الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متقاعدو «المخابرات العامة « يؤكدون وقوفهم خلف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ضد التطرف والإرهاب

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 عمان-الدستور- محمود كريشان
اكد  متقاعدون من دائرة المخابرات العامة وقوفهم ضد التطرف والتنظيمات الإرهابية، ومواجهتها بالوعي واليقظة والالتفاف حول القيادة الهاشمية ومد يد العون لاجهزتنا الأمنية لحماية الوطن من كافة المخاطر المحيطة.
واكدوا وقوفهم خلف القوات المسلحة للرد على محاولات التسلل للمحافظة على امن واستقرار الوطن وحمايته، مشيرين الى ان التطرف الارهابي الناتج عن التشدد والمغالاة في الدين (تنظيم داعش مثالا)، لا يختلف عن التطرف الصهيوني ضد الشعب العربي الفلسطيني، فكلاهما ساهم في نشأة التطرف الذي يغذيه الظلم والحرمان.

بسام المجالي
وقال اللواء المتقاعد  بسام عبدالحافظ المجالي إن التطرف ظاهرة سلبية تسود المجتمعات على اختلاف مذاهبها واديانها واجناسها، مشيرا الى ان التطرف عند المسلمين وغير المسلمين هو نتيجة سياسات غير حكيمة وغير عادلة، فهناك تطرف صهيوني ضد الشعب العربي الفلسطيني، وهناك تطرف اسلامي جاء على شكل حركات مغالية في الدين مثل (داعش) وغيرها.
وأشار الى الآثار السلبية المترتبة على التطرف ومنها الخروج على الشرعية والقانون والنظام العام ما يؤدي الى مخاطر كبيرة تجاه المجتمع، دينية واجتماعية وفكرية وسياسية، ويؤدي الى زعزعة الوحدة الوطنية.
زهدي الحسن
و قال العميد المتقاعد زهدي الحسن ان التطرف ظاهرة ليست جديدة بل قديمة قدم التاريخ نفسه، لكن في بعض الحقب الزمنية كانت تنشط وتزداد بفعل عوامل داخلية وخارجية، مشيرا الى الآثار السلبية المترتبة على انتشار التطرف مثل شيوع الفوضى وانعدام الامن والاستقرار خاصة اذا كان التطرف دينيا، كون الحروب الدينية هي أشد انواع الحروب دمارا.
وبين الحسن ان الحركات الجهادية التي تظهر حاليا مثل (داعش) او القاعدة هي جميعها حركات متطرفة (راديكالية) رجعية وفكرها مبتور، وتتنافى مع الطبيعة الانسانية الصحيحة التي تدعو الى التسامح والحوار ونبذ التعصب، مؤكدا أهمية دعم قرارات الدولة الأردنية الرامية لمحاربة الارهاب، والوقوف الى جانبها وعدم تمرير أفكار تؤدي الى التشكيك أو الوهن.
سليمان قبلان
بدوره قال العقيد المتقاعد سليمان قبلان الزيادات العبادي ان الظروف الملتهبة من حولنا تزيدنا صلابة والتفافا حول قيادتنا الهاشمية، لافتا الى ان رد القوات المسلحة على محاولات تسلل التطرف الى حدودنا كان في مكانه الصحيح للمحافظة على امن واستقرار الوطن وحمايته من كيد الحاقدين.
واضاف ان تهديدات (داعش) للمملكة دفعتنا للاستباق في مهاجمتهم في اماكن تواجدهم والعمل على تجفيف منابع التطرف وتفكيكه ومنع اتساعه وانتشاره، مؤكدا ان ظروف المنطقة وما رافقها من استهداف للوطن ولأمنه واستقراره لم تكن وليدة اللحظة بل جاءت استمرارا لاستهداف الوطن الانموذج في الاعتدال والتصدي للإرهاب ومناصرة المستضعفين.
وقال اننا كمواطنين واستمرارا لتضحيات الاباء والاجداد في بناء الوطن الانموذج سنواصل التضحيات بالنفس والنفيس للوطن الاغلى والأكثر امانا واستقرارا، ولن نسمح لأي كان بأن يعبث بأمننا، وعلينا ان نكون رديفا للأجهزة الامنية والقوات المسلحة، من خلال التصدي للشائعات ورص الصفوف.
عامر الضمور
واشار العقيد المتقاعد عامر غالب الضمور الى ان تهديدات (داعش) لن تخيفنا لأننا الاقوى بالايمان بالله تعالى، ومن ثم بحكمة مليكنا ومنعة قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية، مؤكدا ان قرار الأردن في مشاركة قوات التحالف لصد الفئات الخارجة على كل الاعراف والقوانين مقبول لدى الاوساط الشعبية الاردنية التي تؤكد اعتزازها بقيادتها الهاشمية الحكيمة ودورها في مثل هذه القرارات المفصلية الرامية إلى حفظ الامن والاستقرار في ربوع الوطن وتنظيف الساحة الداخلية من المتآمرين عليه.
امجد شموط
ودعا المقدم المتقاعد المحامي الدكتور امجد شموط الاردنيين إلى الالتفاف حول القيادة الهاشمية ومنع كل محاولات الحركات المتطرفة اختراق الحدود الاردنية واحداث الفتنة في الداخل، مؤكدا ان الشعب الاردني لديه من الثقافة السياسية ليميز الخبيث من الطيب، وقادر على حماية ارضه وعرضه بالنفس والمال .واكد شموط ان الدفاع عن تراب الوطن وصد خطر الارهاب عنه واجب وطني على كل فرد في المجتمع، مشيرا إلى ان مثل هذه التنظيمات العابرة للقارات ليس لها هدف الا ترويع المواطنين الآمنين في بيوتهم وتهجيرهم، للسيطرة على مقدراتهم واموالهم ونهبها .

عبدالله ابوعنزه
من جهته أكد المقدم المتقاعد  عبدالله حمدالله ابوعنزة الحياصات ان مشاركة الأردن مع قوات التحالف الدولي في دحر الارهاب رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه النيل من أمن الأردن، مؤكدا ان الاردنيين لن يتهاونوا في الدفاع عن حدود وطنهم، مشيرا الى ان كل من يحاول زعزعة امن الأردن سيجد الرد المناسب، وان الدفاع عن حدود الوطن وأمنه واجب كل فرد في الوطن سواء كان عسكريا ام مدنيا وان الحرب على الارهاب تعتبر خط الدفاع الاول عن الوطن وحفظ كرامة شعبه واراضيه.
احمد كريشان
واشار الملازم اول المتقاعد احمد عطاالله كريشان ان الجبهة الداخلية مطالبة بالتوحد على قلب رجل واحد خلف القيادة الهاشمية التي تحرص كل الحرص على استقرار الوطن ومواجهة الاخطار المحدقة به، وان يكون الشعب جيشا والجيش شعبا، في مواجهة التطرف والارهاب.
وشدد على اننا في كل الظروف التي مرت بنا اثبتنا اننا يد واحدة، وعون وقوة وساعد يحمي الوطن، مشيرا الى ان من يقرأ تاريخ هذا البلد منذ تأسيسه يكتشف ان الشعب الاردني قوي العزيمة ولا تضعفه المخاطر.
رياض الصرايرة
من جهته، قال الوكيل اول المتقاعد رياض محمد سالم الصرايرة  ان الارهاب من ابرز التهديدات التي تواجه امن وسلامة الوطن، ما يتطلب من جميع شباب الوطن ان يتحدوا للدفاع عنه بجميع السبل، مؤكدا ان الشباب الاردني على درجة عالية من الوعي والثقافة ولديهم القدرة على الوقوف في وجه كل تهديد يمس ارض الوطن ولن يسمحوا لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار اردننا الغالي، مؤكدا اهمية دعم الاجهزة الامنية لضمان حفظ استقرار الوطن وأن يتحلى الاعلام بروح المسؤولية الوطنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش