الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطريق الصحراوي الموت يطارد العابرين

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2014. 03:00 مـساءً

 كتب : فارس الحباشنة
الموت بحوادث السير على الطريق الصحراوي الدولي ليس له منطق، عكس كل ما هو مالؤف من فواجع طبيعية وقدرية تسبب الموت عادة؛ فالطريق صار مرعبا ومخيفا، وكل أسبوع تقريبا يطل علينا خبر وأكثر أحيانا عن حادث سير، يقتل شخصا أو شخصين على أدنى تقدير، والكل ينظر للطريق بعين الذعر والخوف، وكانه سباق مع الموت غير قابل للتوقف.
أكثر من مئتي حادث سير سجلت على الطريق الصحراوي الدولي خلال العام الحالي، راح ضحيتها نحو 80 قتيلا ونحو 300 جريح ومصاب..، وعمليا لا مكان من الطريق الا وشهد حادث سير مروعا، الموت يحوم فوق أطرافه دون خجل، عابرو الطريق يعيشون هذا الذعر، ولكن ما هو البديل ؟
كثيرة هي صرخات القلق التي تحذر من ويلات الطريق الصحراوي، والامور على الطريق الصحراوي وصلت حدا لا يطاق ولا يحتمل السكوت عنه، فهي لا تقتصر على أنواع وأشكال من حوادث السير التي اعتدنا على وقوعها.
اخر 3 حوادث سير شهدتها الطريق، وبالاخص عند تحويله « المريغة» حسمت المسألة وفضحت عمق مخاطرها وقوة رعبها وفظاعتها، لا أمان على الطريق الصحراوي، فقد بات احتمال وقوع الحادث، لا يفارق مخيلة عابري الطريق.
الطريق الصحراوي الدولي لم تعد آمنة بكل مراحلها بدءا من طريق المطار ومرورا بالقطرانة ووصولا الى المريغة جنوبا باتجاه العقبة ومعان، فمن لم يتعرض الى حادث سير، فانه شاهد بام عينيه حوادث سير دامية ومرعبة ومفجعة، ورائحة الموت تشتم يوميا على الطريق.
النائب السابق عن دائرة بدو الجنوب محمد المراعية لا يخفي ملله من كثرة الكلام عن «الموت « المرعب على طريق الصحراوي التي أصبحت هاجسا يوميا، وتكاد حالة الملل والتذمر والخوف التي يظهرها المراعية تلخص شعور كل من يتحدث عن الطريق الصحراوي، فالقلق ينتاب الجميع دون استثناء في كل « خبر طالع أو نازل «عن الطريق، فانه يحمل في ثناياه شؤما.
كيف يواجه هذا النوع من الموت ؟ مشلكة الطريق ليست مزمنة لهذا الحد، ولا يمكن الوقوف بصمت أزاء الذعر الاتي من طريق يربط أوصال المملكة بداخلها وخارجها الاقليمي، فهل باتت مشكلة الطريق تفوق قدرات الجهات المعنية و في مقدمتها وزارة الاشغال والامن العام على مواجهة ذلك.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة