسسات الدولية إلى التحقيق في ظروف استشهاده».
من جانبه، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع ان اسرائيل اعتقلت الجعبري (35 عاما) في نهاية تموز الماضي بتهم غير محددة، مؤكدا انه لم يكن يعاني من اي امراض. واكد لوكالة فرانس برس «اسرائيل مسؤولة عن استشهاده»، موضحا «الاسرائيليون يقولون انه حاول شنق نفسه ولكن هذا غير صحيح. هذا كذب». واضاف «هذه جريمة حرب».
في سياقات مختلفة، طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بتشكيل هيئة وطنية فلسطينية  يقع على عاتقها اعداد خطة إعادة اعمار قطاع غزة ضمن رؤية شمولية متكاملة والتخطيط والإشراف والرقابة على ان يكون مقرها قطاع غزة ويرأسها وزير مفوض. وشددت الشبكة في بيان صدر امس على ضرورة ان تشمل عملية إعادة الاعمار كل ما دمره الاحتلال على مدار الاعوام السابقة من الاعتداءات والجرائم التي ارتكبها ومشاركة الأهالي وأصحاب المنشآت المتضررين في عملية التخطيط والرقابة في إعادة الاعمار بكل مستوياتها ومراحلها.
كما طالبت بالعمل تجاه توفير حلول سريعة لمن فقد منزله تضمن له الإيواء الكريم وتوفير احتياجاته إلى أن يتم إعادة اعمار منزله ، مشددة على ضرورة السعي الحثيث من أجل إيجاد ضمانات عربية ودولية لحماية المنشآت والمرافق والمساكن وعدم تكرار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وكذلك ضمان تدفق مواد إعادة الاعمار.
واكدت رفضها مكافأة الاحتلال واستفادته بأي شكل من الاشكال من عملية إعادة الاعمار من خلال مقاطعة  المنتجات الإسرائيلية  كافة وكذلك الشركات التي تتعامل مع الاحتلال مع التركيز على مواد البناء العربية أو من دول تؤمن وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني وأن تكون إعادة الاعمار من خلال شركات فلسطينية والعمل على إعادة اعمار وتأهيل شركات المقاولات والبناء في قطاع غزة، وبخاصة تلك التي تعرضت للتدمير جراء العدوان.
ودعت الى أن تركز مشاريع إعادة الاعمار على تشغيل أكبر عدد ممكن من الشباب والعمال بما يسهم من تخفيف البطالة ونسب الفقر والأخذ بعين الاعتبار الزيادة السكانية في قطاع غزة سواء على صعيد البنية التحتية والمرافق العامة وكذلك الوحدات السكنية. وطالبت إقامة متحف وطني يخلد تاريخ نضال الشعب الفلسطيني وبخاصة ما تعرضه له خلال الحروب التي شنها الاحتلال الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني.
اخيرا، اتهمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بقضايا الأطفال في الصراعات المسلحة ليلى زروقي الجيش الإسرائيلي باستخدام مدرسة تابعة للأنروا في قطاع غزة، كقاعدة عسكرية خلال الحرب الأخيرة. ويعد هذا أول تصريح رسمي لمسؤول أممي رفيع في هذا الصدد.
وأضافت زروقي ان قوات الاحتلال قصفت 244 مدرسة، من بينها 75 مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئيين الفلسطينيين (الأونروا)، كما استخدم الجيش الإسرائيلي إحدى تلك المدارس كقاعدة عسكرية له، من دون أن تحدد اسم المدرسة.
وقالت زروقي أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة حول الأطفال والنزاعات المسلحة، إن الجيش الإسرائيلي قتل أكثر من 500 طفل فلسطيني، وشوه أو جرح 3106 فلسطينيا، أكثر من ثلثيهما من الأطفال تحت سن الثانية عشرة. وأشارت إلى أن ما يقرب من ثلث الأطفال المصابين في غزة جراء الحرب «يعانون الآن من الإعاقة الكاملة بسبب الإصابات التي لحقت بهم خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في القطاع». ولم يصدر عن الجانب الإسرائيلي على الفور أي تعليق رسمي حول تلك الاتهامات.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل