الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أناشيد للماء مهدي نصير

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

(1)

استيقظي
فانا على بابِكِ منذ الليلِ
أنتظرُ الشبابيكَ أن تُفتَحَ
والتنُّورَ أن يوقدَ
والدِّلاءَ أن تنشِلَ ماءً
والخيولَ أن تُعاودَ الصَّهيل .

(2)

ما زالَ بابُكِ مُغلقاً
ما زلتُ أرجفُ
نائماُ كنتُ
ووجهيَ كانَ يابساً ...
وصوتٌ يجيءُ من بعيدٍ خَشِناً :
-    إنهضْ
-    أريدُ أن أنامَ
-    إنهضْ
-    أريدُ أن أدفيءَ جسميَ الباردَ
دعني بعضَ وقتٍ
وسأنهضُ ..
كان يلكزُ ظهريَ المُتقوِّسَ
بحوافرِ فرسٍ غليظٍ أشيبْ ,

(3)

مُسرعاً مضى ليوقِظَ النيامَ تحتَ أسوارِكِ
كانَ يسعلُ من هَرَمٍ
ويركلُ الدُّفوفَ
والقِرَبَ الجلديةَ
والفوانيسَ التي كانت مُعلَّقةً على حوافِ الحجرِ النافرِ
بمساميرَ كانت تلمعُ في غَبَشِ العتمةِ
وتنطفيءْ .

(4)

كان الصَّباحُ جثَّةً ساخنةً
من حجرٍ مُدبَّبٍ
ومن هواءٍ نَتِنٍ
ومن دُفوفٍ كانتِ الحوافرُ مرسومةً فوقَ جلودها
التي كانت تنزُّ دماً
وموسيقى
وخوفاً وهجيج .

(5)

واقفةً كنتِ على الأسوار
عيناكِ من حجرٍ
ويداكِ من حجرٍ
وقلبُكِ من رماد .

(6)

سأعودُ في الليلِ
سأحملُ الفوانيسَ القديمةَ
والمحاريثَ القديمةَ
والفؤوسَ والدُّفوفَ
والمخارزَ والمعالفَ
والطُّبولَ والسِّلالَ
سوفَ أحملُ الكمنجةَ التي عَزَفتْ أمامَكِ
في الأساطيرِ القديمةِ
كي تقومي من مواتِكِ
الطَّويل .

الحصن 6-6-2014

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش